تسرب السائل النخاعي CSF Leak الأعراض والأسباب والعلاج

ينتج تسرب السائل النخاعي بالدماغ (بالانجليزي Cerebrospinal Fluid Leak) عن حدوث ثقب أو تمزق بالأم الجافية، وهي الطبقة الخارجية من ضمن ثلاث طبقات من الأغشية التي تحيط بالسائل الدماغي النخاعي والحبل النخاعي، وفي هذا المقال سنتعرف إلى أسباب وأعراض وعلاج هذه الحالة.

ADVERTISEMENT

أسباب تسرب السائل النخاعي

السائل النخاعي هو سائل شفاف يحيط ويحمي الدماغ والحبل النخاعي من التعرض للإصابات المحتملة، و يحدث تسرب السائل النخاعي بنسبة 90% بسبب التعرض للإصابات، وبنسبة 10% نتيجة أسباب أخرى غير محددة، وفيما يلي نوضح مزيد من المعلومات عن أسباب هذه الحالة:

1. أسباب متعلقة بالإصابات

قد يحدث تسرب السائل الدماغي النخاعي نتيجة عدة إصابات مثل:

ADVERTISEMENT
  • إصابات الرأس والوجه والرقبة والعمود الفقري، مثل التعرض لحوادث انقلاب السيارات.
  • الإصابات المخترقة للجسم، مثل الجروع الناتجة عن الطلق الناري أو الطعنات.
  • الإصابات الناتجة عن الخضوع لعملية جراحية بالدماغ.
  • إصابات الأنف أو الأذن أو الحلق، نتيجة بعض الإجراءات الطبية.
  • إصابات متعلقة ببعض الإجراءات الطبية المتعلقة على العمود الفقري أو بجواره، مثل التخدير فوق الجافية أو البزل القطني.

2. أسباب غير متعلقة بالإصابات

ذكرنا في البداية أن 10 % من أسباب تسرب السائل الدماغي النخاعي غير معروفة، ولكن ربط الخبراء بين حدوث تسرب هذا السائل وبين بعض الحالات المرضية مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة.
  • الورم الدماغي الكاذب.
  • مرض السمنة خاصة السمنة من الدرجة الثانية.
  • عيوب هيكيلة متعلقة بتكوين الأنف والجيوب الأنفية وأجزاء من الجمجمة، سواء منذ الولادة أو تطورت في مرحلة ما.

أعراض تسرب السائل النخاعي

هناك عدد من الأعراض لحدوث تسرب السائل الدماغي النخاعي، ونذكر منها ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • خروج سائل رقيق شفاف من الأنف.
  • زيادة خروج السائل من الأنف عند الانحناء.
  • خروج سائل شفاف من الأذن.
  • الشعور بطعم ملحي أو معدني بالفم.
  • فقدان حاسة الشم.
  • تشوش الرؤية.
  • تغيرات في القدرة على السمع، أو فقدان السمع.
  • طنين الأذن.
  • نوبات تشنجية.
  • ألم وتصلب الرقبة.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بصداع شديد، غير محتمل في بعض الأحيان.
  • الدوخة.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الحساسية من الضوء.
  • مشاكل متعلقة بالمشي والتوازن.

تشخيص تسرب السائل النخاعي

عند ملاحظة أي من الأعراض السابقة، لابد من اسشارة الطبيب المختص الذي يعتمد تشخيصه على الفحص الجسدي، وسؤال المريض عن تاريخه المرضي، بالإضافة لبعض الوسائل الأخرى التي تساعد على التشخيص مثل:

  • المنظار الداخلي للأنف، للتعرف عما إذا كان هناك أي مشكلات متعلقة بالأنف.
  • قد يطلب الطبيب من المريض إمالة رأسه للأمام، للتأكد من وجود سائل ينزل من الأنف، وفي حالة نزول هذا السائل يتم أخذ عينة منه للفحص المخبري.
  • فحص الأذن للكشف عما إذا كان السائل يتسرب من الأذن.

بالإضافة لإجراء بعض الفحوصات المتعلقة بالكشف عن مدى وجود أي مشكلات، تتعلق بالدماغ أو الحبل الشوكي من خلال الوسائل التالية:

  • الأشعة المقطعية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • تصوير النخاع.
  • تصوير الدماغ والنخاع الشوكي.

علاج تسرب السائل النخاعي

يعتمد العلاج على سبب حدوث تسرب السائل الدماغي النخاعي، وهناك عدة وسائل علاجية لهذه الحالة مثل:

ADVERTISEMENT

1. العلاج التحفظي

يعتمد العلاج التحفظي على الراحة في السرير ورفع الرأس أثناء النوم، وتناول الملينات تجنبًا لزيادة إرهاق المريض عند الإصابة بإمساك، بالإضافة لتناول الملح والكافيين في حالة تسبب تسرب السائل في انخفاض ضغط الدم داخل الجمجمة، وفي حالة عدم فاعلية هذه الطريقة يتم اللجوء للعلاج المباشر وليس التحفظي.

2. الأدوية

يساعد استخدام بعض الأدوية، على التقليل من الأعراض الشديدة المصاحبة لتسرب السائل الدماغي النخاعي، كما تساعد أدوية أخرى على خفض ضغط الدم المرتفع داخل الجمجمة، وقد يصف الطبيب المختص بعض المضادات الحيوية لمنع وصول البكتيريا للدماغ، لأن في حالة وصولها للدماغ، يتم الإصابة بعدوى خطيرة مثل التهاب الدماغ أو التهاب السحايا.

3. رقعة دموية فوق الجافية

تشمل هذه الوسيلة العلاجية أخذ عينة من دم المريض، ثم يتم حقن  هذه العينة بالقناة الشوكية، ثم تكون خلايا الدم رقعة دموية تغطي الجزء المصاب الذي يتسرب منه السائل الدماغي النخاعي.

ADVERTISEMENT

4. استخدام مانع تسرب

يمكن استخدام هذه الوسيلة فقط للحد من تسرب السائل الدماغي النخاعي، أو قد يتم دمجها مع الوسيلة السابقة.

5. الجراحة

يتم اللجوء للجراحة عند عدم فاعلية الوسائل الأخرى في العلاج، وهناك عدد متنوع من العمليات الجراحية التي يمكن اجراءها، مثل عملية اصلاح تسرب السائل  الدماغي النخاعي أو الرقع التي يتم أخذها من دهون وعضلات الجسم.

إلى متى يستمر تسرب السائل النخاعي؟

قد تستمر هذه الحالة لمدة أيام أو أسابيع أو حتى شهور، وما يحدد ذلك هو حجم التسرب وسبب حدوثه، والطبيب المختص هو أفضل شخص يمكنه تحديد المدة التي سيتستغرقها العلاج، والأمور التي يجب على المريض مراعاتها حتى يتم شفائه من هذه الحالة.

ADVERTISEMENT

وبعد التعرف إلى أسباب وأعراض وعلاج تسرب السائل النخاعي، لابد من سرعة استشارة الطبيب المختص عند ملاحظة أي من الأعراض التي تحدثنا عنها، خاصة للأشخاص الذين تعرضوا لأي نوع من الإصابات، ولاحظوا ظهور هذه الأعراض بعد الإصابة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة جيلان علي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد