ما هي المساريق؟ وأين توجد في جسم الإنسان؟

المساريق

ADVERTISEMENT

تعد المساريق عضو مكتشف حديثًا من قبل العلماء، فسابقًا اعتقد الباحثون أنه عبارة عن عدة هياكل منفصلة، ولكن في عام 2016 تم اكتشاف أدلة كافية لتصنيفه كعضو، وهو عبارة عن أغشية تغلف الامعاء، ويساعد في تخزين الدهون، ولكن هل له وظائف أخرى؟ وأين يوجد في الجسم؟ وما هي الأمراض التي قد تصيبه؟

ما هي المساريق؟

المساريق، والذي يطلق عليه بالإنجليزية (Mesentery)، عبارة عن مجموعة من الأنسجة والتي تُكون غشاء يحيط بالأمعاء ويربطها بجدار البطن؛ ليثبتها في مكانها،

ADVERTISEMENT

وقد يطلق عليها البعض أيضًا المساريقي، وتوجد في الجانب الخلفي من البطن، حيث يتفرع الشريان الأورطي (الشريان الرئيسي) إلى شريان كبير آخر يسمى شريان مساريقي علوي.

وقد يشار إلى هذه المنطقة أحيانًا باسم منطقة جذر المساريق، فهو ينتشر من منطقة الجذر هذه إلى مواقعه في جميع أنحاء البطن.

ADVERTISEMENT

ويتكون من عدة أجزاء، تشمل:

  • المسراق المعوي الدقيق (Small-intestinal mesentery): وفي هذه المنطقة للمساريق يرتبط مع الأمعاء الدقيقة، وتحديدًا مناطق الصائم والدقاق.
  • مسراق القولون الأيمن (Right mesocolon): وتمتد هذه المنطقة للمساريق بشكل مسطح على طول جدار البطن الخلفي.
  • مسراق القولون المستعرض (Transverse mesocolon): وتربط هذه المنطقة الواسعة من مساريق القولون المستعرض بجدار البطن الخلفي.
  • مسراق القولون الأيسر (Left mesocolon): مثل مساريق القولون الأيمن، تعمل هذه المنطقة للمساريق أيضًا بشكل مسطح على طول جدار البطن الخلفي.
  • المسراق السيني (Mesosigmoid): وتربط هذه المنطقة القولون السيني (جزء من الأمعاء الغليظة) بجدار الحوض.
  • مسراق المستقيم (Mesorectum): ويتصل هذا الجزء بعضو المستقيم.

وظيفة المساريق

وفقًا للدراسات والأبحاث التي تم إجرائها، فإن الوظائف الرئيسية للمساريق تشمل التالي:

  • تثبيت الأمعاء في مكانها، ويمنعها من الانهيار والسقوط في منطقة الحوض.
  • السماح للأوعية الليمفاوية، والأوعية الدموية، والأعصاب بالوصول للأمعاء.

وأشارت دراسة أخرى على وجود العقد الليمفاوية والتي يطلق عليها البعض عقد مساريقية، وهي عبارة عن غدد صغيرة موجودة في جميع أنحاء الجسم تساعد على محاربة الالتهابات.

ADVERTISEMENT

وتحتوي هذه العقد الليمفاوية على عدة أنواع من الخلايا المناعية، ويمكن أن تحبس مسببات الأمراض، مثل الفيروسات والبكتيريا. ويمكنها أن تأخذ عينات من البكتيريا من الأمعاء، ثم تولد استجابة مناعية عند الضرورة.

بالإضافة لما سبق، فقد تعمل المساريقا على إنتاج بروتين يسمى بروتين سي التفاعلي (CRP)، ويعد هذا البروتين علامة على الالتهاب، وفي العادة يتم إنتاجه في الكبد، ولكن قد تنتجه الخلايا الدهنية للمساريقا أيضًا.

أمراض تصيب المساريق

ووفقًا لما سبق، ففي حالة عدم تشكل المساريقي بشكل صحيح أثناء نمو الجنين، يمكن أن تنهار الأمعاء أو تلتف، وهذا قد يؤدي لانسداد الأوعية الدموية أو موت الأنسجة في البطن، وكلاهما من الحالات الخطيرة.

ADVERTISEMENT

وتشمل الأمراض التي قد تصيب هذا العضو الهام التالي:

  • التهاب عقد لمفية مساريقية (Mesenteric Lymphadenitis)، ويطلق عليه البعض التهاب الغدد المساريقية أيضًا، وهو التهاب يحدث للغدد الليمفاوية بداخله.
  • التهاب مساريقي مصلب (Sclerosing Mesenteritis)، يسمى أيضًا التهاب السبلة الشحمية المساريقي، ويحدث عندما تلتهب الأنسجة التي تحمل الأمعاء الدقيقة في مكانها وتشكل نسيجًا ندبيًا، ويعد هذا الالتهاب المصلب مرضًا نادرًا، وما زالت أسبابه غير واضحة حتى الآن.
  • إقفار مساريقي (Mesenteric ischemia)، وفي هذه الحالة المرضية يؤدي انسداد أحد الشرايين إلى قطع تدفق الدم إلى جزء من الأمعاء، ويحدث ذلك عندما تُقيد الشرايين الضيقة أو المسدودة تدفق الدم إلى الأمعاء الدقيقة، مما قد يؤدي لانخفاض تدفق الدم إلى الأمعاء وتلفها بشكل دائم.

المساريقا ومرض كرون

يعد مرض كرون (Crohn disease) أحد أنواع أمراض الأمعاء الالتهابية التي تُسبب التهاب الجهاز الهضمي و أنسجة الأمعاء، وفي الأغلب تحتوي مساريق الأشخاص المصابين بمرض كرون على كمية وسمك أكبر من الأنسجة الدهنية.

وقد سلطت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2016 الضوء على النسيج الدهني في المساريقي للأشخاص المصابين بمرض كرون، وأشارت النتائج إلى أن استهدافه قد يكون خيارًا فعالًا لعلاج مرض كرون.

ADVERTISEMENT

ففي عام 2011 أدى العلاج بالبروبيوتيك (وهو استخدام بكتيريا جيدة تساعد في الحفاظ على صحة الجسم وعمله بشكل جيد) إلى تحسين الخلل المرتبط بالالتهاب في عينات الأنسجة المأخوذة من الأشخاص المصابين بمرض كرون.

وقد تكون إزالة جزء من المساريقا طريقة فعالة أيضًا؛ لتقليل فرصة عودة مرض كرون بعد استئصال الأمعاء.

ADVERTISEMENT
بطاقات تعليمية

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.عبدالله عيسى - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد