ADVERTISEMENT

هل كثرة الغازات قبل الدوره من علامات الحمل ؟

هل كثرة الغازات قبل الدوره من علامات الحمل

ADVERTISEMENT
هل كثرة الغازات قبل الدوره من علامات الحمل ؟ هذا السؤال تطرحه الكثير من النساء اللاتي يرغبن بالحمل ويراقبن الأعراض التي تظهر عليها أول بأول، لذلك سنتعرف سويا على إجابة هذا السؤال وأعراض الحمل الأخرى في السطور التالية.

علامات الحمل المبكرة

بعض النساء تختبرن أعراض مختلفة تكون بمثابة مؤشر على حدوث الحمل، وتختلف تلك الأعراض من امرأة لأخرى، وبعض منها تعتبر أعراض شائعة تبدأ المرأة في الشعور بها خاصة عند تفويت الدورة الشهرية لموعدها المعتاد، وهي أبرز علامات الحمل المبكرة، ومن أشهر أعراض الحمل المعروفة:

ADVERTISEMENT
  • الشعور بالصداع وبالدوخة.
  • الرغبة في التقيؤ خاصة في فترة الصباح.
  • التغييرات الملحوظة في الثدي مثل الحلمات التي تصبح داكنة أكثر والشعور بالثقل.
  • بقع بنية أو نزيف خفيف.
  • التقلصات في البطن بعد عملية زرع البويضة.

هل كثرة الغازات قبل الدوره من علامات الحمل ؟

بعض النساء تشعرن بوجود انتفاخ ملحوظ وزيادة في الغازات في بداية الحمل، وبالرغم من أن هذه الغازات تعتبر عارض سابق لحدوث الدورة الشهرية، إلا أنه يمكن اعتبارها أحد علامات الحمل أيضا!

يرجع تزايد هذه الغازات قبل الحمل إلى زيادة مستويات هرمون البروجسترون الذي يسبب ارتخاء جميع عضلات الجسم، وبالتالي تسترخي عضلات الأمعاء لديك أكثرر مما يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم أكثر، مما يسبب الشعور بالانتفاخ وووجود الغازات والتجشؤ.

أسباب كثرة غازات البطن الاخرى غير الحمل

الدورة الشهرية

كما ذكرنا الكثير من النساء تشعر بزيادة في غازات البطن قبل موعد الدورة الشهرية لديها، ويكون ذلك بسبب اختلاف مستويات البروجسترون والاستروجين في الجسم، كما أن بعض الدراسات أظهرت أن حوالي 62% من النساء يشعرن بزيادة غازات البطن والانتفاخ قبل موعد الدورة.

هناك بعض الأسباب الأخرى أيضا ومنها:

ADVERTISEMENT
  • تناول الطعام بسرعة الذي يسبب ابتلاع كمية أكبر من الهواء، مما يسبب زيادة الغازات.
  • بعض أنواع الطعام مثل الملفوف والقنربيط تزيد من الانتفاخات.
  • بعض أنواع المشروبات مثل المشروبات الغازية قد تسبب أيضا الشعور بالغازات والانتفاخات.
  • متلازمة القولون العصبي.
  • تكيسات المبيض.

كيف يمكن التمييز بين الغازات العادية وبين غازات الحمل؟

بالطبع وجود الغازات أمر طبيعي، خاصة في حال وجود عدة عوامل محفزة لزيادته غير الحمل كبعض أنواع الطعام، أو عوامل أخرى، لذلك تعتبر الوسيلة الوحيدة للتأكد من وجود الحمل من عدمه هو القيام باستخدام اختبار الحمل، ولكن انتبهي.. فقد تكون نتائج الاختبار خادعة لك في بداية الحمل، لذلك الانتظار قليلا سيكون أفضل، وفي العموم يمكنك استشارة الطبيب حول التوقيت الأفضل وعن وسيلة اختبار الحمل الأنسب والأدق لك.

اختبارات الحمل

هناك أنواع مختلفة من اختبارات الحمل التي يمكن استخدامها للتأكد من الحمل، وتعتمد كلها على هرمون محدد يعرف بـ موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (HCG)، وهو يعتبر المؤشر على وجود الحمل، فيتم إطلاق الهرمون في حال كانت البويضة المخصبة خارج الرحم أو بطانة الرجم.

لذلك يجب ان تنظري حتى يمر أسبوع على الأقل من تفويت موعد دورتك الشهرية المعتادة، وإن كنت لا ترغبين في الانتظار حتى موعد الدورة التالية لك، يمكنك إجراء الاختبار بعد أسبوع إلى أسبوعين من ممارسة العلاقة الجنسية أو استشيري الطبيب حول التوقيت الأفضل لك لإجراء اختبار الحمل المناسب لك.

ADVERTISEMENT

يمكنك التعرف على المزيد من الموضوعات حول الحمل والولادة وكل ما يتعلق بها، كما يمكنك الاطلاع على مقال كيفية زيادة فرص الحمل بـ 10 طرق.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد