مريض الصرع والجماع: وتأثير أدوية الصرع على الجماع والإنجاب

مريض الصرع والجماع

ADVERTISEMENT

يمكن أن تتأثر جميع جوانب حياة الشخص عند تشخيصه بالصرع، ويمكن أن تصل آثار الصرع إلى غرفة النوم أيضًا، مما يؤدي إلى خلل في الوظيفة الجنسية، تابع المقال التالي لمعرفة المزيد عن مريض الصرع والجماع وكيف تتأثر الحياة الجنسية بنوبات الصرع.

مريض الصرع والجماع

يمكن أن يكون للصرع تأثير على الجنس، كما أن للجنس تأثيرات على الصرع، ومريض الصرع الذي يتمتع بسيطرة جيدة على مرض الصرع، يتمتع بحياة جنسية مريحة ومرضية.

قد يكون وجود شريك يوفر الدعم العاطفي، أكبر ميزة في مساعدة المصابين بالصرع على الشعور بالإيجابية تجاه أنفسهم، مما يؤدي بدوره إلى تحسين التحكم في النوبات، وبالتالي موازنة العلاقة بين مرض الصرع والجماع والحفاظ على حياة جنسية مرضية.

القلق والتوتر يحفز حدوث نوبات الصرع، ويمكن أن يخفف الجنس من التوتر ويساعد على الاسترخاء، مما يقلل من تكرار النوبات. الأشخاص الذين يعانون من الصرع كثيرا ما يواجهون صعوبات جنسية، ويمكن أن تكون هذه بسبب الصرع نفسه، أو الأدوية المستخدمة لعلاج المرض، أو بسبب ردود فعل الشركاء وغيرهم نحو تشخيص الصرع.

ADVERTISEMENT
اقرأ أيضا: علاج مرض الصرع

هل يمكن أن يقلل الصرع من الرغبة الجنسية؟

واحدة من أكثر الآثار الجنسية شيوعًا للصرع هو انخفاض أو فقدان الرغبة الجنسية، وهذا متغير حسب نوع الصرع الذي يتعامل معه الشخص.

ضعف الانتصاب هو أيضًا مشكلة شائعة للرجال المصابين بالصرع، وأيضًا للصرع تأثيرات على الحياة الجنسية للمرأة حيث تقل الرغبة الجنسية أيضًا.

تم العثور على أن الصعوبات الجنسية تمثل مشكلة أكبر في الأشخاص الذين بدأ الصرع لديهم قبل المراهقة، ليس فقط بسبب نوبات الصرع، ولكن بسبب أن تأثير الصرع على ثقة الشخص في نفسه وصورته الجسدية ومزاجه، وكلها عوامل مهمة عند الاتصال بالآخرين، وللعلاقة الجنسية أيضًا.

تأثير الأدوية المضادة لنوبات الصرع على الجنس

الأدوية المستخدمة لعلاج الصرع لها آثار جانبية شائعة تثبط الاستجابة الجنسية، وتخفض الرغبة والإثارة الجنسية، ومشاكل التشحيم للنساء، وصعوبات لتحقيق النشوة الجنسية.

في كثير من الأحيان يمكن أن تسبب هذه الأدوية تعب وإرهاق يؤثر سلبيًا على الحياة الجنسية، كما أن بعض الأدوية مثل Dilantin يمكن أن تسبب تغيرات جسدية مثل النمو الزائد للثة والذي له تأثيرات على الشكل الجمالي.

العثور على التوازن الصحيح بين التحكم في النوبات والحد من الآثار الجانبية أمرًا صعبًا، وقد يبدو إيقاف الأدوية بسبب الآثار الجانبية المحبطة بمثابة حل جيد على المدى القصير، ولكنه لا يساعد في تقليل النوبات وقد يكون خطيرًا.

هل أدوية الصرع تؤثر على الانتصاب؟

نعم، قد يكون لبعض أدوية الصرع آثاراً جانبية تؤدي إلى ضعف الانتصاب عند الرجال، كما يمكن أن تؤدي إلى مشاكل القذف كذلك، بل قد يكون لبعض الأدوية تأثير على هرمون التستوستيرون، وبالتالي قد تؤثر على الرغبة الجنسية عند الرجال، وتجعلهم أقل رغبة في ممارسة العلاقة الزوجية أو قد يؤثر على قدرتهم على ممارسة العلاقة نفسها.

هل يمكن أن تؤدي ممارسة الجنس إلى نوبة صرع؟

من النادر أن يتسبب الجنس في حدوث نوبة، على الرغم من حدوثها في بعض الأحيان، لذا يجب على الشريك تعلم كيفية السيطرة على تلك النوبات والإسعافات الأولية.

مريض الصرع والانجاب

هناك إشارة إلا أن الصرع قد يكون له تأثير على القدرة الإنجابية لدى المصابين به، حيث تكون خصوبة هؤلاء الرجال أقل من غيرهم، ولكن يمكن حل هذه المشكلة من خلال التوجه للطبيب المختص، والذي سيقوم بوصف علاج مناسب للحالة، بجانب أنه سيقوم بتغيير الأدوية التي تتناولها إن كان لها علاقة بالأمر.

ADVERTISEMENT

هل أدوية الصرع تؤثر على الإنجاب للرجال؟

قد تتسبب بعض أنواع الأدوية الخاصة بعلاج الصرع في التأثير على كمية الحيوانات المنوية التي يتم إنتاجها وجودتها، بل قد كان لبعض هذه الأدوية دور في تشوه الحيوانات المنوية، ومن أشهر هذه الأدوية كاربامازيبين، اوكسكاربازيبين. وبعض الأدوية لها تأثير على هرمون التستوستيرون، الذي قد يؤثر بدوره على الخصوبة والقدرة على الإنجاب لدى الرجال.

كيف اتعامل مع زوجي المريض بالصرع

أهم نصيحة عند التعامل مع مرض الصرع والجماع هو التواصل الفعال بين الشريكين ومعرفة الاحتياجات الجنسية لكل طرف، واستشارة الطبيب حول المشكلات الجنسية المرتبطة بالصرع، فالطبيب يمكنه المساعدة من خلال ضبط جرعات الأدوية أو إحالة الزوجين للاستشارة الجنسية أو العلاج النفسي.

التحدث عن الصعوبات الجنسية هو بداية حل تلك المشكلات، على سبيل المثال؛ توجد علاجات لضعف الانتصاب بالنسبة للرجل، كما يمكن لمواد التشحيم أن تساعد في حالة جفاف المهبل عند المرأة.

ADVERTISEMENT

يمكن للصراع حول المشاكل الجنسية أن يزيد التوتر ويُفقد الشخص التحكم في النوبات، فضلاً عن التسبب في الألم العاطفي، والدعم النفسي بين الزوجين يمكن أن يكون أفضل دواء للشخص المصاب بالصرع.

في النهاية وبعد معرفتك المزيد عن مريض الصرع والجماع وكيف تتأثر الحياة الجنسية بنوبات الصرع، نذكرك بأن مرض الصرع كغيره من الأمراض يمكن التعايش مع استخدام العلاج المناسب، لذا لا تقلق وعش حياتك وحاول دائماً مناقشة ما يقلقك مع شريكة حياتك لتحظى بحياة أفضل، مع تمنياتنا لك بدوام الصحة والعافية

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد