فاكهة جاك فروت: ملف شامل عنها وعن فوائدها

جاك فروت
جاك فروت

هل سمعت من قبل عن فاكهة جاك فروت jackfruit أو الكاكايا أو جاكية؟ إنها واحدة من الفواكه الغريبة والمميزة الشكل التي تراها وترغب في معرفة معلومات أكثر عنها؛ ولهذا السبب أردنا تعريفك أكثر على هذه الفاكهة.

ADVERTISEMENT

ظهرت هذه الفاكهة الاستوائية أول مرة في الغابات الممطرة في الهند، ولكنها أصبحت الآن تُزرع في تايلاند، واستراليا، وأفريقيا، والفلبين، والبرازيل، ومؤخرًا أصبحت تتواجد في الولايات المتحدة. لفاكهة جاك فروت نكهة مميزة وحلوة، ويمكن استخدامها في تحضير أطباق مختلفة كما أنها تحتوي على العديد من الفوائد الصحية. والآن سنتعرف على كل ما يخص فاكهة جاك فروت/الكاكايا عن قُرب.

ما هي فاكهة جاك فروت/الكاكايا؟

هي فاكهة تُزرع في المناطق الاستوائية ويرجع أصلها إلى جنوب الهند. تنتمي هذه الفاكهة لعائلة التين والتوت. تتميز بأن لها جلد خارجي شوكي لونه يتراوح بين الأخضر والأصفر، كما تتميز شجرة الجاك فروت بأنها أكبر شجرة فاكهة في العالم، إذ يمكن أن يصل وزنها إلى 80 رطلًا.

يُشبه مذاقها مزيج من الفواكه معًا، ومنهم التفاح، والأناناس، والموز، والمانجو. وأكثر جزء يتم استهلاكه منها هو اللب/الحبات، فهو صالح للأكل عند النضج أو حتى قبل الوصول لهذه المرحلة. ويمكن دمجه مع الأطباق المالحة والحلوة.

ADVERTISEMENT

ويوجد نوعان منها. الأول: صغير وطري ويتميز بالمذاق الحلو، أما الثاني: فهو يتميز بلحمه المقرمش وليس له مذاق حلو كالنوع الأول.

القيمة الغذائية في الجاك فروت

كوب من فاكهة جاك فروت/كاكايا يوفر الآتي:

  • السعرات الحرارية: 155 سعر حراري.
  • الكربوهيدرات: 40 جرامًا.
  • الألياف: 3 جرام.
  • البروتين: 3 جرام.
  • فيتامين أ: 10% من القيمة الغذائية الموصى بها.
  • فيتامين ج: 18% من القيمة الغذائية الموصى بها.
  • الريبوفلافين: 11% من القيمة الغذائية الموصى بها.
  • المغنيسيوم: 15% من القيمة الغذائية الموصى بها.
  • البوتاسيوم: 14% من القيمة الغذائية الموصى بها.
  • النحاس: 15% من القيمة الغذائية الموصى بها.
  • المنغنيز: 16% من القيمة الغذائية الموصى بها.

وتتميز أيضًا هذه الفاكهة بأنها غنية بأنواع مختلفة من مضادات الأكسدة والتي من الممكن أن تكون مسؤولة عن معظم فوائدها الصحية.

فوائد الجاك فروت

بسبب أنها فاكهة غنيّة بالمغذيات المختلفة، تقدم لك مجموعة من الفوائد الصحية، مثل:

ADVERTISEMENT

1- تقلل من الالتهابات

يمكن أن تقوم هذه الثمرة بتقليل الالتهابات، إذ أن كوب واحد منها يحتوي على 22.6 ملليجرام من فيتامين سي، وبالتالي فإن حصة واحدة من هذه الفاكهة قادرة على منحك أكثر من 20% من النسبة التي يحتاجها جسمك لتقليل الالتهابات الموجودة به، والتي بدورها قادرة على تقليل خطر الإصابة بأمراض مزمنة مختلفة.

2- تُعزز صحة البشرة

بسبب احتواء جاك فروت على نسبة عالية من فيتامين سي ومضادات الأكسدة، فإنها قد تساعد على تحسين صحة الجلد ومنع حدوث مشاكل الجلد المختلفة، مثل الشيخوخة. ووفقًا لدراسات مختلفة، فإن فيتامين سي يعزز إنتاج الكولاجين، كما أن تناوله بكميات كبيرة يعمل على خفض احتمالية إصابة الجلد بالتجاعيد.

3- تحافظ على صحة القلب

تحتوي هذه الفاكهة على الألياف والبوتاسيوم، وهما عنصران مغذيان أثبتت الدراسات أنهما يعززان صحة القلب. حيث يقوم البوتاسيوم بمقاومة الآثار السلبية للصوديوم على ضغط الدم وتقليل الضغط في جدران الأوعية الدموية، في حين أن الألياف تعمل على خفض مستويات الكوليسترول، والتقليل من ضغط الدم والالتهابات.

4- تقي من الإصابة بالسرطان

وفقًا للمعهد الأمريكي لأبحاث السرطان، تحتوي هذه الثمرة على مواد تسمى المواد الكيميائية النباتية، مثل مركبات الفلافونويد، والصابونين، والعفص، والتي لها خصائص مضادة للأكسدة وبالتالي فإنها قد تساعد في محاربة آثار الجذور الحرة (وهي عبارة عن جزيئات شديدة التفاعل تحدث بشكل طبيعي في الجسم ويمكن أن تتلف الخلايا، هذا التلف معروف بالإجهاد التأكسدي والذي يلعب دورًا في الإصابة بالعديد من الأمراض، ومنها السرطان).

ADVERTISEMENT

وقد أشار الباحثون إلى أن مستخلصات جاك فروت/الكاكايا قد تكون علاجًا مضادًا للسرطان في المستقبل.

5- تُعزز عملية التئام الجروح

كما ذكرنّا سابقًا، فإن هذه الفاكهة مصدرًا جيدًا لفيتامين سي، وهو الذي يحتاجه الجسم لإنتاج الكولاجين والذي يقوم بدوره بالحفاظ على صحة الجلد، والعظام، والأنسجة الضامة، مثل الأوعية الدموية والغضاريف، كما تحتوي على مواد بها خصائص مضادة للالتهابات، والفطريات، والبكتيريا، والتي قد تساعد في التئام الجروح.

ADVERTISEMENT

6- تحافظ على صحة الجهاز الهضمي

وفقًا لإدارة الغذاء والدواء، تعد هذه الفاكهة وبشكل خاص بذورها، مصدرًا جيدًا للألياف القابلة والغير قابلة للذوبان. ويمكن أن تساعد الألياف القابلة للذوبان في خفض مستويات الكوليسترول الضار، وإبطاء امتصاص الكربوهيدرات في الدم، والذي بدوره يمكن أن يساعد في منع حدوث طفرات في نسبة الجلوكوز في الدم بعد الأكل.

بالإضافة إلى أن هذه الألياف قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، وسرطان القولون، والسكري. كما تحتوي بذورها على البروبيوتيك والتي يمكن أن تساعد في نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء.

الكاكايا
الكاكايا

7- تُحسّن من مستويات السكر في الدم

نحتاج هنا أولًا في تعريف مؤشر نسبة السكر في الدم: وهو نظام يصنّف كيفية تأثير أطعمة معينة على مستوى السكر في الدم. وبرغم من أن جاك فروت تحتوي على نسبة متوسطة من السكر، إلا أنه يمكن لبعض أجزائه أن تعالج مرض السكري من النوع الثاني.

وقد استنتجت دراسة أجريت عام 2011 على الفئران المصابين بداء السكري، أن تناول مستخلصات أوراق الجاك فروت أدى إلى رفع مستويات الأنسولين وخفض مستويات السكر في الدم وذلك مقارنة بالفئران الذين لم يتناولوا مستخلصات الجاك فروت.

الآثار الجانبية للكاكايا/الجاك فروت

على الرغم من أنه لم يتم الإبلاغ عن أن تناول هذه الثمرة قد تسبب في أي آثار جانبية خطيرة، إلا أنه قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من حساسية من حبوب لقاح البتولا إلى الحد من تناول الجاك فروت أو تجنبها.

ونظرًا إلى قدرة الجاك فروت على خفض مستويات السكر في الدم، قد يحتاج الأشخاص المصابون بالسكري إلى عدم تناول هذه الفاكهة بانتظام؛ لأنها ستتسبب في جعلهم يقومون بتغيير جرعات الأدوية الخاصة بهم.

فاكهة جاك فروت للحامل

يعتبر من الآمن تناول الجاك فروت/الكاكايا أثناء الحمل، إذ أنها تحتوي على فيتامينات مفيدة. ولكن لبعض النساء قد تسبب الإصابة بالحساسية، أو حدوث اضطرابات في البطن، أو رفع مستويات السكر في الدم. لذلك، يجب استشارة الطبيب قبل تناولها في جميع الأحوال.

كيفية تناول الجاك فروت/الكاكايا

يمكن تناول الجاك فروت نيئة أو مطبوخة، ولتحضيرها ستحتاج إلى تقطيعها إلى نصفين لإزالة البذور و الحبات الصفراء من القشر.

والجدير بالذكر أن الجزء الأبيض داخل الفاكهة لزج جدًا، لذلك سيكون من الأفضل ارتداء قفازات أثناء تقطيعها. ويمكن للنوع الناضج منها أن يتم دمجه مع الزبادي أو الشوفان. ويفضّل النباتيين تناول الكاكايا كبديل للحوم، ويمكن دمجها مع الحساء.

طريقة طبخ جاك فروت

هذه طريقة من الطرق السريعة والشهية لطبخ هذه الثمرة بطريقة مالحة:

  • نُحضر بصل مقطع إلى قطع صغيرة ونضعه في مقلاة مع قليل من الزيت ونضيف معه ثوم مفروم وفلفل أحمر مفروم. ونقوم بطهيهم من 5 إلى 7 دقائق.
  • نقوم بإحضار واحدة من الجاك فروت المُعلّبة، ونصفيها إلى الخليط السابق، وعليها ملعقتين كبيرتين من صوص الباربكيو.
  • تُطهى على نار متوسطة مع هرس الكاكايا/الجاك فروت بملعقة لمدة 10 دقائق أو حتى تصل لمرحلة النضج.

طريقة عمل عصير جاك فروت

سنحتاج لتحضير هذا العصير نصف ثمرة جاك فروت، ونصف ليمونة، و 2 كوب من الماء، والطريقة كالتالي:

  • أولًا نقوم بتقطيع الثمرة ونأخذ الجزء الأصفر الموجود بالداخل.
  • نضع الجاك فروت في الخلاط ومعه الماء والليمون والسكر حسب الرغبة، ويتم خلطه حتى نصل للقوام المطلوب.

الفرق بين الدوريان والجاك فروت

صورة فاكهة دوريان
صورة فاكهة دوريان

هناك بعض الفروقات التي سنتعرف عليها سويًا كما يلي:

  • الشكل والحجم: يعتبر هذان النوعان من أنواع الفاكهة الكبيرة في الحجم. إلا أن الجاك فروت أكبر حجمًا من الدوريان. قشرة الدوريان بها العديد من الثقوب أو الأشواك، في حين أن قشرة الجاك فروت أنعم قليلًا. كما أن لحم الدوريان يمكن أن يختلف لونه من الأصفر إلى الأحمر، في حين أن لون لحم الجاك فروت أصفر مثل الموز.
  • النكهة: الجاك فروت نكهته سكريّة أكثر فهو أقرب لخليط المانجو مع الأناناس والتفاح، في حين أن نكهة الدوريان حلوة ممزوجة بنكهة مالحة.
  • الرائحة: على الرغم من اختلاف رائحتهما، إلا أن كلاهما له رائحة قوية ونفاذة. وتصل رائحتهما إلى أن تكون كريهة، حيث يمنع تناولهما في الأماكن العامة بسبب الرائحة.
  • الاستخدامات: يمكن تناول النوعين نيئًا ومطبوخًا أيضًا. حيث يمكن تناولهما بمفردهما أو إدخلالهما مع بعض الأكلات.
  • القيمة الغذائية: يحتوي كل منهما على عناصر غذائية مختلفة، مثل النحاس، والبوتاسيوم، وحمض الفوليك، والمنغنير، وغيرهم من العناصر المفيدة للجسم.

أسئلة شائعة

ما العلاقة بين فاكهة جاك فروت/الكاكايا وإنقاص الوزن؟

نظرًا لأن الجاك فروت تحتوي على 2.5 جرام من الألياف للكوب الواحد، فإنها اختيارًا جيدًا في النظام الغذائي الخاص بك لإنقاص الوزن. بالإضافة إلى ذلك، الجاك فروت تحتوي على سعرات حرارية أقل من اللحوم . ويمكن استخدامها كبديل للحوم  في النظام النباتي خلال يوم أو اثنين في الأسبوع.

كيف يمكن حفظ وتخزين الجاك فروت/الكاكايا؟

للحفاظ على هذه الفاكهة، يجب حفظها في الثلاجة، حيث أن وجودها في مكان جاف وبارد يسمح ببقائها ناضجة لمدة تصل إلى 6 أسابيع.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة ميرنا زهران
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد