ما الحقيقة وراء مادة الأميغدالين وفوائدها لعلاج السرطان؟!

الأميغدالينالكثير من الأشخاص يعرفون مادة الأميغدالين باسم فيتامين ب17 ولكنها في الحقيقة لا تنتمي لعائلة الفيتامينات، وتتواجد في أطعمة معينة منها لب بذور المشمش والتفاح والخوخ، وعند تفككها الجسم تنتج مواد مثل السيانيد، تعرف معنا على حقيقة الأميغدالين وفوائده المزعومة لعلاج السرطان.

ADVERTISEMENT

أين تتواجد مادة الأميغدالين؟

  • البذور: تعتبر البذور من المصادر الغنية بها: بذور المشمش، وبذور التفاح، ووبذور الكمثرى، وبذور التوت، والعنب، والفراولة، وأيضاً يوجد فى بذور الكتان بكميات كافية.
  • الخضروات أيضا يمكن أن توفر لك الفيتامين، ومنها الكرفس والجزر.
  • اللوز المر واللوز الخا.

فوائد الأميجدالين المحتملة

تمت بعض الأبحاث على هذه المادة، وقد تم التوصل لهذه الفوائد المحتملة:

  • علاج ارتفاع ضغط الدم: يمكن أن يساعد الأميغدالين في علاج مشكلات ارتفاع ضغط الدم، والعمل على خفضه.
  • يعزز الجهاز المناعي: يساعد على تقوية الجهاز المناعي بجانب قدرته على زيادة خلايا الدم البيضاء.
  •  مسكنات الألم: يعتقد البعض أن فيتامين ب 17 أيضاً قد يكون بمثابة مسكن، الناتج عن بعض الحالات المرضية المتعلقة بالالتهابات.

من المهم معرفة أنه هناك حاجة لمزيد من الدراسات للتأكد من هذه الفوائد المحتملة.

أضرار الأميغدالين

الإفراط في تناول هذه المادة أو أي كبسولات تحتوي عليها يمكن أن يسبب تسمم السيانيد فقد ينخفض ​​ضغط الدم بدرجة كبيرة وقد يؤدي إلى تلف الكبد، أو الإصابة بالغيبوبة في أسوأ الحالات، وأعراض التسمم بالسيانيد تشمل:

ADVERTISEMENT
  • الدوخة.
  • تخدر الجفن العلوي للعين.
  • تغيير لون الجلد إلى الأزرق.
  • الحمى.
  • مشاكل فى المشي.
  • الصداع.
  • الاكتئاب.
  • تلف الكبد.

هذه المشاكل عادة ما تكون أسوأ عند ابتلاع الأميجدالين بدلاً من حقنه، ويمكن تكوين ردود أفعال أسوأ عند تناول جرعات من فيتامين ج أو أطعمة تحتوي على فيتامين ج مع الأميجدالين مثل:

  • اللوز.
  • الخوخ.
  • الفاصولياء.
  • الجزر.
  • الكرفس.
  • بذور الكتان.

حقيقة فوائد الأميغدالين (فيتامين ب17)  لعلاج السرطان!

لم يتم دعم الادعاءات التي تقول أن بإمكان هذه المادة معالجة السرطان، وقام العلماء بمراجعة دراسات منشورة مسبقاً لتقييم أضرار السرطان وعلاجاته وآثاره المحتمله وتعارضه مع (الأميغدالين)، ومع ذلك لم يتم العثور على أي شيء يثبت هذه الادعاءات، وعلى العكس فالأميغدالين من الممكن أن يسبب آثار جانبيه ضاره كالتسمم بالسيانيد كما ذكر سابقا.

رغم عدم وجود طرق معروفة للوقاية من السرطان إلا أن هناك بعض الأشياء تساعد في تقليل الإصابة به مثل: اتباع نظام غذائي صحي، والإقلاع عن التدخين، وممارسة الرياضة، والحفاظ على وزن الجسم صحي.

كما يجب استشارة الطبيب أولاً قبل التفكير في استخدام أي مكملات غذائية تظهر في مكوناتها كلمة فيتامين ب17 أو الأميغدالين كعلاج أو للوقاية من السرطان منعاً لحدوث مضاعفات خطيرة.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة رنا محمد
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد