ما هي عشبة الزعرور؟ وما فوائدها؟

عشبة الزعرور
عشبة الزعرور

هل سمعت من قبل عن عشبة الزعرور؟ هل تعرف فيما تُستخدم؟ حسناً أعددنا لكم المقال التالي لتتعرفوا أكثر على عشبة الزعرور وعلى فوائدها وأضرارها المحتملة، بالإضافة لكيفية استخدامها والجرعة الموصى بها عادة، فاحرصوا على المتابعة.

ADVERTISEMENT

ما هي عشبة الزعرور؟

هي عشبة تأتي من شجرة شائكة تنتمي لعائلة الورود، يمكن أن يبلغ ارتفاعها إلى 5 أقدام لأعلى، وعادة ما تنمو في الأماكن المشمسة. وهو نبات له أزهار وثمار، قد تظهر بعدة ألوان مختلفة مثل الأحمر والأبيض، وثمرة وأوراق شاع استخدامهم منذ القدم لأغراض طبية وعلاجية.

ويحتوي الزعرور على مواد يمكن أن تكون مفيدة لصحة القلب، كما يوجد به بعض مضادات الأكسدة يمكن أن تساعد في توسيع الأوعية الدموية للقلب، وتساعد في الحفاظ عليها، كما يمكن أن تساعد في تحسين تدفق الدم.

فوائد عشبة الزعرور

شاع استخدام هذه العشبة لعلاج المشاكل الصحية المتعلقة بالقلب وتعزيز صحته، وتتضمن فوائد عشبة الزعرور ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • يمكن أن تساعد في تقليل آلام الصدر.
  • تحسين الأعراض المصاحبة لمرض فشل القلب، البسيط أو المتوسط.
  • خفض ضغط الدم المرتفع، حيث يمكن أن يساعد في توسيع الأوعية الدموية، مما يساهم في تحسين تدفق الدم.
  • تقليل التوتر.
  • علاج مشاكل تدفق الدم.
  • تحين وظائف القلب.
  • علاج ارتفاع الكوليسترول وتقليل الدهون في الدم.
  • يمكن أن يساعد في مشاكل عدم انتظام ضربات القلب.
  • تحسين تشنجات العضلات.

تنويه: معظم الفوائد السابقة غير مدعومة بأدلة علمية كافية تُثبت مدى صحتها وأمانها، والبعض الآخر له آراء ونتائج متناقضة.

فوائد ثمرة الزعرور

تقدم ثمرة الزعرور بعض الفوائد الصحية، مما يجعلها جزء هام من هذا النبات، يُستخدم بشكل كبير، وتتضمن تلك الفوائد ما يلي:

  • تحتوي على مضادات للأكسدة التي تقدم العديد من الفوائد الصحية المحتملة للجسم.
  • وفقاً لبعض التجارب على الحيوانات، يحتوي مستخلص ثمرة الزعرور على خصائص مضادة للالتهاب، ولكن ما زال الأمر بحاجة للمزيد من الأبحاث.
  • يمكن استخدام ثمرة الزعرور كعلاج لتحسين الهضم، حيث يمكن أن تقلل من وقت عبور الطعام من الجهاز الهضمي، كما تحتوي على كمية من الألياف قد تساعد في تخفيف الإمساك.
  • قد تُستخدم هذه الثمرة أحياناً في منتجات العناية بالشعر، بسبب احتوائها على البوليفينول الذي يعزز من صحة الشعر.

فوائد الزعرور للتنحيف

يُشاع استخدام نبات الزعرور، وخاصة زهرة الزعرور، عند الرغبة في خسارة الوزن، وعلى الرغم من عدم كفاية الأدلة العلمية التي تدعم فوائده المحتملة في التنحيف، إلا أنه توجد بعض الآراء التي تُشير إلى أن الزعرور يساعد في تقليل احتباس السوائل في الجسم، مما يساعد بدوره في عملية خسارة الوزن، ولكن لا يُنصح باستخدامه لهذا الغرض بدون استشارة طبيب مختص أولاً.

طريقة استعمال عشبة الزعرور

يمكن استخدام هذا النبات بطرق مختلفة، من أشهرها ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • تناوله في صورته الخامة، وخاصة الثمرة، حيث لها طعم حلو ويمكن وضعها مع الأطعمة المختلفة كإضافة.
  • يمكن استخدام أجزاؤه الأخرى لعمل الشاي، ثم تناوله.
  • يمكن طحن الثمرة واستخدامه لصنع المربى والحلويات.
  • يمكن تحويل بعض أجزاؤه لسائل وصنع خل واستخدامه كتوابل.
  • يتوافر أيضاً في هيئة مسحوق وحبوب، يمكن استخدامها في صورة مكملات.

الجرعة الموصى بها

حتى الآن لم يتم تحديد مقدار الجرعة الفعالة من الزعرور، وتتراوح الجرعات الموصى بها ما بين 160 إلى 1800 ملليجرام في اليوم، بمعدل مرتين أو 3 مرات، لمدة 24 أسبوع، ولكن يُفضل استشارة مختص لمعرفة الجرعة المناسبة للحالة الصحية العامة.

أضرار عشبة الزعرور

تُعتبر عشبة الزعرور آمنة عند استخدامها وفقاً للجرعات الموصى بها، ولكن في بعض الحالات قد تظهر بعد الآثار الجانبية والأضرار، وخاصة في حالة زيادة الجرعة بشكل كبير، وتتضمن تلك الآثار ما يلي:

  • الدوار.
  • الدوخة.
  • الغثيان أحياناً.
  • بعض الاضطرابات الهضمية.
  • الشعور بالتعب.
  • الصداع.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • نزيف الأنف.
  • التعرق.

وأحياناً يمكن أن تزيد عشبة الزعرور من تأثير بعض أدوية القلب، وقد تتداخل مع مفعول البعض الآخر، ويجب التحذير أيضاً من أن معظم المكملات المتوفرة من هذا النبات لم يتم اختبارها أو الموافقة عليها فيما يتعلق بالآمان والفاعلية، لذا ننصح بشدة بضرورة استشارة الطبيب قبل تجربة هذا النبات أو العشب بأي صورة متوفرة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد