ارتفاع الكوليسترول High cholesterol

الكوليسترول عبارة عن مادة شمعية توجد في دهون الجسم. وهو مادة مهمة لبناء خلايا الجسم اللازمة للقيام بالوظائف الحيوية، لكن إذا ارتفعت نسبة تلك المادة عن الحد الطبيعي، فإنها تؤذي الجسم، ويؤدي هذا للإصابة بما يُعرف بارتفاع الكوليسترول High cholesterol، وإليكم أبرز المعلومات التي تحتاجون لمعرفتها عن هذا المرض.

ADVERTISEMENT

ما هو ارتفاع الكوليسترول؟

يحدث ارتفاع الكولسترول في حالة وجود الكثير من ترسبات الكوليسترول الدهنية في الدم، ويحدث عادة نتيجة دخول كمية كبيرة من الدهون للجسم، سواء عن طريق الطعام أو السمنة أو غيرها. كما أن ارتفاع الكوليسترول يمكن أن يؤدي لانسداد الأوعية الدموية، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض ومضاعفات صحية خطيرة.

اسباب ارتفاع الكوليسترول

تتضمن الأسباب التي قد تؤدي لارتفاع كوليسترول الدم ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • الطعام غير الصحي، مثل تناول الدهون المشبعة كالتي توجد في المأكولات الحيوانية، والدهون الموجودة في بعض المخبوزات الصناعية، وأيضا الدهون الموجودة في اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان كاملة الدسم.
  • السمنة، فإذا كان مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30، فإن المريض عرضة لهذه الحالة المرضية.
  • محيط الوسط، فإذا كان محيط الوسط لدى الرجال أكثر من 40 بوصة ولدى النساء أكثر من 35 بوصة، فإن هذا يعتبر علامة خطورة.
  • قلة الحركة، فانخفاض النشاط الجسدي قد يساهم في تقليل كمية الكوليسترول الجيد في الدم.
  • التدخين، حيث يدمر جدران الأوعية الدموية مما يجعلها عرضة لتكون الرواسب الدهنية، وأيضاً يقلل من نسبة الكوليسترول الجيد.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل أدوية علاج حب الشباب، ضغط الدم المرتفع، عدم انتظام ضربات القلب أو بعض أمراض السرطان.

وتوجد بعض الأمراض والحالات الصحية، التي قد تتسبب أيضاً في عدم انتظام مستويات الكوليسترول، وتتضمن ما يلي:

  • أمراض الكلى المزمنة.
  • مرض السكري.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • مرض الذئبة.
  • الإيدز.

هذه العوامل أيضا قد تكون من اسباب ارتفاع الكوليسترول عند الشباب في العشرينات والثلاثينات من عمرهم، وليس كبار السن فقط، وقد يصاب أيضا الأطفال الصغار بهذه المشكلة ولكنها أكثر شيوعا لدى البالغين.

ADVERTISEMENT

اعراض ارتفاع الكوليسترول

حالة ارتفاع الكولسترول لا تكون مصحوبة عادة بأي أعراض جسدية، ويتم تشخيصها واكتشافها بالتحاليل المعملية فقط. ويُنصح بعمل تحليل دوري للدهون في الجسم إذا كان السن أكثر من 45 سنة، أو في حالة كان المريض لديه أمراض أخرى مثل، البول السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

اضرار ارتفاع الكولسترول

ارتفاع نسبة الكوليسترول في الجسم يؤدي لزيادة تكون الترسبات على جدران الشرايين، وقد يترتب على هذا حدوث بعض المضاعفات والأضرار الصحية مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم: من المحتمل أن الكوليسترول يرفع الضغط، نتيجة عدم قدرة الأوعية الدموية على تحريك الدم داخل الجسم بنفس الكفاءة، بسبب وجود الترسبات.
  • مرض الشريان التاجي: يحدث هذا المرض نتيجة تكون الترسبات في الشرايين المغذية للقلب، ووجود ترسبات في الشريان التاجي قد يقلل من تدفق الدم للقلب، مما يؤدي للإصابة بفشل القلب.
  • ألم الصدر: يُعتبر من أشهر الأضرار التي تحدث نتيجة قلة تدفق الدم إلى القلب بسبب الترسبات داخل الشرايين.
  • الأزمة القلبية: تحدث نتيجة توقف أو انسداد تدفق الدم للقلب، نتيحة تراكم الدهون والكوليسترول داخل الشرايين، وأحياناً قد تنفجر الترسبات ويتنج عن هذا تكون جلطة دموية.
  • مرض الشريان المحيطي: أحياناً قد تتسبب التراكمات داخل الشرايين نتيجة ارتفاع الكولسترول إلى تقليل الدم المتدفق إلى العضلات في الساقين، كما تقل نسبة الأكسجين، ويترتب على هذا الإصابة بهذا المرض.
  • السكتة الدماغية: كما ذكرنا سابقاً قد تتكون جلطات دموية نتيجة ترسبات الكوليسترول، وتكون الجلطات يمنع تدفق الدم إلى الدماغ، وبالتالي حدوث سكتة.

هل ارتفاع الكوليسترول يسبب ألم في الرأس؟

تُشير آراء بعض خبراء الصحة إلى أنه لا يوجد علاقة بين ارتفاع الكوليسترول وألم الرأس أو الصداع، فحالة ارتفاع الكوليسترول حالة صامتة لا ينتج عنها أي أعراض جسدية، كما ذكرنا سابقاً.

ADVERTISEMENT

وعلى الرغم من هذه الآراء، أشارت نتائج بعض الدراسات التي تم إجراؤها على بعض المرضى كبار السن إلى أن هناك علاقة بين الصداع أو ألم الرأس وبين ارتفاع الكوليسترول، فوجدت هذه الدراسات إلى أن المصابين بأنواع معينة من الصداع، وخاصة الصداع النصفي المصحوب بهالة، معرضين للإصابة بارتفاع الكوليسترول، ولكن طبيعة هذه الدراسة ما زالت بحاجة للمزيد من الدراسات.

لذا ننصح بضرورة اسنشارة الطبيب للحصول على التشخيص الصحيح والعلاج المناسب، ومعرفة هل الحالتين مرتبطتين ببعضهما أم لا، وفقاً لحالتك الصحية العامة.

هل ارتفاع الكوليسترول يسبب اكتئاب؟

لسنوات عديدة، تم إجراء العديد من الدراسات لمعرفة العلاقة بين تغيرات مستوى الكوليسترول والاكتئاب وبعض الأمراض النفسية الأخرى، وأشارت أغلب نتائج الأبحاث إلى أن انخفاض الكوليسترول، يمكن أن يؤدي لارتفاع نسبة الاكتئاب لدى الشخص المصاب، ويتسبب في ظهور أعراض اكتئابية.

ADVERTISEMENT

حيث وجد بعض الباحثين أن الأشخاص الذين يبلغ لديهم مستوى الكوليسترول الكلي لأقل من 160 ملليجرام/ديسيلتر، معرضون أكثر للمشاكل النفسية، من ضمنها الاكتئاب وحتى الانتحار، مقارنة بالأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من الكوليسترول.

لذا في حالة وجود تغيرات في الحالة المزاجية، أثناء وجود مشاكل في نسب الكوليسترول، ننصح وبشدة ضرورة استشارة طبيب مختص لإجراء التحاليل المناسبة لمعرفة التشخيص الصحيح والحصول على العلاج المناسب.

علاج ارتفاع الكوليسترول

تتضمن أشهر طرق علاج مشكلة ارتفاع كوليسترول الدم ما يلي:

ADVERTISEMENT

1- النظام الغذائي

عمل تعديلات في النظام الغائي المتبع بُعتبر من أول الحلول العلاجية التي يلجأ إليها الأطباء، ويعتمد النظام على تقليل الدهون المشبعة والمضرة داخل الجسم، واستبدالها بدهون صحية وأطعمة مفيدة مثل:

  • الأسماك كالسلمون.
  • بعض أنواع المكسرات.
  • زيت الزيتون.
  • الأفوكادو.
  • الصويا.

2- الأدوية

تتضمن بعض الأدوية التي يتم استخدامها لتنظيم مستويات الكوليسترول ما يلي:

  • الستاتين: مجموعة من الأدوية تقوم بمنع الكبد من استعمال مادة معينة، لتصنيع الكوليسترول، كما تقوم بمنع ترسب الكوليسترول في جدران الأوعية الدموية.
  • الريسينات المرتبطة بالأحماض الصفراوية: هذه الأدوية تحفز الكبد على استعمال كميات كبيرة من الكوليسترول، لتصنيع العصارة الصفراوية التي تخرج مع البول أو البراز خارج الجسم، مما يقلل من مستوى الكولسترول في الدم.
  • مثبطات امتصاص الكولسترول: هذه الأدوية تقوم بمنع الأمعاء الدقيقة من امتصاص الكوليسترول بكميات كبيرة، مما يقلل مستواه في الدم.
  • الفايبرات: هذه الأدوية تثبط الكبد من إنتاج المزيد من بروتينات دهنية أخرى تدعى البروتينات الدهنية ذات الكثافة القليلة للغاية VLDL وأيضاً تحفز الكبد على امتصاص الدهون الثلاثية من الدم.

3- الأعشاب

يفضل البعض اللجوء لبعض الحلول الطبيعية، غير الدوائية مثل الأعشاب، وتتضمن أبرز أعشاب علاج ارتفاع الكولسترول التي شاع استخدامها ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • الشوفان.
  • الشعير.

أسئلة شائعة

هل ارتفاع الكوليسترول يسبب الأرق؟

وفقاً لدراسة تم نشرها في الجريدة الرسمية لجميعة أبحاث النوم SRS، لا توجد علاقة بين الأرق وبين ارتفاع الكوليسترول، فلم يعاني أياً من المشاركين الذين يعانون من مشكلة الأرق، من أي ارتفاع غير طبيعي في مستويات الكوليسترول. ولكن يُعتبر الاستثناء الوحيد لهذه النتائج هم الأشخاص الذين يعانون من الأرق وتناولوا حبوب منومة، حيث أشارت النتائج إلى أن هؤلاء الأشخاص معرضين لارتفاع مستوى كوليسترول LDL، مقارنة بالأشخاص الذين لم يتناولوا أي حبوب.

هل ارتفاع الكوليسترول يسبب ألم في العظام؟

على الرغم من أن ارتفاع الكولسترول يمكن أن يؤثر على صحة القلب والأوعية، إلا أن العظام يمكن أن تتأثر أيضاً، حيث أظهرت بعض الدراسات أن ارتفاع الدهون الثلاثية يمكن أن تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بكسور في العظام وبعض مشاكل العظام الأخرى، ولكن أحياناً قد لا يكون ارتفاع الكوليسترول هو العامل الوحيد لحدوث هذه الآلام.

هل ارتفاع الكوليسترول يسبب الدوخه؟

أحياناً يمكن أن يتسبب ارتفاع الكوليسترول والدهون الثلاثية لمستوى عالي جداً في حدوث انسداد في تدفق الدم للقلب والدماغ، وتتضمن أعراض انخفاض تدفق الدم للقلب والدماغ، التنميل والشعور بالدوخة والارتباك، بالإضافة للرؤية الضبابية.

هل ارتفاع الكوليسترول يسبب زيادة الوزن؟

لا توجد أدلة كافية تدعم أن ارتفاع الكولسترول يتسبب في زيادة الوزن، فعلى النقيض تعتبر زيادة الوزن من أحد أسباب عدم انتظام مستويات الكوليسترول، لذا يُفضل التحدث مع الطبيب لعمل التحاليل اللازمة لمعرفة سبب زيادة الوزن، وهل هي مشاكل صحية أخرى أم لا.

هل ارتفاع الكوليسترول يسبب تنميل؟

وفقاً لعدد من المصادر الطبية، يمكن أن يتسبب التداخل المستمر في كيفية تدفق الدم بسبب الترسبات على الشرايين الناتجة عن ارتفاع الكوليسترول، في حدوث تنميل ووخز في اليدين والساقين.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. محمد الرشيدي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد