حجامة الراس: أهم فوائدها ومخاطرها

حجامة الراس

ADVERTISEMENT

يمكن استخدام العلاج بالحجامة من أول الرأس حتى الوصول للقدمين، ويعد أحد المجالات التي يتم التركيز عليها بشكل خاص في الحجامة هو الرأس والرقبة والوجه، فغالبًا ما تكون هذه هي مناطق الألم والخلل الوظيفي. ولذلك يمكن استخدام حجامة الراس في علاج العديد من المشكلات، مثل الصداع والتهاب الجيوب الأنفية. فتابع عزيزي القاريء المقال لمعرفة فوائد حجامة الرأس وما هي مخاطرها؟

فوائد حجامة الراس والوجه

يتميز العلاج بالحجامة بالعديد من الفوائد، خاصةً عند استخدام حجامة الراس؛ فهي تساعد على تدفق الدم للدماغ بشكل أفضل، وبالتالي تظهر الفوائد التالية:

  • إزالة الدم الفاسد عن طريق نظام الشفط باستخدام أكواب خاصة يمكن صنعها من الزجاج أو السيليكون.
  • تساهم الحجامة في الاسترخاء وتخفيف الآلام والتوتر في منطقة الرأس والوجه والرقبة، وبشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز اللمفاوي التي تؤثر على الرأس.
  • التخفيف من الاحتقان الناجم عن التهاب الغدة الدرقية.
  • تخفيف نوبات الصداع.
  • الحد من أعراض الصداع النصفي.
  • التخفيف من أعراض ضعف المفصل الصدغي الفكي.

فوائد الحجامة للصداع

يمكن علاج أنواع الصداع المختلفة عن طريق العلاج بالحجامة في مناطق معينة من وجه المريض ورقبته، ولكن قبل تطبيق العلاج يتم دهان بعض الزيوت الأساسية مثل اللافندر، لتعمل كمسكنات طبيعية للألم على الجلد، وتساعد هذه الزيوت على تحريك الأكواب بسهولة.

ADVERTISEMENT

وتستخدم الحجامة الرطبة بشكل خاص في علاج الصداع الناتج عن التوتر والصداع النصفي. وقد أثبتت الدراسات أنه تم علاج حوالي 70 مريضًا ممن يعانون من التوتر المزمن أو الصداع النصفي بالحجامة الرطبة.

ومن أمثلة أنواع الصداع التي يمكن للحجامة علاجها:

  • صداع الجيوب الأنفية.
  • الصداع العنقودي.
  • الصداع النصفي.
  • صداع التوتر.

الاستعداد لحجامة الراس

يكمن الاستعداد لحجامة الرأس عن طريق التدليك؛ وذلك لتسهيل صرف الدم، وتعمل العديد من طرق التدليك التقليدية والفعالة عن طريق شد الرقبة بلطف، وتتطلب حركة تصاعدية إلى الحافة القذالية (العظم القذالي هو عظم جلدي في الجمجمة والعظم الرئيسي لمؤخرة الرأس وهو شبه منحني الشكل).

هل حجامة الراس فعالة؟

بالرغم من استخدام العلاج بالحجامة كنوع من أنواع الطب البديل، إلا أنه ما زال هناك الحاجة لمزيد من الدراسات لتأكيد فاعليته في علاج الأمراض. كما يعتبره العديد من الأطباء أنه علاج تكميلي.

ADVERTISEMENT

بالإضافة أن العلاج بالحجامة ليس معترف به كجزء من الطب الغربي، ولكن هذا لا يعني أن الحجامة غير فعالة، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل البدء في أي نوع من أنواع الطب البديل.

تحذيرات قبل الخضوع لحجامة الرأس

في العادة تعتبر حجامة الرأس آمنة عند الاستخدام، ولكن يوجد بعض الأشخاص الذين لا يجب استخدام الحجامة لديهم، بالإضافة لبعض الحالات، منها:

  • الأطفال.
  • كبار السن.
  • الأشخاص الذين يمتلكون مناطق غير طبيعية بالجلد، مثل أن تكون المناطق ملتهبة أو متهيجة أو الجلد فوق الشرايين أو الأوردة أو الغدد الليمفاوية.
  • الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة للتخثر، وهي نفسها مميعات الدم؛ وذلك خوفًا من النزيف والإصابة بفقر الدم.
  • المرأة الحامل طوال فترة الحمل.
  • الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف، مثل الهيموفيليا، ومشاكل تخثر الدم، مثل تجلط الأوردة العميقة.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ من السكتة الدماغية.
  • المصابين بأمراض الجلد، مثل الإكزيما والصدفية.
  • من يعانون من نوبات الصرع.
  • المصابين بالسرطان.
  • من يعانون من بعض أمراض القلب.

ما هي مخاطر الحجامة في الرأس؟

تعد الحجامة من العلاجات الآمنة في حالة إجراؤها بالطريقة الصحيحة والمكان المناسب، وبالرغم من ذلك توجد بعض المخاطر والآثار الجانبية التي قد تصيب الأشخاص بعد العلاج بالحجامة.

وتشمل مخاطر حجامة الراس ما يلي:

ADVERTISEMENT

1. حدوث نزيف بالجمجمة

يعد النزيف داخل الجمجمة من المخاطر النادرة التي قد تحدث بعد حجامة الراس مباشرة؛ فالنزيف يحدث نتيجة التوسع المفرط في الأوعية الدموية داخل الدماغ والناتج عن الحجامة التي تساعد على زيادة تدفق الدم.

2. الإصابة بفقر الدم (الانيميا)

يعد فقر الدم من المخاطر التي قد تحدث نتيجة تكرار الحجامة وخاصةً الحجامة الرطبة؛ ويحدث ذلك بسبب أنه في كل مرة تقوم بالحجامة تفقد بها كمية معينة من الدم، ولذلك استمرار العلاج بالحجامة قد يؤدي لزيادة احتمالية الإصابة بفقر الدم.

ADVERTISEMENT

3. تفاقم مشاكل الجلد

قد تؤدي حجامة الراس لتغيير مستمر في لون الجلد لمدة أسابيع، بالإضافة لظهور ندبات وحروق في منطقة الرأس. وقد تلعب حجامة الرأس أيضًا دور في تفاقم الإكزيما ومشاكل الصدفية إذا كنت مصابا بها.

تنويه هام؛ يجب أن يكون القائم على العلاج بالحجامة متخصص، حتى لا تصاب بأي أضرار جانبية خطيرة أثناء العلاج، كما يجب أن تستشير طبيبك قبل الخضوع للحجامة إذا كنت تعاني من مشكلة صحية خاصة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.عبدالله عيسى
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد