ملف شامل عن عملية الزائدة الدودية

عملية الزائدة الدودية
عملية الزائدة الدودية

تعد عملية الزائدة الدودية جراحة عاجلة ينبغي الخضوع لها فور تحديد الطبيب الموعد المناسب لها، وفيما يلي، سنتعرف على أهم المعلومات عن هذه العملية.

ADVERTISEMENT

ما هي عملية الزائدة الدودية؟

عملية الزائدة الدودية هي عملية جراحية لاستئصال الزائدة، وتعرف بالإنجليزية Appendectomy، وهي جراحة طوارئ شائعة، وتُجرى هذه العملية بسبب التهاب الزائدة الدودية، إذ تُصاب بالعدوى، وينبغي استئصالها في غضون ثلاث أيام قبل انفجارها، ما قد ينجم عنه مضاعفات أكثر خطورة مثل التهاب الغشاء البريتوني، وتسمم الدم، والخراج.

أنواع عملية الزائدة الدودية

يوجد نوعان من عمليات الزائدة، ويحدد الطبيب النوع الأنسب بناء على حالة المريض الصحية، وهما:

ADVERTISEMENT
  • عملية استئصال الزائدة الدودية بالمنظار: وتعد الخيار الجراحي الأول، ما لم يُثبت أنها غير مناسبة لحالة المريض، وهي أقل في فترة النقاهة بسبب صغر حجم الجروح.
  • الجراحة المفتوحة: وهي الجراحة العادية حيث يُصنع شق كبير نسبيًا، ثم يتم استئصال الزائدة من خلاله، ويعد خيارًا جراحيًا مناسبًا لبعض المرضى عن جراحة المنظار.

كم تستغرق عملية الزائدة الدودية؟

وفقًا للمصادر، تختلف مدة العملية بناء على العديد من العوامل مثل نوعها، وما إذا كان المريض قد تعرض لمضاعفات انفجار الزائدة، وتستغرق عملية الزائدة الدودية بالمنظار عمومًا حوالي ساعة، ويبقى المريض في المستشفى لمدة يوم أو يومين للملاحظة، ومتابعة حالته الصحية، ثم يعود إلى منزله، ولكن في حال تعرض الزائدة للانفجار، فقد يبقى في المستشفى لمدة تصل إلى أسبوع.

نسبة نجاح عملية الزائدة الدودية

تعد نسبة نجاح عملية استئصال الزائدة الدودية مرتفعة، إذ تصل إلى ما يزيد عن 95% كما يشير أحد المصادر.

ADVERTISEMENT

الاستعداد لعملية الزائدة الدودية

لا يستغرق الاستعداد لهذه العملية الجراحية الكثير من الوقت نظرًا لكونها جراحة عاجلة، وتوجد بعض الخطوات الضرورية التي ينبغي على المريض القيام بها قبل الخضوع للعملية، وأهمها:

  • إبلاغ الطبيب بالتاريخ المرضي كاملًا، وإذا كان يعاني من سيولة الدم.
  • إبلاغ الطبيب بالتاريخ الدوائي، وما إذا كان يعاني من الحساسية المفرطة تجاه أي نوع من الأدوية بما فيها حساسية التخدير.
  • بالنسبة للنساء: يجب إخبار الطبيب إذا كانت حامل أو مرضعة.
  • الخضوع لبعض الفحوصات الطبية كما يطلب الطبيب مثل اختبارات الدم، والفحوصات التصويرية.

أما قبل العملية مباشرة فيجب الآتي:

  • التنسيق مع أحد أفراد العائلة لإرجاعك إلى المنزل بعد العملية.
  • عدم تناول أي أطعمة قبل العملية بثماني ساعات على الأقل.
  • عدم تناول أدوية معينة يصفها لك الطبيب قبل العملية.

كيف يتم اجراء عملية الزائدة؟

نظرًا لكونها عملية عاجلة، ونظرًا لأن الطبيب يختار النوع الأنسب بناء على حالة المريض كما أوضحنا لك في السطور السابقة، توجد بعض الخطوات الثابتة لنوعي عملية استئصال الزائدة، ويُجرى كل منهما تحت تأثير التخدير الكلي، وفيما يلي الخطوات العامة قبل الخضوع للجراحة مباشرة:

ADVERTISEMENT
  • يُطلب من المريض إزالة كل الحُلي التي يرتديها.
  • إزالة الملابس، وارتداء الرداء الجراحي.
  • يستلقي المريض على طاولة الجراحة، ويخضع للتخدير الكلي عن طريق حقن الوريد.
  • يتم إزالة الشعر إذا كان كثيفًا في منطقة الشقوق الجراحية.
  • تُوصل بعض الأجهزة بالمريض لمراقبة عملياته الحيوية في أثناء فترة الجراحة.

وفيما يلي خطوات كل نوع على حدة:

عملية استئصال الزائدة الدودية بالمنظار

وأصبحت هذه العملية هي الخيار الجراحي الأول، وتُجرى عن طريق المنظار الجراحي -ذلك الأنبوب المرن ذو الكاميرا ومصدر الضوء في أحد أطرافه-، وتجرى كما يلي:

  • يصنع الطبيب ثلاثة أو أربعة شقوق صغيرة في منطقة البطن.
  • يتم إدخال أنبوب خاص عبر أحدها لضخ كمية من الغاز في منطقة البطن كي يتمكن الجراح من رؤية الزائدة بوضوح، ويتم إدخال المنظار والأدوات الجراحية عبر الشقوق الأخرى.
  • يربط الطبيب الزائدة بخيوط استدلالًا بالمنظار ثم يُزيلها باستخدام الأدوات الجراحية عبر أحد الشقوق.
  • يتم السماح للغاز بالخروج عبر الشقوق، ثم يضع الطبيب أنبوب صغير لتصريف السوائل (درنقة).
  • تُغلق الجروح بالخيوط الجراحية، وتُغطى بلصقات للجروح.

العملية المفتوحة لاستئصال الزائدة

تُجرى العملية المفتوحة إذا كانت عملية المنظار غير مناسبة لحالة المريض، مثل ما إذا انفجرت الزائدة الدودية، أو خضع المريض لجراحات سابقة في البطن، وتُجرى العملية بالخطوات الآتية:

ADVERTISEMENT
  • يصنع الطبيب شقًا كبيرًا يتراوح طوله تقريبًا ما بين 5 إلى 10 سنتيمترات.
  • تُفصل عضلات البطن للوصول للزائدة الدودية الملتهبة.
  • تُربط الزائدة بالخيوط ثم تُزال.
  • يتم تنظيف منطقة البطن في حال انفجار الزائدة.
  • يتم إعادة عضلات البطن في موضعها، ويتم وضع أنبوب لتصريف السوائل أيضًا، ثم يُغلق الشق بالخيوط الجراحية، وتوضح عليها لصقات جروح خاصة.

هل عملية الزائدة خطيرة؟

على الرغم من كونها عملية بسيطة وشائعة، إلا أنها قد تحمل بعض المخاطر النادرة التي تصيب البعض، من مضاعفات بعد عملية الزائدة:

  • النزيف.
  • مضاعفات التخدير.
  • الفتق.
  • عدوى في موضع الجرح.
  • إصابة الأنسجة أو الأعضاء المجاورة.
  • انسداد الأمعاء.
  • انفجار الزائدة الدودية في أثناء العملية.

وتنوه المصادر إلى أنه رغم احتمالية الإصابة بهذه المضاعفات عند بعض الأشخاص، إلا أنها أقل خطرًا من عدم علاج الزائدة الدودية وانفجارها، إذ ينبغي الخضوع لهذه الجراحة في أسرع وقت ممكن لتفادي الإصابة بالمضاعفات.

الفتق بعد عملية الزائدة

يعد الفتق بعد عملية الزائدة من المضاعفات النادرة، إذ يوضح أحد المصادر أنه تحدث في 0.12% فقط من المرضى، ويشير مصدر آخر إلى تراوحها بين 0.4 و 0.9%، ويحدث الفتق عندما ينبعج جزء من الأمعاء عبر عضلات البطن بسبب عدم غلقها بصورة كاملة بعد الجراحة، إذ تضعف العضلات مما يسمح للأنسجة بالخروج عبرها، ويرجع سبب ذلك إلى:

ADVERTISEMENT
  • عدم الاستجابة لأوامر الطبيب، والرجوع للأعمال الشاقة مبكرًا جدًا في فترة النقاهة.
  • زيادة الضغط بصورة كبيرة على عضلات البطن.

وقد يحدث أيضًا لأسباب غير معروفة، ويجزم الباحثون بوجود عوامل خطر مثل السمنة المفرطة، والتدخين، وبعض الأمراض المزمنة كالسكري أو الفشل الكلوي أو أمراض الرئة، وبسبب بعض الأدوية.

فترة النقاهة بعد عملية الزائدة الدودية

تعد فترة النقاهة بعد عملية الزائدة الدودية قصيرة نسبيًا، ويمكن للمريض العودة إلى منزله بعد يوم أو يومين بعد جراحة المنظار، وبعد حوالي أسبوع بعد الجراحة المفتوحة، وخاصة بعد حدوث مضاعفات مثل التهاب الغشاء البريتوني.

ومن المتوقع الشعور بالألم بعد عملية الزائدة الدودية في موضع الجرح، ووجود كدمات وتورم، وسرعان ما تختفي مع مرور الأيام، ويمكن تناول مسكنات الألم عند الحاجة كما وصف الطبيب، كما أنه من المحتمل الشعور بالألم في الكتف لمدة أسبوع تقريبًا، أو الشعور بعدم الراحة عند الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة، ويرجع ذلك إلى الغاز الذي تم ضخه إلى منطقة البطن في أثناء عملية المنظار.

ADVERTISEMENT

ويجب تناول المضادات الحيوية الموصوفة، ومن المحتمل استمرار وجود أنبوب تصريف السوائل بضعة أيام، وقد تعاني من الإمساك عدة أيام بعد العملية، ولتفادي ذلك، ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالألياف، وشرب الماء بعد عملية الزائدة بكميات كافية، ويجب إبلاغ الطبيب عند ظهور أعراض العدوى مثل:

  • تورم الجرح واحمراره.
  • الحمى.
  • القشعريرة والارتعاش.
  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • فقدان الشهية.
  • تقلصات في البطن.

نصائح بعد عملية الزائدة الدودية

فيما يلي بعض النصائح الهامة الواجب اتباعها بعد العملية:

  • إبقاء الجرح نظيفًا وجافًا.
  • تناول أطعمة لينة، الرجوع التدريجي للأطعمة الصلبة.
  • تناول الأدوية الموصوفة فقط وعدم تناول أي أدوية من دون استشارة الطبيب.
  • لا يجب إحداث ضغط شديد على عضلات البطن، وينصح بتجنب صعود الدرج أو حمل أشياء ثقيلة في فترة ما بعد العملية.
  • ينصح بالمشي كي يساعد في حركة الأمعاء، وتجنب حدوث جلطات.
  • استشر الطبيب في توقيت ممارسة الرياضة بعد عملية الزائدة الدودية.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.كريم محمود - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد