تربية الاطفال عمر سنة ونصائح هامة لكل أم وأب

تربية الاطفال عمر سنة
تربية الاطفال عمر سنة

قد تعتقد الكثير من الأمهات أن الطفل في عمر السنة لازال صغيراً، ولا يعرف الصواب والخطأ، وليست هناك فائدة من توجيهه في هذا السن، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ تماماً عزيزتي الأم، فالطفل يبدأ في فهم الأشياء من سن صغيرة، ومن المهم وضع قواعد معينة لسلامته أولاً وتشكيل شخصيته ثانياً، وفي هذا المقال نتحدث عن تربية الاطفال عمر سنة ونقدم نصائح هامة لكل أم، فتابعي معنا.

ADVERTISEMENT

ماذا تعني تربية الأطفال؟

بالإضافة إلى النوم والأكل واللعب، هناك احتياجات أخرى يتطلبها الطفل، كلمة التربية لا تعني فقط توفير احتياجات الطفل المادية، ولكن توجيهه نحو الصواب والخطأ، وتعليمه بالقدر الكافي والمناسب لسنة، وتشكيل شخصية سوية وواعية، كل ذلك يندرج تحت مُسمى التربية.

لا يعني الانضباط بالضرورة العقاب والقسوة، ولكنه يعني التعليم والتوجيه، فليس من المنطقي أن يعتاد طفلكِ على نيل الاهتمام والانتباه فقط عند العقاب، ولكن من المهم أن يعلم أن هناك ثواب وعقاب.

تربية الاطفال عمر سنة

بحلول العام الأول، يصبح الأطفال أكثر اجتماعية من ذي قبل، فقد بدأوا في فهم ما يقوله الناس لهم، وهم يستخدمون مهاراتهم اللغوية لجذب انتباه المحيطين بهم، لذا يجب الانتباه للنقاط الآتية:

ADVERTISEMENT
  • من المهم في هذه الفترة وضع الحدود والضوابط، حيث أنه عندما يرد الطفل على الطلب بكلمة “لا” أو نوبة غضب وصوت مرتفع، يجب إظهار الحزم على الوجه، وإخبار الطفل أن هذه السلوكيات غير مقبولة.
  • مثلما هناك عقاب للسلوكيات غير المرغوب فيها، يجب أن يكون هناك ثناء ومكافأة للسلوكيات الجيدة.
  • في عمر سنة يكون لدى الطفل ما يُسمى قلق الانفصال، ويتمثل عادة في الشعور بالخوف والبكاء عند مغادرة الأم أو الأب للمنزل، لذا يجب التعاطف مع مخاوف طفلك ومغادرة المنزل بشكل سريع قدر الإمكان، مع التأكيد بالعودة قريباً.
  • من المهم مساعدة الطفل على البقاء آمناً، قول “لا” بشكل صارم عند اقترابه من أي مصدر خطر أو أذى له من أكثر القواعد أهمية.
  • يجب أن يفهم الطفل أنكِ تفعلي ذلك لحمايته من الأذى.

تعليم الطفل عمر السنة

لا تقتصر التربية على التوجيه فقط، فهناك أيضاً التعليم ومساعدة الطفل على تنمية مهاراته المعرفية، ويمكن القيام بذلك عن طريق:

  • تنمو المهارات الاستكشافية للطفل في هذا السن بشكل كبير، لذا يمكنكِ مساعدته على تعزيز هذه المهارات بشكل كبير، عن طريق إمداد الخزانات والصناديق بالعديد من الوسائل الاستكشافية الآمنة.
  • يمكن مساعدة الطفل على المشي إذا كان يبدو مستعداً لذلك، عن طريق وضع ألعابه وبعض الأهداف بعيداً عنه، وتشجيعه على التحرك نحوها، ربما يتمسك بالأثاث أثناء حركته تلك.
  • التحدث مع الطفل بالكلمات بشكل صحيح، وقراءة القصص له من أهم طرق تعليم الطفل الكلام.
  • الربط بين الأصوات التي يتم سماعها وأسماء الأشياء، مثل صوت السيارة أو الكلب.
  • أحيانا يقوم الطفل بالبكاء كوسيلة للتعامل مع التوتر، والذي يمكن أن يكون بسبب الجوع، أو القلق، أو الملل، يجب معرفة السبب هنا، ولكن في العموم يمكنك إخراج أحد ألعابه المفضلة في حال شعوره بالملل، إذا وجدت طفلك مازال غريب الأطوار، فيمكن أن يكون البكاء بسبب الجوع أو الإرهاق.
  • يجب ألا يجد طفلك اختلاف بين تصرفات الأب والأم، فمثلا لا يجب أن يجد أن أحد الوالدين يرفض التسلق على الكرسي والآخر يوافق!

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد