أسباب وطريقة غسيل الأذن وأضراره

غسيل الأذنغسيل الأذن هو عبارة عن وسيلة لتنظيف الأذن من الشمع وغيره من المواد المتراكمة داخل الأذن، وفي هذا المقال سنتعرف إلى أهمية اللجوء لهذه الوسيلة، والأضرار المحتملة نتيجة استخدامها.

ADVERTISEMENT

أسباب غسيل الأذن

تعتبر قناة وطبلة الأذن من الأماكن شديدة الحساسية، لذلك قد يلجأ الطبيب المختص لوسيلة غسيل الأذن في هذه الحالات:

  • عند تراكم شمع الأذن قد يتسبب ذلك في التأثير على أداء وظائف قناة وطبلة الأذن وعلى السمع، وظهور بعض الأعراض مثل ألم وحكة الأذن والكحة المستمرة، لذلك يساعد غسيل الأذن من الشمع على التقليل من الأضرار التي يسببها شمع الأذن.
  • التخلص من الأجسام الغريبة التي تدخل الأذن، مثل الطعام أو الحشرات، وفي هذه الحالة يساعد غسيل الأذن على منع دخول هذه الأجسام بعمق للأذن، والحد من الضرر الذي قد يلحق القناة الحساسة للأذن.

غسيل الأذن عند الدكتور

يفحص الطبيب الأذن بواسطة المنظار قبل الغسيل، للتأكد من أن الأعراض التي يشعر بها المريض نتيجة تراكم شمع الأذن، أو نتيجة دخول جسم غريب بالأذن، وليست مرتبطة بمشكلة صحية خطيرة، وبعد ذلك يستخدم الطبيب حقنة طبية مزودة بالماء فقط، أو بالماء ومحلول ملحي، ويدخلها بالأذن لدفع الشمع الزائد لخارج الأذن.

ADVERTISEMENT

غسيل الأذن في المنزل

قبل تنفيذ هذه الخطوة في المنزل، يجب استشارة الطبيب تجنبًا لحدوث أي مضاعفات خطيرة، ويتم ذلك من خلال شراء قطرة لاستخدام زيت الأطفال أو نوع من الأدوية التي تساعد على تليين الشمع، ويتم استخدام هذه القطرة من مرتين إلى ثلاث مرات خلال بضع أيام قليلة، وبعد تليين الشمع يتم استخدام حقنة طبية مزودة بالماء أو الماء والملح لدفع الشمع لخارج الأذن، ولابد أن يكون الماء بدرجة حرارة الغرفة أو أدفأ قليلًا.

غسيل الأذن للأطفال

يجب استشارة الطبيب عندما يشعر الطفل بألم شديد وانسداد في الأذن، والحكة والتأثير على السمع، وفي هذه الحالة قد يلجأ الطبيب للوسائل التالية لإزالة الشمع:

ADVERTISEMENT
  • سحب الشمع للخارج من خلال بعض الأدوات المصممة لذلك.
  • وضع قطرات الأذن لتليين الشمع في المنزل أو في عيادة الطبيب، ثم استخدام الماء الدافىء لدفع الشمع للخارج.
  • إزالة الشمع أو الجسم بغرفة العمليات تحت تأثير التخدير العام.

أضرار غسيل الأذن

يجب عدم استخدام هذه الطريقة، في حالة تمزق طبلة الأذن، أو استخدام أنابيب الأذن أو الإصابة بعدوى بقناة الأذن أو بأي مرض يؤثر على صحة الجهاز المناعي، وفيما يلي نذكر بعض الأضرار المحتملة من هذا الخيار:

1. عدوى الأذن

تعتبر عدوى الأذن من أبرز الأضرار التي يسببها الغسيل، مثل الإصابة بالتهاب الأذن الخارجية، والتهاب الأذن الوسطى، مما قد يسبب للبعض الشعور بألم شديد ودوخة بعد غسيل الأذن.

2. تمزق طبلة الأذن

في بعض الأحيان قد يؤدي الغسيل لزيادة تراكم الشمع، وقد يؤدي لاحتباس السوائل داخل قناة الأذن، مما يشكل ضغط على طبلة الأذن ويجعلها أكثر عرضة للتمزق.

ADVERTISEMENT

3. مضاعفات أخرى

في بعض الحالات النادرة قد يحدث الإصابة بالصمم المؤقت أو الدائم، وقد تحدث مضاعفات أخرى مثل الدوار الذي يحدث نتيجة استخدام مياه شديدة البرودة أو شديدة السخونة، وقد تؤي الماية الساخنة لحرق طبلة الأذن.

وبعد التعرف إلى أهمية غسيل الأذن، يلجأ الطبيب لهذه الوسيلة للتخلص من الشمع الزائد أو أي جسم غريب داخل الأذن، للوقاية من حدوث أي مضاعفات خطيرة تضر صحة الأذن.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة جيلان علي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد