سبب نقص الدم في الجسم

سبب نقص الدم في الجسم
عندما تكون كمية السوائل داخل الأوعية منخفضة للغاية، يُعرف ذلك بنقص حجم الدم، إذاً ما سبب نقص الدم في الجسم ؟ عزيزي القارئ تابع معنا هذا المقال.

ADVERTISEMENT

نبذة عن نقص الدم في الجسم

  • تختلف حاجة كل شخص إلى كمية السوائل وتعتمد على كتلة العضلات وصحة القلب والأوعية الدموية ودهون الجسم، وهناك علامات لنقص حجم الدم ولكن قد يكون من الممكن فقدان ما يصل إلى 30 ٪ من إجمالي حجم الدم قبل ظهور أي علامات أو أعراض نقص حجم الدم.
  • فعندما يكون حجم الدورة الدموية كبير بالنسبة للسوائل الأخرى، يُعرف ذلك بنقص حجم الدم.
  • يؤثر نقص الدم في الجسم على قدرة الجسم على ملء الأنسجة بالدم والأكسجين والمواد المغذية بشكل كاف.

أعراض نقص الدم في الجسم

أعراض نقص حجم الدم وأعراض الصدمة متشابهة جداً، وتحدث كالتالي:

  • مع انخفاض حجم الدم يبدأ الجسم في تعويض النقص في الحجم عن طريق تقليص الأوعية الدموية، إن الضغط على الأوعية الدموية يجعل المساحة المتاحة داخل الجهاز القلبي الوعائي أصغر، مما يعني أن الحجم النسبي للدم يكفي لإحداث ضغط وإرواء الأنسجة.
  • فقدان التروية الدموية للجلد بالتدريج مما يؤدي لشحوب اللون وبرودة الجلد.
  • زيادة معدل ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم بما يكفي لتعويض نقص حجم الدم والضغط على الأوعية الدموية.

إذا لم يتم علاج سبب نقص حجم الدم واستمر الجسم في فقدان السوائل فيؤدي ذلك لـ:

  • التعرق (استجابة الإجهاد لفقدان التروية).
  • الدوار (حيث يؤثر فقدان التروية على المخ).
  • الارتباك.
  • الإعياء.
  • انخفاض ضغط الدم.

في مراحل متقدمة من نقص حجم الدم وعدم العلاج يؤدي ذلك لفقدان الوعي.

ADVERTISEMENT

سبب نقص الدم في الجسم

  • يتكون 60٪ من وزن الجسم عند الرجال من السوائل بينما يُقدر بحوالي 50٪ لدى النساء، وهناك عدة طرق لفقدان حجم السائل مثل: التعرق أو التبول الزائد أو القيء أو الإسهال.
  • إذا لم يتم تعويض فقد السوائل بشكل مناسب من خلال شرب المياه أو المحاليل الطبية، يمكن إصابة الشخص بالجفاف ونقص حجم الدم في النهاية.
  • النزيف هو السبب الأكثر شيوعًا لنقص حجم الدم، في الواقع يمكن أن يؤدي فقدان الدم المباشر إلى نقص حجم الدم بسرعة كبيرة، ويمكن أن يكون النزيف داخليًا مثل النزيف في الجهاز الهضمي، أو خارجيًا.
  • في حالات النزيف الداخلي أو المعدي المعوي تكون علامات وأعراض نقص حجم الدم في بعض الأحيان هي المؤشرات الأولى لفقدان الدم، بدلاً من مراقبة النزيف نفسه.
  • يمكن أن يتسبب نقل السوائل خارج مجرى الدم أيضًا في نقص حجم الدم.
  • يمكن أن يؤدي الجفاف الشديد إلى نقص حجم الدم لأن الأنسجة تسحب الماء من مجرى الدم لتحقيق التوازن وتعويض فقد السوائل، حتى المريض الذي يعاني من تورم الأطراف والمريض الذي يعاني من قصور القلب الاحتقاني يمكن أن يعاني من نقص حجم الدم.

كيف يمكن تشخيص نقص حجم الدم؟

لا يوجد اختبار دم نهائي لتشخيص نقص حجم الدم، مطلوب فحص المريض إكلينيكياً، والعلامات الحيوية بما في ذلك ضغط الدم ومعدل النبض ووقت إعادة ملء الشعيرات الدموية (كم من الوقت يستغرقه اللون للعودة إلى أظافرك بعد الضغط عليها كلما عادت بشكل أسرع، كان ذلك أفضل)، ومعدل التنفس قد تساعد في التشخيص.

عند إجراء فحص بدني قد يسأل الطبيب المريض عن تناول السوائل، وتاريخ القيء أو الإسهال، وكمية البول، قد يحتاج المريض أيضًا إلى قياس ضغط الدم والنبض أثناء الاستلقاء والجلوس والوقوف، التغييرات في العلامات الحيوية بين هذه المواقف يمكن أن تشير إلى وجود نقص حجم الدم.

سبب نقص الدم في الجسم وعلاجه

تناول السوائل يُعتبر حلاً جيداً، في حالة فقدان الدم المباشر، قد يكون نقل الدم ضروريًا للحالات الشديدة، خلاف ذلك قد يكون هناك حاجة إلى الحقن في الوريد، العلاج الأكثر أهمية هنا هو تصحيح السبب الكامن وراء نقص حجم الدم.

وفي النهاية عزيزي القارئ بعد أن عرفت سبب نقص الدم في الجسم ننصحك بضرورة الفحص الدوري للاكتشاف في وقت مبكر، وإذا لديك أي استفسار يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د/ ندى ممدوح
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.verywellhealth.com/hypovolemia-overview-4584829
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد