تجارب عملية التكميم وكيف أثرت في حياة من قاموا بها

تجارب عملية التكميم

ADVERTISEMENT

تعتبر السمنة مرض العصر، وهي مشكلة يعاني منها الكثير من الأشخاص، وعندما لا يفلح النظام الغذائي والرياضي في إنقاص الوزن بالشكل المرغوب فيه، قد تكون حينها العمليات الجراحية هي الحل المطروح، ومن أمثلة هذه العمليات تكميم المعدة، ولأن الأشخاص المهتمون بالإجراء كثيراً ما يبحثون في تجارب الآخرين للاستفادة منها، فإننا سنتحدث اليوم عن بعض تجارب عملية التكميم وما قاله المرضى عنها، فتابعوا معنا أعزائي القراء.

تجارب عملية التكميم

عادة ما يقوم الأطباء بجمع خبرات المرضى الذين قاموا بإجراء عملية جراحية لديهم، وذلك لمعرفة مدى جودة النتائج واستمراريتها ورضا المرضى عنها، وأيضاً متابعة مدى وجود مضاعفات أو مشاكل متعلقة بالجراحة.

وبناء على سؤال بعض المرضى الذين مروا بإجراء عملية تكميم المعدة في بعض المراكز المتخصصة، وعلى فترات مختلفة، جاءت بعض التجارب التي سنعرضها لكم في الفقرات القادمة.

ADVERTISEMENT

تجارب البنات بعد عملية التكميم

تحكي واحدة من الفتيات التي كانت تعاني من السمنة وخسرت ما يقارب 63 كيلو جرام من وزنها بعد عملية تكميم المعدة:

  • كنت أعاني من السمنة خلال فترة مراهقتي، وحاولت خسارة الوزن لسنوات.
  • شاهدت كيف تغيرت حياة واحدة من صديقاتي بعد إجراء عملية جراحية للسمنة.
  • قررت أن أخضع لجراحة تكميم المعدة وسعيدة جدا بقراري.
  • بعد العملية أستطيع أن أفعل ما أريد، حيث يمكنني ممارسة الرياضة كالجري والمشي دون صعوبة بعد أن كنت أعاني من ضيق التنفس عند ممارسة الرياضة.
  • بعد العملية استطعت أن اتبع نمط حياة صحي، وتعلمت كيف أعيش بحياة أفضل وأكثر صحة.
  • ساعدتني العملية أن اتكيف واتعامل مع مشاعري بدلاً من استخدام الطعام للشعور بحالة أفضل.
  • أصبح لدي الطاقة الكافية للقيام بأنشطة مختلفة، حيث أصبحت حياتي أفضل وعملي أفضل.
  • ساعدت العملية في تغيير حياتي للأفضل، ولهذا أنصح الجميع بها.

تجارب عملية التكميم على المدى القريب

في التالي تجربة إحدى الحالات بعد مرور خمسة أسابيع فقط من عملية تكميم المعدة:

  • أشعر بالراحة إلى حد ما الآن، لم يكن الأسبوعين الأولين جيدين بالنسبة لي لأن لدي تقبل منخفض للروائح والأطعمة بشكل طبيعي، لذلك كان هناك مشكلة أكبر في تلك الفترة مع تناول أي شيء.
  • لم يكن لدي أي ألم بعد الجراحة، أنا لست من السهل أن أستيقظ بعد الجراحة ولكن هذه كانت مشكلتي الوحيدة.
  • ذهبت إلى المنزل في نفس اليوم.
  • كنت أتناول رقائق الثلج على الفور.
  • حاولت أن أبدأ الأطعمة بسرعة كبيرة، وعلى الرغم من أنني على ما يرام الآن، إلا أن السوائل كانت تجعلني أشعر بالمرض ولم أتمكن من شرب الحساء والعصائر كما قال الطبيب.
  • بسبب ذوقي الغريب في الطعام، لاحظت أن معدتي لا تحب أي شيء دافئ أو ساخن (مثل المرق والحساء).
  • انزعاجي الوحيد هو أنني فقدت فقط أقل من 16 رطلاً في 5 أسابيع، مع عدم وجود شيء تقريبًا في معدتي، ولكنني عازم على إكمال هذه الرحلة لتحسين جودة حياتي للأفضل.

تجارب عملية التكميم على المدى البعيد

في هذه التجربة تحكي إحدى الحالات لفقدانها أكثر من 77 كجم من وزنها، وكيف كانت تجربتها على مدار 5 سنوات بعد العملية، وتقول أنها مرت بالتالي:

  • كان عليها الاستعداد لمدة 3 أسابيع قبل العملية الخاصة بها، فكان عليها تقليل الكربوهيدرات وتناول الأطعمة اللينة، وذلك لتعتاد على ما يجب تناوله بعد العملية.
  • بعد العملية لم تكن قادرة على الوقوف خلال الأيام الثلاثة الأولى من العملية، وأن الامر استغرق أسبوعين لتشعر بقدرتها على تحريك جسمها بصورة أفضل.
  • أنها احتاجت إلى ما يقارب العام حتى تخسر أغلب وزنها الزائد، خلال هذه الفترة التزمت بنظام غذائي معين، كما التزمت بالرياضة.
  • أنها احتاجت إلى تغيير العديد من العادات، فقامت بتناول الطعام في أطباق أصغر، وامتنعت عن شراء الأطعمة كانت تطهو بنفسها.
  • بعد مرور 5 أعوام على العملية، استطاعت أن تصل إلى شكل الجسم المثالي الذي ترغب به، ولكن كان عليها التكيف مع العديد من التغيرات.
  • أنه من الممكن اكتساب بعض الوزن بعد العملية، ولكن من المهم أن تعرف كيف تتكيف مع الأمر وتعود للطريق الصحيح من خلال ممارسة الرياضة والحفاظ على نشاطك.
  • نصحت الجميع بألا يقارنوا أنفسهم بها، فطبيعة كل شخص تختلف عن الآخر، ولكن المهم هو ألا تستلم للأمر حتى تصل لمبتغاك في النهاية.

تجارب مرضى السكر مع التكميم

في حالة أخرى كانت تعاني من مرض السكري وبعد مرور ثلاث سنوات على قيامها بتكميم المعدة، نقلت تجربتها كالتالي:

ADVERTISEMENT
  • لقد فقدت 62 كيلو جرام (137 رطلاً) في الأشهر العشرة الأولى بعد الجراحة.
  • كنت مصابة بمرض السكري وكان يعتمد على الأنسولين، لم أعد مصابة بالسكري كما كنت من قبل.
  • لم يكن لدي مضاعفات تقريباً بعد العملية، ذهبت إلى المنزل في اليوم الثالث ولم أكن بحاجة إلا إلى أدوية تخفيف الألم مرتين يومياً بعد العملية كما قال الطبيب.
  • كنت أتناول الطعام في أطباق صغيرًة جدًا، ولم يكن لديّ أي كربوهيدرات، مع الالتزام بالنظام الذي قرره الطبيب.
  • قلّ مقاس الملابس الخاص بي إلى حد كبير، لكن ذلك يعتمد على مدى الاستمرارية في الالتزام.
  • أشعر أيضًا بالحاجة إلى التوعية حول إدمان الطعام والأكل العاطفي.
  • إن التكميم يساعدك فقط، لكن العامل الأهم هو تعاملك أنت مع الإجراء، بالإضافة إلى الصبر والالتزام بعد العملية على المدى الطويل.

تجارب اعادة التكميم

هذه واحدة من التجارب التي توضح ما يحدث بعد التكميم للمرة الثانية، وعلى لسان صاحبة التجربة كان الأمر كالتالي:

  • بعد القيام بعملية التكميم للمرة الأولى، استطعت أن أخسر ما يقارب 45 كيلو جرام من وزنها.
  • بدأ وزني يزداد مرة أخرى بعد العملية بسبب عدم اتباعي لتعليمات الطبيب.
  • قررت أن أخوض التجربة مجدداً وأن أخسر وزني الزائد.
  • بعد العملية الثانية بعامين كنت قد خسرت ما يقارب 58 كيلو جرام.
  • تغيرت قياسات ملابسي، وأرتدي ما أريد.
  • أصبحت حياتي أفضل بعد التكميم للمرة الثانية وأصبحت أكثر ثقة بنفسي.

تنبيه هام

إن تجارب عملية التكميم التي ذكرناها كما ترى عزيزي القارئ مختلفة عن بعضها البعض، وذلك لأن طبيعة الحالات والاستجابة متفاوتة، كما أن هناك العديد من العوامل التي تؤدي لاختلاف التجربة من شخص للآخر.

إن عملية التكميم مثل أي جراحة أخرى، مثلما أن لها مميزات فإن لها أيضاً عيوب ومخاطر محتملة، لذلك يمكنك الاستفادة من تجارب الآخرين ولكن لا تأخذها كمصدر مسلّم به بالقياس عليك أيضاً، فالأهم هو مناقشة الفوائد والمخاطر الخاصة بحالتك أنت مع طبيبك للوصول لأفضل قرار.

والآن أعزائي القراء، نتمنى أن نكون نقلنا لكم بعض تجارب عملية التكميم على المدى القريب والبعيد وقد استفدتم منها وحصلتم على المعلومات التي ترغبون في معرفتها، ولكن دهونا نذكركم أن هذه التجارب تجارب شخصية قد تختلف باختلاف الحالة، مع تمنياتنا لكم بالصحة والعافية.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد