علاج نقص الدوبامين بالأدوية الطبية والعلاجات الأخرى

علاج نقص الدوبامينالدوبامين مادة كيميائية موجودة بشكل طبيعي في جسم الإنسان، إنه ناقل عصبي بمعنى أنه يرسل إشارات من الجسم إلى الدماغ، فما هي علامات نقص الدوبامين في الجسم التي يجب الانتباه لها، وكيفية علاج نقص الدوبامين ، تعرف على الإجابة في هذا المقال.

ADVERTISEMENT

أهمية الدوبامين وخطورة نقصه

يلعب الدوبامين دوراً في التحكم في الحركات التي يقوم بها الشخص، بالإضافة إلى استجاباته العاطفية، لذلك فالتوازن الصحيح للدوبامين أمر حيوي لكل من الصحة البدنية والعقلية.

تتأثر وظائف الدماغ الحيوية التي تؤثر على المزاج، والنوم، والذاكرة، والتعلم، والتركيز، والتحكم في المحركات، بمستويات الدوبامين في الجسم، وقد يرتبط نقص الدوبامين ببعض الحالات الطبية، بما في ذلك الاكتئاب ومرض باركنسون.

يمكن أن يرجع نقص الدوبامين إلى انخفاض كمية الدوبامين التي يصنعها الجسم، أو مشكلة في المستقبلات في الدماغ.

ADVERTISEMENT

علاج نقص الدوبامين

التشخيص

لا توجد طريقة موثوقة لقياس مستويات الدوبامين في الجسم، ولكن ينظر الطبيب إلى الأعراض، وعوامل نمط الحياة، والتاريخ الطبي لتحديد ما إذا كان هناك حالة مرتبطة بالمستويات المنخفضة من الدوبامين.

كيفية علاج نقص الدوبامين

يعتمد علاج نقص الدوبامين على ما إذا كان هناك سبب كامن.

إذا تم تشخيص حالة شخص مصاب بحالة صحية عقلية، مثل الاكتئاب أو الفصام، فقد يصف الطبيب أدوية للمساعدة في علاج الأعراض، وقد تشمل هذه الأدوية مضادات الاكتئاب ومثبتات المزاج.

يمكن للـ Ropinirole و pramipexole تعزيز مستويات الدوبامين وغالبًا ما يوصفان لعلاج مرض باركنسون، كما يوصف ليفودوبا Levodopa عادًة عندما يتم تشخيص مرض باركنسون للمرة الأولى.

ADVERTISEMENT

العلاجات الأخرى لنقص الدوبامين

  • تقديم المشورة النفسية.
  • تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة.
  • العلاج الطبيعي لتصلب العضلات ومشاكل الحركة.
  • المكملات الغذائية لتعزيز مستويات فيتامين د، والمغنيسيوم، والأحماض الدهنية الأساسية أوميجا 3 قد تساعد أيضًا على رفع مستويات الدوبامين، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث في ما إذا كان هذا فعال.
  • ويعتقد أيضا أن الأنشطة التي تجعل الشخص يشعر بالسعادة والاسترخاء تساعد في زيادة مستويات الدوبامين، وقد تشمل هذه الأنشطة ممارسة الرياضة، والتدليك العلاجي، والتأمل.

أعراض نقص الدوبامين

تعتمد أعراض نقص الدوبامين على السبب الأساسي، فعلى سبيل المثال، يعاني شخص مصاب بمرض باركنسون من أعراض مختلفة تمامًا عن شخص يعاني من انخفاض مستويات الدوبامين بسبب تعاطي المخدرات.

بعض علامات وأعراض الشروط المتعلقة بنقص الدوبامين تشمل:

  • تشنجات عضلية.
  • أوجاع وآلام.
  • تصلب في العضلات.
  • فقدان التوازن.
  • الإمساك.
  • صعوبة في الأكل والبلع.
  • فقدان الوزن أو زيادة الوزن.
  • ارتجاع المرئ (GERD).
  • الالتهاب الرئوي المتكرر.
  • صعوبة في النوم أو اضطراب النوم.
  • طاقة منخفضة.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • التحرك أو التحدث ببطء أكثر من المعتاد.
  • الشعور بالتعب.
  • الشعور بالحزن أو الدموع بشكل لا يمكن تفسيره.
  • تقلب المزاج.
  • الشعور باليأس.
  • انخفاض احترام وتقدير الذات.
  • الشعور بالذنب.
  • الشعور بالقلق.
  • أفكار انتحارية أو أفكار لإيذاء الذات.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • الهلوسة.
  • الأوهام.
  • نقص البصيرة أو الوعي الذاتي.

في النهاية وبعد معرفتك كيفية علاج نقص الدوبامين ، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.medicalnewstoday.com/articles/320637.php
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد