ما هو تحليل عدم التحمل الغذائي

ما هو تحليل عدم التحمل الغذائي
يوجد بعض الأشخاص يشعرون بعدم الراحة والإنزعاج مصاحب لهذه الأعراض ألم في البطن، وغالبا ما يحدث هذا بعد تناولهم لبعض الأطعمة بوقت قليل، ولا يعرف الشخص ما إذ كان يعاني من عدم تحمل الطعام أو حساسية الطعام لتشابه الأعراض بين الحالتين، تابع معنا عزيزي القارئ للتعرف على إجابة سؤالك ما هو تحليل عدم التحمل الغذائي وما الفرق بينه وبين حساسية الطعام.

ADVERTISEMENT

ما هو عدم التحمل الغذائي؟

هو عبارة عن حالة مرضية تصيب بعض الأشخاص نتيجة عدم وجود إنزيم معين، حيث يشعر الشخص بالمعاناة في هضم بعض الأطعمة، كما تظهر عليهم بعض ردود أفعال نتيجة تناول هذه الأطعمة.

يسبب عدم تحمل الطعام الانتفاخ والشعور بألم في البطن والسعال والصداع النصفي، و تحتاج أعراض هذه الحالة بعض الوقت حتى تظهر على عكس أعراض حساسية الطعام، لذا هو يختلف عن حساسية الطعام الذي يعاني منها كثير من الأشخاص.

ADVERTISEMENT

تؤكد الأبحاث أن هناك ارتفاع في عدد الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل الطعام في الفترات  الأخيرة، ولكن يصعب تحديد نسبة بعينها.

لا يؤثر عدم تحمل الطعام على جهاز المناعة مثل حساسية الطعام، ولا يبدي الأشخاص المصابين بعدم تحمل الطعام أي استجابة للهستامين.

ADVERTISEMENT

غالبا ما يرتبط عدم تحمل الطعام بمنتجات الألبان  الغنية باللاكتوز والأطعمة التي تحتوي على الغلوتين مثل القمح، أو الأطعمة التي تسبب الغازات والانتفاخات مثل الفول والملفوف.

ما هو تحليل عدم التحمل الغذائي ؟

في الأغلب لا يوجد أي تحاليل مؤكدة أو موثوقة تثبت ما إذا كان الشخص يعاني من عدم التحمل الغذائي أو لا ومع ذلك توجد بعض الاختبارات والتجارب التي يمكن أن يستدل بها الطبيب على هذه الحالة المرضية.

غالبا ما تكون أفضل طريقة لتحديد هذه الحالة هي مراقبة الأطعمة التي نتناولها يمكن ذلك من خلال طريقتين:

ADVERTISEMENT

عمل مذكرة للأطعمة

يمكن للشخص الذي يعاني من اعراض هذه الحالة القيام بعمل مذكرة صغيرة يقوم فيها بكتابة التالي:

  • جميع الأطعمة التي يتناولها.
  • ما هي الأعراض التي تظهر عليه بعدها.
  • متى تظهر هذه الأعراض.

نظام الغذاء التجريبي

  • بعد ملاحظة الشخص لردود أفعال جسمه بعد تناول الأطعمة يمكنه أن يقوم باستبعاد هذه الأطعمة من نظامه الغذائي ويقوم بالملاحظة بعدها، وتستخدم هذه الطريقة كإجابة على سؤالك ما هو تحليل عدم التحمل الغذائي .
  • يجب أن تستغرق مدة هذه التجربة على الأقل من 2 إلى 6 أسابيع حتى يلاحظ هل تظل الأعراض أم تختفي.
  • ثم يقوم بعد ذلك بإعادة هذه الأطعمة لنظامه الغذائي ويلاحظ هل تعود الأعراض إليه ويمكنه بعدها تحديد أنواع الأطعمة التي يعاني منها من عدم التحمل الغذائي.

يجب على الشخص ألا يقوم بتغيير أنظمته الغذائية إلا بعد استشارة الطبيب خاصة إن كان يعاني من حالات مرضية أو إذا كان طفل صغير.

ما الفرق بين عدم تحمل الطعام وحساسية الطعام؟

بعد أن تعرفتي على إجابة سؤالك ما هو تحليل عدم التحمل الغذائي يجب أن تعرف هناك فرق بين حساسية الطعام وعدم تحمل الطعام، ويمكن التفرقة بينمها بالشكل التالي:

ADVERTISEMENT

عدم تحمل الطعام

  • لا يؤثر على جهاز المناعة ولا يسبب أي رد فعل تحسسي يؤثر على الجسم، مما يجعله لا يمثل خطر على الحياة.
  • تحدث أعراض هذه الحالة بشكل تدريجي وتأخذ وقت أطول قليلا بعد تناول الطعام حتى تظهر.
  • يمكن أن تسبب العديد من الأطعمة هذه الحالة المرضية لذا دائما ما يصعب تشخيصها.
  • تحدث أعراض هذه الحالة في حالة تناول كميات مفرطة من الأطعمة التي تسبب ذلك وليس فقط جزء صغير كما تفعل حساسية الطعام.

حساسية الطعام

  • هو حالة مرضية تنتج عن رد فعل تحسسي يظهره الجسم وتحديدا الجهاز المناعي كنوع من أنواع الدفاع عن الجسم.
  • تسبب حساسية الطعام ردود أفعال تحسسية قوية مثل الطفح الجلدي والسعال وتظهر بسرعة بعد تناول الطعام مباشرة.

في النهاية بعد أن تعرفتي على إجابة سؤالك ما هو تحليل عدم التحمل الغذائي وما الفرق بين تحمل عدم تحمل الطعام وحساسية الطعام، يجب أن تستشير الطبيب عزيزي القارئ حتى تتعرف على الأسباب التي ينتج عنها ظهور أعراض هذه الحالات الطبية لديك، ونتمى لك دائما دوام الصحة والعافية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة عمر - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد