ADVERTISEMENT

طرق فحص الثدي ذاتياً .. و الأعراض التي تتطلب الذهاب إلى الطبيب

فحص الثدي
تلاحظ الكثير من السيدات تغيرات في شكل الثدي أو حجمه كما تعاني من آلام فيه، فهل هذه الأعراض تعد أمراضًا يجب معالجتها؟ ومتى يجب أن تتوجه للطبيب؟ تعرفي معنا على كيفية فحص الثدي و ما الأعراض التي قد تشير إلى أن هناك مرض فيه أم لا ؟

أعراض أمراض الثدي

  • ورم في الثدي : فعندما تلاحظ المرأة وجود جزء متورم في أحد أجزاء الثدي.
  • وجود ألم في الثدي : عندما تشعر المرأة بأي ألم في الثدي.
  • التهابات الثدي : حيث تلاحظ المرأة وجود أجزاء أكثر احمرارًا من غيرها.
  • التهاب في الحلمة : بأن يتغير شكل الحلمة، أو نزول أي إفرازات منها.

فعندما تشعر المرأة بأي من تلك الأعراض فإن عليها أن تتوجه مباشرة إلى الطبيب.

ADVERTISEMENT

طرق فحص الثدي ذاتياً

1_ ﻻحظي أي تغير في شكل أو حجم أو لون الثدي.

طرق فحص الثدي ذاتياً .. و الأعراض التي تتطلب الذهاب إلى الطبيب

2_ ﻻحظي الإطار الخارجي للثدي.

طرق فحص الثدي ذاتياً .. و الأعراض التي تتطلب الذهاب إلى الطبيب

3_ قارنيه بالثدي الآخر وﻻحظي وجود أي اختلاف بينهما.

طرق فحص الثدي ذاتياً .. و الأعراض التي تتطلب الذهاب إلى الطبيب

4_ ﻻحظي وجود أي طفح جلدي و افحصيه إن وجد.

طرق فحص الثدي ذاتياً .. و الأعراض التي تتطلب الذهاب إلى الطبيب

ADVERTISEMENT

5_ وجود أي ألم أو عدم ارتياح ﻻ يزول.

طرق فحص الثدي ذاتياً .. و الأعراض التي تتطلب الذهاب إلى الطبيب

6_ ﻻحظي أي نزيف من الحلمة.

طرق فحص الثدي ذاتياً .. و الأعراض التي تتطلب الذهاب إلى الطبيب

7_ ﻻحظي وجود أي إفرازات من الحلمة غير الحليب.

طرق فحص الثدي ذاتياً .. و الأعراض التي تتطلب الذهاب إلى الطبيب

8_إذا ﻻحظتِ أي تغيير يثير القلق فيجب عليك مراجعة طبيبك الخاص.

طرق فحص الثدي ذاتياً .. و الأعراض التي تتطلب الذهاب إلى الطبيب

ADVERTISEMENT

أمراض الثدي الأخرى

(الحالات الخبيثة التي يمكن أن تصيب الثدي)

أولا: مرض كتل الثدي.

ثانيًا: سرطان الثدي.

لا بد بعد كل تلك الإشارات و بعد أن تعرفتي على طرق فحص الثدي أن تكوني قد عرفتي إذا كانت التغيرات التي تطرأ على الثدي طبيعية أم أنها ناجمة عن مرض، فما عليكِ إذا لاحظتِ هذه التغيرات الخطيرة إلا أن تذهبي إلى طبيب متخصص من أجل الاطمئنان على صحتك وحياتك.

ADVERTISEMENT

اقرأ أيضًا

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د/ أحمد ابراهيم
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد