ADVERTISEMENT

معرفة نوع الجنين من لون الإفرازات المهبلية

معرفة نوع الحنين من لون الإفرازات المهبلية

ADVERTISEMENT

ترغب الكثير من الأمهات الحوامل في اتباع عدة طرق لمعرفة نوع الجنين منها ما هو مثبت علمياً ومنها ما يحتاج إلى مزيد من البحث والتأكيد، تعرفي في هذا المقال على معرفة نوع الجنين من لون الإفرازات المهبلية وما يدل عليه كل لون من ألوان الإفرازات.

الإفرازات المهبلية الطبيعية خلال الحمل

أحد التغيرات الأولية التي تلاحظينها عند بداية الحمل، لذلك من الضروري معرفة الإفرازات الطبيعية واستشارة الطبيب بشأن أي إفرازات غير طبيعية تظهر خلال فترة الحمل، وتسمى إفرازات المهبل الطبيعية في الحمل بالثر الأبيض وهي إفرازات قليلة الكثافة وتشبه اللبن ولها رائحة طفيفة، لذلك تجنبي استخدام الدش المهبلي لأنه قد يتعارض مع التوازن الطبيعي للبكتيريا النافعة في المهبل ويتسبب في الإصابة بالعدوى، وتجنبي العلاجات المنزلية للعدوى المهبلية لأنها قد تسبب لكِ في العديد من الأضرار، واستشيري الطبيب بدلاً من ذلك للتأكد من أن الإفرازات طبيعية.

ADVERTISEMENT

ألوان الإفرازات المهبلية في الحمل

تعتبر زيادة الإفرازات المهبلية من العلامات المبكرة على الحمل، كما أن هناك بعض التغيرات الطبيعية في لون وسُمك الإفرازات، ولكن هناك بعض التغيرات الأخرى التي تدل على وجود مشكلة ما.

الإفرازات الشفافة أو التي تشبه اللبن

يشير هذا اللون من الإفرازات إلى الثر الأبيض، وهو عادة من الإفرازات الطبيعية خلال فترة الحمل خاصة إذا كان له رائحة طفيفة، ومع ذلك فإن أي تغيرات في كمية الإفرازات وسمكها قد يكون مؤشر على وجود مشكلة ما لذلك يجب استشارة الطبيب إذا شعرتي بزيادة كمية الإفرازات خلال الحمل.

إفرازات بيضاء ومتكتلة

تعتبر الإفرازات المهبلية المتكتلة البيضاء والتي تشبه الجبن أحد المؤشرات على وجود نوع من أنواع العدوى يسمى عدوى الخميرة، ويعتبر هذا النوع من العدوى من الأنواع الشائعة التي تتعرض لها الحامل خلال فترة الحمل، وتتضمن أعراض عدوى الخميرة الشعور بالحكة والألم عند التبول.

إفرازات خضراء أو صفراء

لا تعتبر الإفرازات الخضراء أو الصفراء أمر طبيعي لأنها قد تدل على وجود عدوى منقولة جنسيًا، مثل داء المشعرات وتتضمن الأعراض المحتملة الأخرى احمرار وتهيج في الأعضاء التناسلية، ويمكن ألا توجد أي أعراض لهذا النوع من العدوى، وطبقًا لدراسات مراكز مكافحة الأمراض والعدوى فإن أنواع العدوى المنقولة جنسيًا يمكن أن تتسبب في مضاعفات خطيرة في الحمل وتؤثر على الأم والجنين معًا، ويمكن ألا تظهر هذه المضاعفات لسنوات عديدة بعد الولادة لكنها تؤثر على الجهاز العصبي للطفل وتؤخر نموه، كما أنها يمكن أن تتسبب في العقم.

ADVERTISEMENT

الإفرازات الرمادية

تشير الإفرازات المهبلية الرمادية على وجود عدوى في المهبل تسمى التهاب المهبل البكتيري، وخاصةً إذا كان لها رائحة تشبه رائحة السمك، ويمكن أن يتسبب في زيادة كثرة استخدام الدش المهبلي.

معرفة نوع الجنين من لون الإفرازات المهبلية

لا توجد دراسات أو أبحاث تشير إلى إمكانية معرفة نوع الجنين من لون الإفرازات المهبلية، ولكن يمكن معرفة نوع الجنين عند الفحص بالموجات فوق الصوتية الذي يتم في الغالب بين الأسبوع الـ 16 والأسبوع الـ 20 من الحمل إذا كان وضع الجنين في الرحم يسمح برؤية أعضائه التناسلية.

متى يجب الذهاب للطبيب؟

يجب استشارة الطبيب عند زيادة كمية الإفرازات المهبلية خلال المراحل المتقدمة من الحمل، أما إذا كنتِ تعانين من إفرازات مهبلية يجب الذهاب فورًا إلى الطبيب حيث يمكن أن يكون ذلك مؤشر على الإجهاض أو وجود مشكلة في المشيمة.

كيفية التعامل مع الإفرازات المهبلية في الحمل

  • حافظي على نظافة وجفاف منطقة المهبل وما حولها.
  • يمكنك ارتداء الفوط الصحية اليومية التي تساعد على امتصاص الإفرازات المهبلية.
  • حاولي ارتداء ملابس داخلية قطنية للحفاظ على صحة الجلد.
  • يجب تغيير الملابس الداخلية من مرتين لـ 3 مرات يوميًا.
  • استخدمي صابون غير عطري عند تنظيف منطقة المهبل.

والآن عزيزتي القارئة بعد أن تعرفتي على حقيقة معرفة نوع الجنين من لون الإفرازات المهبلية وتعرفتي على ما يدل عليه كل لون من ألوان الإفرازات، يمكنك استشارة الطبيب بشأن أي تغيرات غير طبيعية تلاحظينها خلال فترة الحمل مع أطيب تمنياتي بدوام الصحة لكِ وللمولود.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة ريم أشرف
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد