ADVERTISEMENT

الهرمونات وزيادة الوزن

الهرمونات وزيادة الوزنيرغب الكثيرون في معرفة العلاقة بين الهرمونات وزيادة الوزن وما هي الهرمونات التي يمكن أن تؤثر بشكل سلبي على الجسم وتسبب السمنة بشكل مفرط؟ لذا تابع معنا عزيزي القارئ لمعرفة التفاصيل.

الهرمونات وزيادة الوزن

الهرمونات عبارة عن مركبات كيميائية تفرزها الغدد الصماء بشكل طبيعي في الجسم وتتحكم في العديد من التفاعلات والوظائف الحيوية في الجسم، بما في ذلك عملية التمثيل الغذائي وامتصاص الجلوكوز وتوزيع الدهون في الجسم وغيرها، وقد تؤثر أيضاً على الشهية مما يدفع الشخص لتناول المزيد من الطعام وبالتالي قد تؤدي إلى زيادة وزن الجسم بشكل كبير، لذلك سنعرض لك في هذا المقال أنواع الهرمونات التي لها تأثير سلبي على زيادة الوزن.

ADVERTISEMENT

الهرمونات المسؤولة عن زيادة الوزن

الإستروجين

الإستروجين هو أحد الهرمونات الجنسية الأنثوية الذي يساهم في تنظيم الدورة الشهرية، إلى جانب أن له العديد من الوظائف الحيوية الأخرى، بما في ذلك التحكم في مستويات الكوليسترول في الدم، وتعزيز صحة العظام وحماية الدماغ.

يتم إفراز الإستروجين بواسطة المبايض بشكل رئيسي، إلى جانب ذلك تقوم الغدد الكظرية والأنسجة الدهنية بإفراز كميات بسيطة منه.

يمكن أن تعاني العديد من النساء من زيادة الوزن في حالة انخفاض مستويات هرمون الإستروجين في الجسم، وهو ما يحدث بشكل أساسي عند انقطاع الطمث، حيث أن أحد أشكال الإستروجين والذي يُعرف باسم “إستراديول” يساعد في عملية التمثيل الغذائي للجسم والتحكم في الوزن، لذلك يؤدي انخفاض مستوياته إلى زيادة الوزن بشكل كبير، وقد تلاحظ المرأة زيادة الوزن بشكل أساسي في منطقة الفخذين وكذلك في الجزء الأوسط من الجسم والبطن.

هرمونات الغدة الدرقية

لمعرفة العلاقة بين الهرمونات وزيادة الوزن يجب ذكر هرمونات الغدة الدرقية فهي من ضمن الهرمونات الأساسية المسئولة عن الإصابة بالسمنة.

ADVERTISEMENT

الغدة الدرقية هي الغدة الموجودة في الرقبة، وتنتج هذه الغدة ثلاثة هرمونات رئيسية هم T3 و T4 وكالسيتونين، وهي الهرمونات المسئولة عن تنظيم عملية التمثيل الغذائي، وتنظيم ضربات القلب، وتطور الدماغ وغيرها من الوظائف الهامة.

عندما لا تنتج الغدة الدرقية كمية مناسبة من هذه الهرمونات، فإنك يمكن أن تعاني من حالة قصور الغدة الدرقية، والتي ترتبط بزيادة الوزن بسبب بطء عملية التمثيل الغذائي للجسم.

الأنسولين

الأنسولين هو الهرمون الذي يتم إفرازه بواسطة خلايا البنكرياس، وهو ضروري لتنظيم مستويات الجلوكوز في الجسم وإنتاج الطاقة التي يحتاجها الشخص بشكل صحيح، لذلك فعند حدوث أي خلل في مستويات الأنسولين يمكن أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم، والإصابة بالسمنة ومرض السكري من النوع الثاني.

اللبتين

يتم إفراز هرمون اللبتين leptin بواسطة الخلايا الدهنية ثم إطلاقه في مجرى الدم حيث يتحكم في الشهية من خلال التأثير على مراكز محددة في الدماغ لإعطاء الشخص الشعور بالشبع وتقليل الرغبة في تناول المزيد من الطعام، لذلك فعند اختلال مستوياته يمكن أن يستهلك الشخص المزيد من الأطعمة مما يؤدي إلى زيادة الوزن.

ADVERTISEMENT

علاج السمنة الناتجة عن الهرمونات

بعد معرفة العلاقة بين الهرمونات وزيادة الوزن يجب التعرف على بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك في السيطرة على وزنك والحفاظ على الوزن الصحي عند إصابتك بأي خلل في مستويات الهرمونات في جسمك، وتشمل أهمها ما يلي:

  • تناول الكثير من الفاكهة والخضروات يومياً.
  • شرب الكثير من الماء.
  • تجنب تناول الأطعمة المصنعة.
  • يجب الحرص على النوم لفترات كافية لأن هذا يساعد على ضبط مستوى الهرمونات في الجسم.
  • التقليل من تناول الكربوهيدرات فذلك يساعد على تقليل الأنسولين في الدم.
  • تناول الطعام الصحي وتقليل تناول الدهون والسكريات.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وبشكل يومي.

وفي النهاية عزيزي القارئ وبعد أن تعرفت على العلاقة بين الهرمونات وزيادة الوزن وكيفية علاج هذه المشكلة، يجب عليك استشارة الطبيب لعلاج اضطراب الهرمونات وإنقاص وزنك بشكل صحي.

قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد