حساسية الكافيين: أهم الأعراض ومدى تأثيرها على الجسم

حساسية الكافيين أحد أشهر أنواع الحساسية التي قد يصاب بها فئة كبيرة من الأشخاص حول العالم، على الرغم من اعتماد ملايين من الأشخاص على الكافيين لزيادة التركيز والانتباه بشكل يومي، لكنه قد يكون مضراً ويسبب لك حساسية وآثار جانبية ومضاعفات صحية، وهنا سنوضح لك أهم المعلومات عن حساسية الكافيين وأعراضها وطرق التعامل معها، فتابع معنا هذا المقال.

ADVERTISEMENT

ما هي حساسية الكافيين؟

بالتأكيد كلنا نعرف مادة الكافيين وتأثيرها على الجهاز العصبي في الجسم، وبالتالي الكثير من الأشخاص تعتمد عليها وعلى مصادرها لكي تحصل على جرعات من اليقظة والتركيز خاصة بعد الاستيقاظ من النوم. لكن لا تأتي الرياح دائماً بما تشتهي السفن، فهناك فئة كبيرة من الأشخاص تعاني من حساسية تجاه الكافيين.

هذه الحساسية تكون متفاوتة في شدتها وأعراضها من شخص لآخر حسب طبيعة الجسم ومدى التحسس لديه من هذه المادة، فبعض الأشخاص تكون بسيطة لديهم فيمكنهم تناول كمية بسيطة من مصادر الكافيين سواء مشروبات أو أطعمة دون قلق، لكن البعض الآخر يعاني من آثار جانبية ظاهرة وقد تكون حادة بعد تناوله لمادة الكافيين وتفاعلها داخل الجسم.

ADVERTISEMENT

قد يتعرض بعض الأشخاص لهذه الحساسية بشكل يومي إذا استمروا على تناول الكافيين، وقد تحدث لدى بعض الأشخاص بشكل مفاجيء وعلى فترات وقد تكون غير مستمرة، والبعض الآخر يولد بها.

أنواع حساسية الكافيين

كما أوضحنا أن هذه الحساسية ودرجتها تختلف من شخص لآخر، لكن الأشخاص المصابون بها يمكن تقسيمهم لمجموعات حسب نوع ودرجة وشدة الحساسية التي يعانون منها، وأنواع هذه الحساسية هي:

ADVERTISEMENT
  • الحساسية الطبيعية تجاه الكافيين، هذه الحساسية قد يعاني منها معظم الأشخاص، ولكي يتجنبوا أي مضاعفات من تناولهم للكافيين، فتتناول هذه الفئة من الأشخاص نسب معقولة وبسيطة من الكافيين يومياً حوالي 400 ميليجرام، وبهذا يتجنبوا الآثار الجانبية للكافيين.
  • الحساسية المفرطة تجاه الكافيين، وهذا النوع من الحساسية يتعرض الأشخاص المصابين بها لمضاعفات وأعراض الحساسية الشديدة حتى لو تناولوا كميات بسيطة جداً من الكافيين.

اسباب حساسية الكافيين

هناك العديد من العوامل قد تكون السبب وراء تعرض الجسم لحساسية الكافيين، منها العوامل المرتبطة بالعمر والجنس والوزن، وقد ترجع أيضاً لبعض العوامل والأسباب المحتملة الأخرى، سنوضح لكم أشهرها.

1. الأدوية

يوجد بعض الأدوية وبعض المكملات الغذائية خاصة العشبية والتي تزيد من تأثير الكافيين على الجسم، وتجعله عرضه للحساسية، بما في ذلك بعض أدوية الجهاز التنفسي.

2. الوراثة

فهناك أشخاص لديهم اختلاف جيني يجعلهم عرضة لتأثيرات الكافيين السلبية على الجسم والإصابة بحساسيته، وتكون هذه التأثيرات قوية لديهم وتستمر لفترة أطول.

ADVERTISEMENT

3. كيمياء الدماغ

الكافيين من المواد التي تؤثر على النواقل الكيميائية العصبية داخل الدماغ، وتجعل الجسم يفرز مستويات أعلى من الأدرينالين، وهذا قد يسبب الأعراض التحسسية نتيجة لعدم تحمل الكافيين وزيادة الأدرينالين وتحفز بعض النواقل الكيميائية العصبية المختلفة داخل الدماغ مثل ارتفاع مستوى الأدينوزين.

4. استقلاب الكبد

الجينات داخل الجسم تلعب دور رئيسي في طريقة وكيفية استقلاب الكبد لمادة الكافيين، فالأشخاص التي تعاني من حساسية تجاه الكافيين ينتجون كميات أقل من إنزيم الكبد والمعروف بـ ” CYP1A2″، وهذا الإنزيم له دور هام في سرعة استقلاب الكبد لمواد مثل الكافيين، لهذا قد يستغرق الكبد وقت طويل من أجل معالجة مادة الكافيين وطردها من الجسم، وبالتالي يؤثر الكافيين على الجسم بشكل مضاعف مسبباً الحساسية.

اعراض حساسية الكافيين

الأشخاص المصابون بهذه الحساسية يعانون من اندفاع في الأدرينالين داخل الجسم بعد تناول الكافيين، حتى لو شربوا كميات بسيطة جداً منه، وقد تستمر الأعراض لبضع ساعات من بعد تناوله، ومن أبرز الأعراض المتوقعة لهذه الحساسية:

ADVERTISEMENT
  • الشعور بالغثيان.
  • الشعور بالقلق.
  • التوتر.
  • الارتجاف.
  • العصبية.

أما الأعراض الشديدة، فتكون عبارة عن:

  • صداع في الرأس.
  • سرعة دقات القلب.
  • الأرق وعدم القدرة على النوم.
  • سوء المزاج.
  • زيادة ضغط الدم.
  • حكة في الجلد.
  • القشعريرة.
  • تورم اللسان والحلق.

وفي الحالات الأكثر حدة، يتعرض الشخص لـ:

  • صعوبة التنفس.
  • التأق.

وهذه أخطر الحالات، ولابد من التدخل السريع بالعلاج الطبي المباشر.

ADVERTISEMENT

تشخيص حساسية الكافيين

لا يوجد اختبار مباشر دقيق ومحدد لقياس نسبة الحساسية تجاه الكافيين، فإذا كنت تشك في إصابتك بهذه الحساسية والتعرض لأعراض مثل التي أوضحناها في السطور السابقة، فحاول تسجيل مدخولك اليومي من الأطعمة والمشروبات وما إذا كانت تحتوي على الكافيين أم لا، وقم بتجنب مصادر الكافيين وتتبع حالتك لتعرف هل الأعراض التي تشعر بها توقفت أم لا، وبالتالي تستطيع تشخيص حالتك بهذه الحساسية بسهولة.

في حالة استمرار الشعور بأعراض الحساسية تجاه الكافيين وتريد تشخيص دقيق، ففي هذه الحالة إلجأ لطبيب متخصص، سوف يقوم بعمل اختبار جلدي تحسسي لك، لكي يشخص حالتك ومدى حساسيتك تجاه الكافيين. قد يتطلب الأمر بإجراء اختبار جيني، لتحديد نسب وجود اختلاف جيني في جسمك من عدمه والذي قد يعوق استقلاب الكافيين في الجسم.

علاج حساسية الكافيين

  • قد يكون التقليل من نسب تناول الكافيين لبعض الأشخاص التي تعاني من الحساسية الطبيعية البسيطة والأعراض الأقل حدة، حلاً آمناً لهم.
  • أما المصابين بالحساسية المفرطة فقد يكون تجنب الكافيين حلاً رائعاً لهم، ويمكن استشارة  الطبيب أيضاً حول معدل الجرعات الغير آمنة لهم، لأن المستويات المرتفعة في هذه الحالة قد تؤدي لحدوث مضاعفات خطيرة تصل للصرع.

لكن أولاً لابد أن تكون على علم ودراية كاملة بمدى تأثير الكافيين على جسمك. والبدء في تقليلا استهلاكه بشكل تدريجي حتى لا يتعرض جسمك لبعض أعراض انسحاب الكافيين المزعجة.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي حسين - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد