تمر المجدول: أهم فوائده الصحية للجسم وأضراره

تمر المجدولهل سمعت من قبل عن تمر المجدول أو قمت بتذوقه؟ هذه الفاكهة التي تعرف بفاكهة الملوك، إذا كنت لا تعرف شيء عن هذه النوع من التمر وترد أن تعرف فوائده وكل ما يخصه، ففي المقال التالي سنوضح لك كل ما يتعلق بتمر المجدول، تابع معنا.

ADVERTISEMENT

ما هو تمر المجدول؟

تمر المجدول يعتبر واحد من أشهر وأهم أنواع التمر الكثيرة المتواجدة في جميع أنحاء العالم، أصل تمر المجدول هو دولة المغرب، وأول من تناول هذه التمور هم الملوك، هذا التمر له فوائد صحية كثيرة حيث يقال أنه يقاوم الشعور بالتعب، وأهم ما يميزه هو طعمه الحلو وقوامه المطاطي، ولون داكن وأغمق.

القيمة الغذائية لتمر المجدول

تحتوي تمرتان من تمر المجدول على حوالي:

ADVERTISEMENT
  • 110 سعر حراري.
  • 1 جرام بروتين.
  • 31 جرام كربوهيدرات.
  • 3 جرام من الألياف.
  • 27 جرام من السكر.
  • 0 من الدهون.

كما أن هذه التمور لها قيمة غذائية كبيرة، لأنه غني ببعض العناصر الغذائية الهامة لصحة الجسم، وتعتبر مصدر جيد لهم، مثل:

  • المغنيسيوم.
  • السيلينيوم.
  • البوتاسيوم.
  • الكالسيوم.
  • النحاس.

كما أنها غنية بالمركبات النباتية والمغذيات النباتية الهامة، التي قد تساعد على تحفيز جهاز المناعة والتقليل من الالتهاب ودعم تنظيم الهرمونات وتحسينه والحد من تلف الحمض النووي.

ADVERTISEMENT

فوائد تمر المجدول الصحية

هذه التمور لها فوائد صحية كثيرة، فقد تستطيع أن تستخدمها كتحلية لنظامك الغذائية مع إضافة عناصر غذائية هامة من الفيتامينات والمعادن، كما أنها لا تزيد من نسب سكر الدم لكنها ذات سعرات حرارية مرتفعة لهذا يجب الحرص في تناولها، ومن أهم فوائد هذه تمور المجدول الصحية ما يلي.

1. حماية ودعم صحة القلب

تساعد هذه التمور على خفض خطر الإصابة بالأمراض القلبية، لأن محتوى هذه التمور من الألياف القابلة للذوبان تساعد على خفض نسب الكوليسترول الضار في الجسم. حيث أن هذه الألياف تقوم بالارتباط بالكوليسترول وبهذا تعمل على منع امتصاصه في مجرى الدم وبالتالي منع تراكم أي رواسب دهنية من الكوليسترول في الشرايين.

هذه الألياف أيضاً تساعد كثيراً على التحكم في نسب سكر الدم ومستوياته وتقلل من ضغط الدم، وهذا بالتأكيد يدعم من صحة القلب ويقلل من فرص التعرض لأمراض القلب.

ADVERTISEMENT

كما أن بعض الأبحاث وجدت أن مضادات الأكسدة التي تتواجد في هذا النوع من التمر تعمل على تقليل نسب الدهون الثلاثية في الدم، وهذه الدهون في حل ارتفاع نسبها في الجسم قد تزيد أيضاً من خطر التعرض لمشاكل القلب.

2. فوائد تمر المجول للهضم

الألياف غير القابلة للذوبان والموجود في هذه التمور، مفيدة جداً لعملية الهضم لكي تتم بشكل صحي، كما أن تناول كمية كافية من هذه النوعية من الألياف تساعد على منع الإصابة بالإمساك أو التهابات الجهاز الهضمي.

بالإضافة إلى أن أحد الدراسات قد أوضحت أن لهذه الألياف دور في الوقاية من الإصابة بسرطان المستقيم وسرطان القولون، لكن هذه الدراسة تحتاج لمزيد من البحث.

ADVERTISEMENT

3. علاج نقص البوتاسيوم

هذه التمور غنية بالبوتاسيوم، وهذا المعدن له دور رئيسي في التحكم في معدلات ضربات القلب وعملية التنفس وكذلك الوظائف العضلية في الجسم. وتناول هذا التمر يساعدك على حماية نفسك من حالة نقص مستويات البوتاسيوم الشائعة وأعراضها المزعجة مثل ضعف العضلات وعدم انتظام ضربات القلب والشعور بالإرهاق. لهذا فإن لهذه التمور دور هام في دعم وظائف الجهاز العصبي إذا تم إدخالها ضمن النظام الغذائي اليومي.

4. دعم عملية التمثيل الغذائي

هذه التمور تعمل على تحسين عملية التمثيل الغذائي، وذلك لاحتوائها على فيتامينات ب التي تساعد على إدراة عملية التمثيل الغذائي وتحويل الطعام إلى طاقة، كما أن هذا التمر يساعد على تقليل الشعور بالإرهاق ومحاربة التعب.

كما أن بعض الدراسات قد أوضحت أن هذا التمر يساعد على تقليل امتصاص السكر في الجسم، وبالتالي المساعدة على خفص مستوى سكر الدم والتحكم في الوزن والتقليل من فرص الإصابة بمرض السكري.

ADVERTISEMENT

5. دعم صحة العظام

حيث أن هذه التمور بها مستويات مرتفعة من عناصر هامة مثل النحاس، المغنيسيوم، المنجنيز والكالسيوم، وهذه العناصر لها دور كبير في الحفاظ على مستوى كثافة المعادن في عظام الجسم، لهذا فإن إدراج هذا التمر في نظامك الغذائي قد يساعد كثيراً على تحسين وتقوية العظام.

أضرار تمر المجدول

هناك بعض المخاطر الصحية المحتملة لهذه النوعية من التمور، حيث أن مستويات العناصر الغذائية العالية في هذا التمر قد تتسبب في حدوث مشاكل لبعض الأشخاص خاصة من يعانون من مشاكل صحية معينة، لهذا إذا كنت مصاب بمشكلة صحية فاستشر طبيبك حول مدى أمان تناولك لتمور المجدول.

ومن أشهر المخاطر الصحية التي قد يسببها لك تمر المجدول:

ADVERTISEMENT
  • زيادة الوزن، فلابد من التحكم في الكمية التي ستتناولها من تمور المجدول، لأنها تحتوي على سعرات حرارية عالية، فالأفضل تناولها باعتدال لكي تتجنب أي زيادة في الوزن غير مرغوب فيها.
  • الربو، فمادة الكبريتيت المستخدمة في تجفيف التمور المجدولة قد تساعد على تفاقم أعراض الربو مثل الصفير.
  • مشاكل الكلى، فهذه التمور غنية بالبوتاسيوم الذي يتم معالجته داخل الجسم في الكلي، لهذا يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل وأمراض الكلى أن يتبعوا نصائح الطبيب المعالج فيما يتعلق بنسب البوتاسيوم التي يجب أن يتناولوها دون زيادة، لتجنب المضاعفات وأضرارره على الكلى.
  • الحساسية، هذه التمور قد يتم تجفيفها واستهلاكها مجففة، وتمر المجدول المجفف مثله مثل باقي الفواكه المجففة قد يحتوي على مادة الكبريتيت والتي يتم استخدامها كمادة حافظة. بعض الأشخاص لديهم حساسية تجاه مادة الكبريتيت، ولهذا قد يتعرضون لألم في المعدة والشعور بالانتفاخ بالإضافة للإسهال والطفح الجلدي بعد تناول الفواكه المجففة ومنها تمر المجدول المجفف، لذلك يجب تجنب تناوله في هذه الحالة.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي حسين - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد