طريقة قياس درجة حرارة الجسم لمعرفة التبويض

قياس درجة حرارة الجسم لمعرفة التبويض

ADVERTISEMENT

يُعتبر ارتفاع درجة حرارة الجسم من الأعراض المميزة التي تحدث خلال فترة التبويض وتستمر حتى نزول الدورة الشهرية، لذلك إذا كنتِ ترغبين في تحديد أيام التبويض أو تخططين لحدوث حمل فإنه يمكنك متابعة درجة الحرارة لتحقيق ذلك بسهولة، ولمعرفة كيفية قياس درجة حرارة الجسم لمعرفة التبويض، يمكنك قراءة المقال التالي.

قياس درجة حرارة الجسم لمعرفة التبويض

خلال عملية التبويض يزداد إفراز الجسم لهرمون البروجسترون بشكل طبيعي، مما يتسبب في ارتفاع في درجة الحرارة خلال فترة التبويض وحتى نزول الدورة الشهرية، ويمكن للمرأة تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية وقياس درجة حرارة الجسم لمعرفة التبويض وأيضًا الوقت المناسب للحمل.

ADVERTISEMENT

يمكنك متابعة درجة حرارة جسمك لمعرفة التبويض عن طريق القيام بالتالي:

  • أخذ قياس درجة حرارة الجسم القاعدية يوميًا كل صباح.
  • لا تتحركي من السرير أو تقومي بتناول الطعام أو تقومي بأي نشاط قبل أن تقومي بقياس درجة الحرارة.
  • قومي بقياس درجة حرارة الجسم كل يوم في نفس الوقت، يمكن أخذها بفارق نصف ساعة أقل أو أكثر.
  • تسجيل النتائج على ورقة ومتابعة درجة الحرارة المذكورة سابقاً لمعرفة التبويض، ويمكنك الحصول على مقياس الحرارة من خلال الصيدليات فهو متوفر بدون وصفة طبية.
  • احرصي على استخدام نفس مقياس درجة الحرارة كل يوم، ولا تقومي بتعييره.

العوامل التي تؤثر على نتائج قياس درجة الحرارة

هناك بعض العوامل التي قد تؤثر على دقة نتائج قياس درجة حرارة الجسم لمعرفة التبويض، وتتمثل هذه العوامل فيما يلي:

ADVERTISEMENT
  • الإصابة بالحمى.
  • تناول الكحول في الليلة السابقة من قياس درجة الحرارة.
  • النوم لمدة تقل عن ثلاث ساعات متتالية.
  • الأكل أو الشرب قبل أخذ درجة حرارة الفم.
  • أخذ درجة الحرارة في وقت مختلف إلى حد كبير.
  • التعرض لعوامل خارجية تزيد من درجة حرارة الجسم مثل الأغطية الثقيلة.
  • الإصابة باضطرابات الغدة الدرقية.

درجة حرارة المهبل أيام التبويض

قبل الإباضة تتراوح درجة حرارة الجسم في الصباح ما بين حوالي 97 درجة إلى 97.5 درجة فهرنهايت أي 36.11 إلى 36.38 درجة مئوية، وبعد الإباضة ترتفع درجة حرارة الجسم لتصل إلى حوالي 97.6 درجة إلى 98.6 درجة فهرنهايت أي 36.44 إلى 37 درجة مئوية.

متى تنخفض درجة الحرارة بعد التبويض؟

لا تنخفض درجة حرارة الجسم بعد التبويض مباشرة، بل تحتاج إلى بعض الوقت حتى تعود إلى طبيعتها، فبعد الإباضة تظل درجة الحرارة مرتفعة حتى نزول الدورة الشهرية بعد حوالي أسبوعين من الإباضة.

هل تنخفض درجة الحرارة عند انغراس البويضة؟

قد يحدث انخفاض في درجة حرارة الجسم ليوم واحد فقط في مرحلة الطور الأصفري، ويكون هذا الانخفاض عند انغراس البويضة، يكون بعد مرور أسبوع إلى عشرة أيام تقريباً على عملية التبويض، ثم تعود درجة الحرارة للارتفاع مرة أخرى، حيث أن انغراس البويضة يؤدي إلى استمرار وجود هرمون البروجسترون، وبالتالي يستمر ارتفاع درجة الحرارة لفترة بعد الانغراس.

ADVERTISEMENT

هل ارتفاع درجة الحرارة من علامات الحمل؟

نعم، قد يكون ارتفاع درجة الحرارة أحد علامات الحمل، لأنه إذا حدث تخصيب للبويضة وأصبحت المرأة حاملاً فإن درجة الحرارة تظل مرتفعة لأكثر من 18 يومًا بعد التبويض.

ويمكنك التأكد من الحمل من خلال تأخر الدورة الشهرية الخاصة بك ومن خلال علامات التبويض الأخرى، ولكن الطريقة الأفضل هي أن تقومي بالخضوع لاختبار الحمل من أجل التأكد من وجود الحمل.

كم درجة حرارة الجسم أول الحمل؟

كما ذكرنا أنه في حالة حدوث تخصيب للبويضة يستمر ارتفاع درجة الحرارة لفترة، بحيث ترتفع درجة حرارتك بقدار نصف درجة فهرنهايت أعلى من درجتك الطبيعية أي ما يعادل 0.3 درجة مئوية، وهذا يعني أن درجة حرارتك أول الحمل قد تصل إلى 37.22 درجة مئوية أو قد تكون أقل وفقاً لدرجة حرارة جسمك الطبيعية.

ADVERTISEMENT

بعد التعرف على طريقة قياس درجة حرارة الجسم لمعرفة التبويض من الضروري الاهتمام بتسجيل توقيت التبويض خاصة إذا كنتِ تخططين للحمل، وإذا واجهت وجود اضطراب شديد في عملية التبويض يمكنك الرجوع لطبيبك لعمل الفحص الطبي واتخاذ الإجراءات اللازمة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة أسماء رياض - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد