ظفر العين Pterygium أعراضه وأسبابه وعلاجه

هل سمعت من قبل عن حالة ظفر العين أو لحمية العين؟ حالة قد تبدو غريبة لكن بشرح تفاصيلها ستجد أنك قد تعرفها، ومن الممكن أنك تكون قد شاهدتها من قبل على بعض الأشخاص المصابين بها، أو قد تكون أنت واحداً من هؤلاء المصابين، تابع معنا هذا المقال سنوضح لك تفاصيل هذه الحالة وأهم أسبابها وأعراض والطرق الأفضل لعلاجها.

ADVERTISEMENT

ما هو ظفر العين؟

مرض ظفر العين “Pterygium أو Surfer’s Eye” أو ما تعرف بالظفرة أو لحمية العين هي حالة طبية شهيرة، تشير إلى حدوث مشكلة في العين، وهذه الحالة عبارة عن نمو لحمي لبعض الأنسجة بشكل غير طبيعي على ملتحمة العين “بياض العين” وقد يمتد للقرنية، وفي بعض الحالات قد تمتد وتبطن جفن العين من الداخل.

في الغالب ما تنمو هذا الأنسجة على زاوية العين الداخلية ويمتد نموها للداخل باتجاه القرنية. في بعض الحالات قد يكون نمو الحالة وانتشارها بطيء خلال سنوات العمر، وقد يتوقف هذا النمو عند نقطة معينة لا يتخطاها، ولكن في الحالات الشديدة قد يستمر نمو هذه الأنسجة، حتى أنها قد تغطي قرنية العين وبالتالي تسبب مشاكل في الرؤية.

ADVERTISEMENT

هذه الحالة مقلقة وتتسبب في خوف وذعر كل من يصاب به، ظناً منه أنه قد يكون ورم سرطاني، لكن هذه الحالة ليست كذلك. ومشكلة الظفرة قد تظهر في عين واحدة عند بعض الأشخاص، وعند آخرين قد تظهر في العينين وفي هذه الحالة تسمى بالظفرة الثنائية.

أعراض ظفر العين

حالة ظفرة العين أو الظفرة في الغالب لا تظهر أعراضها وعلاماتها عليك في مرحلة ما قبل ظهورها في العين، لكن مع نمو وتطور وظهور الحالة تبدأ الأعراض في الظهور والتي تتراوح ما بين أعراض بسيطة وخفيفة لأعراض حاجة وشديدة.

ADVERTISEMENT

الأعراض المبكرة لظفر العين

تشمل الأعراض الأولية والمبكرة لهذه الحالة ما يلي:

  • نمو أنسجة وردية اللون على العين، بشكل مرتفع قليلاً.
  • احمرار العين.
  • تهيج العين.
  • انتفاخ العين.
  • الشعور بجفاف في العين.
  • الحكة.
  • الشعور بالحرقة.
  • الشعور وكأن هناك حبيبات من الرمال في العين.
  • تدميع العين.

الأعراض الشديدة

أما عن الأعراض الشديدة والمتأخرة من هذه الحالة، فتشمل:

  • زيادة في نمو حجم الأنسجة وتمددها على سطح العين.
  • حجب الرؤية أو عدم وضوحها نتيجة تغطية هذه الأنسجة لقرنية العين.
  • الرؤية المزدوجة نتيجة وصول الأنسجة لقرنية العين.
  • المظهر الغير محبب لشكل العين.

أسباب ظفر العين

حالة الظفرة قد تنتج عن بعض الأسباب مثل:

ADVERTISEMENT
  • التعرض المستمر لأشعة الشمس الضارة، ويعتبر هذا السبب من أكثر الأسباب شيوعاً بين حالات الإصابة بالظفرة.
  • جفاف العين.
  • التعرض لبعض مهيجات العين مثل الرياح والغبار.
  • تعرض العين للتهيج بسبب الطقس الجاف والحار.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالظفرة

هذه الحالة عادة ما تصيب الأشخاص الذين يقضون معظم أوقاتهم في الخارج تحت أشعة الشمس المباشرة، دون استخدام أي وسيلة صحية لحماية أعينهم، وفي الغالب ما تكون شائعة عند الأشخاص كبار السن خاصة من تزيد أعمارهم عن الـ80 عام، ويعيشون في بيئة قريبة من خط الاستواء.

أما عن الأطفال فهذه الحالة نادراً ما تصيب الأطفال الصغار، ونسب الإصابة بظفر العين حول العالم، فهذه الحالة تصيب حوالي 12% من سكان العالم.

هل حالة ظفر العين خطيرة؟

مشكلة لحمية العين ليست بالمشكلة التي تشكل خطراً عليك أو على صحتك، لكنها من الحالات التي تتسبب في إزعاج شديد بسبب أعراضها، حيث أن الشخص المصاب بها يشعر دائماً وكأن شيئاً داخل عينه، كما أن هذه المشكلة تتسبب في احمرار وتهيج العين، وبالتالي الحاجة السريعة للعلاج الطبي أو الجراحي للتخلص منها.

ADVERTISEMENT

كما أنها قد تتسبب في حجب الرؤية ومشاكل في الإبصار إذا امتد نموها لتغطية جزء كبير من القرنية، أيضاً بعض الأشخاص المصابين بها قد يعانون من مشاكل نفسية بسببها مثل القلق والإحراج، لأنها تشعرهم دائماً بالخجل خاصة عند سؤال الآخرين عن هذه المشكلة، وتعليقهم عن سبب وجود هذا الجزء الأحمر داخل عين المصاب.

طرق علاج ظفر العين

مع ظهور هذه الحالة عليك يجب التوجه لطبيب العيون، لفحص وتشخيص الحالة ومعرفة مدى تأثيرها على العين ودرجة نموها. في حال كانت الأعراض لديك خفيفة فقد لا تحتاج إلى أي علاجات، لكن إذا كانت الحالة تسبب لك تهيج واحمرار مؤقت في العين، فمن الممكن أن تحتاج لبعض العلاجات مثل:

كل نوع من هذه الأدوية يعتمد في المقام الأول على حالتك، ومدى تأثير حالة الظفرة عليك.

ADVERTISEMENT

علاج ظفر العين بالجراحة

بعض حالات الظفرة قد تحتاج للعلاج الجراحي، وذلك في حال:

  • نمو وتطور أنسجة الظفرة بشكل كبير ومزعج.
  • حجب الرؤية والشعور بعدم الراحة.
  • عدم استجابة الحالة للعلاجات الطبية الموصوفة لتخفيف الأعراض.

كما أن بعض الأشخاص المصابين بها يفضلون الإجراء الجراحي لتجميل العين والتخلص من المظهر المزعج للحالة، وقد تستغرق في هذه الحالة حوالي من 30 لـ 45 دقيقة، وقد تحتاج لوضع ضمادة على العين لعدة أيام حتى تعافي العين، بعدها يمكنك مواصلة أنشطتك اليومية.

ستحتاج للمداومة على قطرات الستيرويد بعد الجراحة للمساعدة على تقليل التعرض للالتهاب، والحد من فرص التعرض لهذه الحالة مرة أخرى، كما أنك ستحتاج للمتابعة مع طبيبك الخاص لفترة من الوقت بعد الجراحة تصل لمدة 12 شهراً، للتأكد من عدة تكرار وعودة الحالة مرة أخرى.

ADVERTISEMENT

مضاعفات جراحة الظفرة

  • عودة المشكلة مرة أخرى، وبشكل أكثر حدة.
  • استمرار الشعور بالحكة والتهيج في العين.
  • الندوب.

الوقاية من الإصابة بظفر العين

من الممكن أن تساعد بعض التدابير في الحد من التعرض لهذه الحالة والوقاية منها، وإبطاء نموها في حالة الإصابة، وعدم عودتها مرة أخرى بعد الجراحة، ومن أشهر الطرق الوقائية:

  • ارتداء النظارات الشمسية الواقية من أشعة الشمس بشكل مستمر، لحماية العين من الأشعة الفوق بنفسجية.
  • استخدام القطرات المرطبة للعين باستمرار، لكي تحافظ على رطوبة العين وخاصة إذا كنت تقيم في بيئة جافة وحارة.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي حسين - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد