ما العلاقة بين ارتفاع الكولسترول والجنس؟

ارتفاع الكولسترول والجنس
ارتفاع الكولسترول والجنس

لا شك أن ارتفاع الكوليسترول يمكن أن يتسبب في حدوث بعض المشاكل الصحية، ولكن هل يمكن أن يؤثر هذا الارتفاع على الحياة الجنسية للرجل؟ هل هناك علاقة بين الأمرين؟ تعرفوا معنا من الفقرات التالية على العلاقة بين الكولسترول والجنس، وهل ارتفاع الكوليسترول يمكن أن يؤثر على الانتصاب والقذف عند الرجل؟ وهل أدوية الكوليسترول يمكن أن تساعد حقاً في علاج المشاكل الجنسية؟

ADVERTISEMENT

هل ارتفاع الكوليسترول يسبب ضعف الانتصاب؟

يحدث ضعف الانتصاب أو ما يُعرف بالضعف الجنسي بسبب بعض العوامل المختلفة، ويُعتبر ضعف صحة القلب من هذه العوامل، وارتفاع مستوى الكوليسترول في الجسم يؤثر بشكل سلبي على صحة القلب.

كما يتسبب ارتفاع الكوليسترول في زيادة خطر الإصابة بتصلب الشرايين، والذي وفقاً للعديد من المصادر يُعتبر من أكثر الأسباب شيوعاً للإصابة بالصعف الجنسي، نتيجة ضيق الأوعية الدموية وضعف تدفق الدم. ويجب الإشارة إلى أنه وفقاً للباحثين، لا يُعتبر ارتفاع الكوليسترول سبباً مباشراً ورئيسياً من أسباب حدوث ضعف الانتصاب، ولكنه يمكن أن يساهم في حدوثه.

الكوليسترول وسرعة القذف

ذكرناً سابقاً أنه على الرغم من أن ارتفاع الكوليسترول لا يُعتبر سبباً رئيسياً من أسباب حدوث ضعف الانتصاب، إلا أنه وفقاً للأبحاث يمكن أن يتسبب ارتفاع الكوليسترول في حدوث مشاكل جنسية ومشاكل في الانتصاب، والتي بدورها تؤدي لحدوث مشاكل في القذف.

ولكن يجب التذكير أن الكوليسترول قد لا يكون السبب الرئيسي وراء حدوث هذه المشاكل الجنسية، لذا يُفضل استشارة طبيب مختص لمعرفة التشخيص الصحيح، وننصح أيضاً باتباع أسلوب حياة صحي، يهدف لخفض مستويات الكوليسترول العالية، والتي بدورها تقلل من نسبة التعرض لمشاكل الانتصاب والقذف.

ADVERTISEMENT

أدوية الكولسترول والجنس

تُعتبر الستاتينات من أشهر الأدوية المستخدمة لعلاج الكوليسترول، حيث تعمل هذه الأدوية على منع إنتاج الكوليسترول من الكبد، مما يساعد في خفض نسبة الكوليسترول منخفض الكثافة LDL أو الكوليسترول السئ.

ويعتقد بعض الخبراء أن أدوية الكوليسترول الستاتينات يمكن أن تساعد في تحسين ضعف الانتصاب لدى الرجال، عن طريق توسيع الأوعية الدموية وتحسين تدفق الدم إلى العضو الذكري، والذي عادة ما تكون مسدودة لدى المصابين بضعف الانتصاب.

وعلى الرغم من أن هذه الأدوية لا تُعتبر من ضمن العلاجات الرئيسية لمشكلة ضعف الانتصاب، إلا أن العديد من الرجال، وخاصة الذين لا يعانون من أي مشاكل في الكوليسترول، يميلون إلى تناولها  لتحسين المشاكل الجنسية.

ولكن:

على الرغم من البيانات السابق ذكرها، وجدت دراسة تم إجراؤها عام 2014 أن أدوية الستاتينات يمكن أن تؤثر على مستويات التستوستيرون، الذي يُعتبر الهرمون الجنسي الأساسي المسئول عن حدوث الانتصاب، وبالتالي التأثير على الحياة الجنسية للرجل.

كما أشارت نتائج هذه الدراسة أيضاً إلى أن أدوية الكوليسترول يمكن أن تزيد من حدة ضعف الانتصاب في حالة وجوده من قبل. وتوجد دراسات أخرى تنفي هذه النتائج، لذا ما زالت العلاقة بين هذه أدوية الكولسترول والجنس وهل تساعد حقاً في تحسين ضعف الانتصاب أم تزيد من حدته، تحتاج للمزيد من التجارب والدراسات.

وفي حالة وجود مشكلة جنسية، يُفضل استشارة طبيب مختص لمعرفة سبب المشكلة الرئيسي والحصول على العلاج المناسب والملائم للحالة الصحية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد