أسباب تجويف العين وكيفية علاجه

تجويف العين
تجويف العين

قد يعاني بعض الأشخاص من مشكلة تجويف العين أو ما يُعرف أيضًا بحفر تحت العين، ما قد يؤثر سلبًا في شكل العينين والمظهر الجمالي بشكل عام، فكيف يمكن التخلص من تلك المشكلة؟ تابع قراءة هذا المقال.

ADVERTISEMENT

كيف يبدو تجويف العين؟

عند الإصابة بمشكلة وجود حفر تحت العين سوف تلاحظ استرخاء الجلد وعضلات الجفن السفلي، ما يجعل مظهره مترهلًا ورفيعًا وغير مشدود، ويؤثر في مظهر الخد العلوي، وتظهر الهالات السوداء تحت العين وهو ما يجعلك تبدو في مظهر مُتعب أو حزين.

تصيب هذه الحالة كل من الرجال والنساء في نهاية الثلاثينيات وأوائل الأربعينيات، وتعرف بالإنجليزية باسم under-eye hollows أو Sunken eyes.

ADVERTISEMENT

أسباب الحفر تحت العين

توجد العديد من الأسباب المؤدية للإصابة بتجويف تحت العين، وغالبًا ما تكون ناجمة عن نمط الحياة، وقد ترجع أيضًا إلى أسباب طبية عند بعض الحالات، وفيما يلي أبرز هذه الأسباب:

  • التقدم في العمر، ويعد أحد الأسباب الشائعة لوجود حفرة تحت العين، فكلما تقدمنا في العمر، يفقد الجسم الدهون وتقل كثافة العظام ويفقد الجلد مرونته، وقد ينجم عن ذلك ظهور تجويف العين.
  • فقدان الوزن عند اتباع حميات غذائية قاسية لفقدان الوزن، يفقد الجسم الدهون من مختلف مناطق الجسم، وللوجه نصيب من ذلك ما قد يسبب ظهور تجويف تحت العين.
  • عدم الحصول على قسط كاف من النوم، أو ضعف جودة النوم.
  • الجفاف، ويعد من الأسباب الشائعة خاصة عند الأطفال، فإذا لاحظت هذه المشكلة على عيني طفلك مع إصابته بالإسهال والقيء، تواصل مع الطبيب فورًا.
  • فرط التعرض لأشعة الشمس.
  • الجينات الوراثية.
  • التدخين، إذ يزيد من خطر فقدان الجلد لمرونته، ما يزيد من تفاقم الترهلات في العينين.
  • عدوى الجيوب الأنفية، إذ قد تسبب ظهور السواد أسفل العينين.
  • التهاب الأنف التحسسي، والذي يسبب الهالات السوداء أسفل العينين، ويُعطي مظهر الحفر.
  • الحوادث، فقد يسبب التعرض لإصابات في الوجه ظهور العينين بذاك المظهر.

متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا تفاقمت مشكلات حفر العينين رغم تغيير نمط الحياة أو كانت مصاحبة لأعراض أخرى، فيُنصح بالحصول على الاستشارة الطبية لمعرفة السبب الكامن وراء المشكلة، وفي أثناء جلسة الاستشارة سوف يقوم الطبيب بما يلي:

ADVERTISEMENT
  • فحص الوجه والعين.
  • أخذ التاريخ المرضي لك لمعرفة ما إذا كانت هناك أي مشكلات صحية تسبب الحفر تحت العين.
  • السؤال عن الأعراض التي تعاني منها، ويجب إخبار الطبيب إذا كنت تعاني احتقان الأنف أو حكة العينين أو الشعور بالإرهاق، أو إذا كنت قد فقدت وزنك مؤخرًا.
  • السؤال عن الأدوية التي تتناولها.

وبناء على ما سبق، قد يطلب الطبيب الخضوع لبعض الفحوصات مثل تحاليل الدم لمعرفة السبب الكامن وعلاجه للتخلص من المشكلة.

علاج تجويف تحت العين

يعتمد التخلص من تجويف تحت العين على معرفة السبب، فعلى سبيل المثال، إذا كان ناجمًا عن الحساسية أو عدوى الجيوب الأنفية، فيمكن علاجه دوائيًا عن طريق مضادات الحساسية أو المضادات الحيوية، وكذلك يمكن التخلص منه بطرق منزلية أو في عيادات التجميل.

التخلص من تجويف تحت العين منزليًا

توصي المصادر بإجراء بعض التغييرات في نمط الحاة التي تساعد في التخلص من تلك المشكلة مثل:

ADVERTISEMENT
  • الحصول على قسط كافي من النوم، والحفاظ عليه في مواعيد ثابتة، إذ يساعد في الحفاظ على حيويتك ونشاطك كل صباح.
  • استخدام أنواع مرطبات للبشرة وواقي شمس عالي الجودة.
  • ارتداء النظارات الشمسية.
  • شرب كميات وفيرة من الماء.
  • تجنب الإفراط في تناول المشروبات المحتوية على كافيين.
  • تناول الخضروات الورقية.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • اختيار أنواع مستحضرات تجميل موثوقة وعالية الجودة (بالنسبة للنساء).
  • استخدام كمادات باردة للعين.

أما بخصوص استخدام خلطة لنفخ تجويف تحت العين فتوضح المصادر وجود بعض الوصفات الطبيعية التي يُمكن استخدامها وفقًا لما تقترحه من فوائد للبشرة، وفيما يلي أمثلة لهذه الوصفات:

  • وضع شريحتين من الخيار على العينين لمدة تتراوح بين 10 دقائق إلى 20 دقيقة يساعد في ترطيب تحت العين.
  • يمكن استخدام شرائح البطاطس أيضًا.
  • استخدام الزيوت الطبيعية مثل زيت اللوز، إذ له فوائد لصحة الجلد.

ومع ذلك، يُنصح باستشارة الخبراء قبل استخدام أي وصفات طبيعية لمعرفة مدى فاعليتها في علاج هذه المشكلات.

علاج الحفر تحت العين طبيًا

توجد بعض الإجراءات الطبية أو الجراحات التي يمكن اللجوء إليها لعلاج الحفرة تحت العين، ومن ضمن هذه الإجراءات:

ADVERTISEMENT

وفي الختام، بعد أن تعرفنا على مشكلة تجويف العين وكيفية علاجها، ننصحك باستشارة الطبيب إذا كنت قد اتبعت الأساليب المنزلية ولم تلحظ أي تحسن أو كنت تعاني أي مشكلة صحية تعتقد أنها تؤثر في مظهر عينيك.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.كريم محمود - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد