تمارين لعلاج التأتأة عند الكبار والأطفال

تمارين لعلاج التأتأةيتساءل البعض عن مدى إمكانية تطبيق تمارين لعلاج التأتأة، والتأتأة هي اضطرابات نطقية تحدث من خلال تكرار الكلمات وتطويلها، والتوقف المتكرر أثناء الكلام ويصاحب ذلك تعبيرات وحركات غير عادية، وفي هذا المقال سنتعرف على بعض النصائح للتقليل من حدة التأتأة للكبار والصغار.

ADVERTISEMENT

تمارين لعلاج التأتأة

لا يوجد علاج قاطع للتأتأة، كما أنها لا تعد هذه التمارين لعلاج التأتأة تمارين بالمعنى المعروف، ولكنها ممارسات يمكن اتباعها للتقليل من حدتها كما يلي:

1. التحدث ببطء

يساعد التحدث ببطء وتأن على تقليل القلق المصاحب للتأتأة، ويمكن ممارسة ذلك من خلال القراءة ببطء وصوت مرتفع على انفراد، وعندما يتمكن الشخص من إجادة ذلك سيساعد هذا التمرين على التحسن عند التحدث مع الآخرين، كما يمكن التوقف بين كل جملة للتقليل من سرعة الكلام.

ADVERTISEMENT

2. تجنب بعض الكلمات

يمكن أن يلجأ من يعانون من التأتأة إلى تجنب بعض الكلمات التي تتسبب في تلعثمهم، ويمكن كتابة قائمة من هذه الكلمات واستبدالها بكلمات أخرى.

3. ممارسة الكلام

تعتمد هذ الطريقة على اختيار أحد الأصدقاء أو أفراد العائلة والتحدث معهم، ويساعد الشعور بالأمان عند التحدث معهم على تحسن النطق مع الأخرين، كما يمكن الجلوس في مجموعات مع من يعانون من ذات المشكلة وتجربة وسائل جديدة تساعد على التخلص من التأتأة، كما أن المشاركة في هذه النوعية من المجموعات تشعر الفرد بأنه ليس وحده من يعاني.

ADVERTISEMENT

4. اليقظة الذهنية

هي إحدى الوسائل التي تساعد على الشعور بالهدوء والتركيز على الأفكار أو على حدث بعينه، وهي من الوسائل التي تساعد على التقليل من القلق والاسترخاء، ولكن هناك حاجة للمزيد من الدراسات العلمية التي تؤكد فاعلية هذه الوسيلة.

5. تسجيل الصوت

يساعد تسجيل الشخص لصوته على ملاحظة الكلمات التي تسبب التأتأة له، كما تساعده على ملاحظة تحسن النطق.

علاج التأتأة عند الكبار

كما ذكرنا لا يوجد علاج قاطع للتأتأة، ولكن هناك بعض الوسائل الأخرى التي تساهم في التقليل من المشكلة ومنها:

ADVERTISEMENT

1. علاج النطق

يساعد طبيب التخاطب المريض على:

  • التحدث برتم بطيء.
  • ملاحظة مواضع التأتأة.
  • التحكم في المواقف التي تزيد فيها التأتأة.
  • العمل على الطلاقة في الكلام.

وتعتبر هذه الوسيلة من أكثر الوسائل فاعلية لعلاج الكبار والصغار.

2. العلاج السلوكي المعرفي

هو نوع من العلاج النفسي الذي يساعد الأشخاص على تغيير طريقة تفكيرهم، وتعديل سلوكهم وفقًا لذلك، ويشمل هذا العلاج بعض المهارات مثل:

ADVERTISEMENT
  • الاتصال المباشر.
  • زيادة معرفة الشخص عن مشكلة التأتأة وأصلها.
  • القدرة على حل المشكلات.
  • تمارين لزيادة طول الأصوات.
  • تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق.
  • تحدي الأفكار السلبية.

وتساعد هذه الوسيلة على التقليل من التوتر والقلق المصاحب للتأتأة.

3. الوسائل الإلكترونية

تساعد هذه الوسائل على تحسن طلاقة الكلام، فهناك وسيلة تتطلب التحدث ببطء وإلا سينعكس الصوت الذي يسمعه الشخص في سماعة الأذن بصوت مزعج، وهناك تقنية أخرى تقلد صوت المتحدث مما يشعره بأنه يتحدث مع شخص أخر، وتختلف الاستجابة العلاجية لهذه الوسائل من شخص لآخر.

نصائح عند علاج التلعثم عند الأطفال

يساعد علاج الأطفال الذين يعانون من التأتأة على عدم تطور هذا الأمر في المستقبل، وهناك عدد من النصائح التي يمكن للوالدين اتباعها عند التعامل مع الطفل الذي يعاني من هذا الأمر ومنها:

ADVERTISEMENT
  • السماع للطفل بانتباه والنظر إلى عينه عند التحدث معه.
  • الانتظار حتى يلفظ الطفل الجملة التي يريد توصيلها، وعدم مقاطعته أو محاولة تكملة الجملة بدلًا منه.
  • تهيئة الوقت المناسب للتحدث مع الطفل، بعيدًا عن أي عوامل تشتت الانتباه، ويعتبر وقت تناول الطعام مناسب للقيام بذلك.
  • التحدث ببطء أمام الطفل، لأن الطفل يقلد طريقة كلام الوالدين.
  • تبادل الحديث بين أفراد الأسرة.
  • عدم التركيز على تأتأة الطفل وجعله ينتبه أنه يعاني من مشكلة أثناء الحديث، وعدم تعريضه للمواقف التي تسبب له الحرج من التحدث أمام الأخرين.
  • الإثناء على الطفل عند نطق الكلمات بصورة صحيحة، والحرص على عدم توبيخه وتعديل الكمات التي ينطقها بتلعثم بلطف.

وبعد التعرف إلى مدى إمكانية تنفيذ البعض تمارين لعلاج التأتأة، يمكن السيطرة على التأتأة من خلال تطبيق بعض الخطوات التي ذكرناها في المقال، ولكن لا يوجد علاج نهائي لهذه المشكلة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة جيلان علي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد