فيتامين د ومرض السكري

فيتامين د ومرض السكريمن المعروف أن فيتامين د يمتلك العديد من الخصائص التي تجعله فيتامين مفيد لصحة الجسم، حيث تتنوع فوائده للجسم بين زيادة قوة الجهاز المناعي وتدعيم العظام والوقاية من الاكتئاب، ولكن في هذا المقال سنتحدث عن العلاقة التي تربط فيتامين د ومرض السكري ؟ ومدى تأثير هذا الفيتامين على نسب السكر في الدم.

ADVERTISEMENT

علاقة فيتامين د و مرض السكري ؟

نبدأ أولاً بمعرفة كيف تتم الإصابة بمرض السكري، ينتج هذا المرض عن سببين إما عن حدوث خلل في إنتاج الأنسولين في الجسم بحيث يتم إنتاجه بكمية قليلة أو لا يتم إنتاجه، أو نتيجة لعدم قدرة خلايا الجسم على الإستفادة من هذا الأنسولين، يتسبب ذلك في الإصابة إما بمرض السكري النوع الأول وهو ينتقل عبر الأجيال من خلال الجينات الوراثية أو مرض السكري من النوع الثاني والذي قد يسببه العديد من العوامل منها أسلوب الحياة الخاطىء أو السمنة والكثير من العادات الصحية والأمراض الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة به.

سواء في حالة الإصابة بمرض السكري النوع الأول أو النوع الثاني فإن فيتامين د له دور فعال في تنظيم والسيطرة على نسبة السكر في الدم، ولكن كيف يحدث ذلك؟ أوضحت التجارب والدراسات أن مرض السكري ينشأ عن حدوث التهاب في الجسم هذا الالتهاب يؤثر على خلايا بيتا التي تفرز الأنسولين في البنكرياس، وجدت هذه الدراسات أن فيتامين د قد يساعد على حماية هذه الخلايا وتحسين وظائفها وبالتالي يساعدها على إنتاج الأنسولين بفاعلية أكبر.

من ناحية أخرى فوجود فيتامين د في الجسم بنسبة تترواح بين الـ 20 إلى 56 نانو جرام يسهم أيضاً في تنظيم معدلات السكر في الدم من خلال تحسين استجابة خلايا الجسم للأنسولين، وبالتالي تحصل الخلايا على الجلوكوز الذي تحتاجه مما يحافظ على استقرار نسبة السكر في الدم، هذا من شأنه أن يقي من الإصابة بمرض السكري النوع الثاني.

ADVERTISEMENT

أنواع فيتامين د

فيتامين د يتكون من نوعين النوع الأول يعرف بفيتامين د2 ويعرف أيضاً باسم ارغوكالسيفيرول ويعتبر هذا النوع الأقل فاعلية في الجسم من حيث الفوائد التي يقدمها للجسم، ويتواجد هذا النوع في المصادر النباتية من فيتامين د والتي تتضمن المشروم.

بالنسبة للنوع الثاني وهو فيتامين د3 وهو النوع الأكثر فاعلية في الجسم ومعروف باسم كولي كالسيفيرول ويمكن أن يكون أكثر فاعلية بثلاث مرات من فيتامين د2 والطريقة الأمثل للحصول عليه هو التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر لمدة أقصاها 20 دقيقة يومياً، ويمكن أن تزيد من وقت تعرضك للشمس إن كنت من أصحاب البشرة السمراء، وذل لأن البشرة السمراء تأخذ بعض الوقت لتمتص أشعة الشمس وتنتج فيتامين د.

كيفية الحصول على فيتامين د

بعد أن تعرفت على فوائد فيتامين د وتأثيره الإيجابي على مرض السكري بالتأكيد الآن تود معرفة كيفية زيادة مدخولك اليومي من فيتامين د، لذا إليك هذه الخطوات:

  • أولاً المصدر الأول والرئيسي للحصول على فيتامين د هو أشعة الشمس، لذا احرص على أن تتعرض للشمس في الوقت ما بين الساعة الـ11 صباحاً والرابعة عصراً يفضل عدم تطبيق واقي الشمس حتى يتفاعل الجلد مع أشعة الشمس بشكل مباشر.
  • استشر طبيبك أولاً حول الأطعمة التي يمكنك تضمينها إلى نظامك الغذائي والتي تكون غنية بفيتامين د3 وغالباً ما يتواجد هذا النوع في المصادر الحيوانية كالسلمون وزيت كبد الحوت وصفار البيض.
  • إذا كنت تعاني من نقص حاد في فيتامين د يمكنك التحدث مع طبيبك عن إمكانية تناول أحد أنواع المكملات الغذائية لفيتامين د.

والآن بعد تعرفك على علاقة فيتامين د ومرض السكري وإمكانية هذا الفيتامين في الوقاية من السكري من النوع الثاني وتنظيم سكر الدم لمرضى السكري بشكل عام، ننصح في النهاية بضرورة استشارة الطبيب قبل الحصول على المكملات الغذائية، وذلك لتحديد الجرعة المناسبة.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة دينا أحمد
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد