أضرار الشمة وتأثيرها السلبي وعلاقتها بالسرطان

الشمةمنتجات التبغ تعتبر من المنتجات الشائعة والمنتشرة على مستوى العالم، ولا يتوقف نوع هذه المنتجات على التدخين فقط، فهناك وسائل مختلفة لاستهلاك التبغ، من أشهرها الشمة، ولذلك هنا سنوضح لك ما هي الشمة وأنواعها وأضرارها، وكل ما يتعلق بها، لتأخذ حذرك، فتابع معنا هذا المقال.

ADVERTISEMENT

ما هي الشمة؟

الشمة – Snuff هي نوع من أنواع استهلاك التبع، كما تعتبر نوع من أنواع التدخين الصامت أي التبع غير المُدخن – Smokeless tobacco، لكن يتم استهلاكه عن طريق المضغ أو البصق أو الاستنشاق، ولها أكثر من اسم حسب كل دولة، ومن أسمائه:

  • السعوط.
  • النشوق.
  • التنفيحة.
  • التمباك.

وهذا النوع من أنواع التبغ قد نشأ في السويد، واكتسب شعبية كبيرة، خاصة في أشكاله ونسخه الحديثة التي أصبحت أكثر سهولة في الاستخدام عن السابق.

ADVERTISEMENT

ما هو شكل الشمة؟

الشمة أو السعوط عبارة عن نبات مطحون بشكل ناعم، وهذا الشكل النهائي يكون ناتج عن تجفيف أوراق التبغ وطحنها جيداً، ويتم تداول الشمة في شكل علب صغيرة أو أكياس تشبه أكياس الشاي، وفي بعض الأحيان يكون لها نكهة، ويعتبر هذا النوع من أنواع التبع غير المُدخن من أشد أشكال الإدمان الأكثر ضرراً مقارنة بالسجائر.

أنواع الشمة وطرق استخدامها

أحد طرق استخدام الشمة
أحد طرق استخدام الشمة

الشكل الذي يتم من خلاله استهلاك الشمة يكون حسب نوعها، سواء كان ذلك من خلال المص أو المضغ أو الاسنتشاق، والشمة أو السعوط تنقسم لنوعين، هما:

ADVERTISEMENT

1- السعوط الرطب

يتم استخدامه من خلال وضع الشمة في الفم في منطقة ما بين الخد واللثة أو الأسنان، أو عن طريق تخزينه في الجزء السفلي من الفك. هذه الطريقة تساعد على إنتاج لعاب محمل بالنيكوتين، ويتم امتصاص مادة النيكوتين التي توجد في التبع عن طريق أنسجة الفم، أما عصائر التبغ المتبقية في الفم يتم بصقها أو ابتلاعها. ويطلق على كمية الشمة التي يضعها مدخن التبع في فمه إسم القرصة أو الشفاه أو الغمس.

2- السعوط الجاف

يتم استنشاقه في تجويف الأنف، ويتم امتصاص مادة النيكوتين في هذه الحالة عن طريقة أنسجة وخلايا بطانة الأنف. هذه الطريقة تضمن وصول سريع لمادة النيكوتين لمجرى الدم.

أضرار الشمة الصحية

قد يظن بعض الأشخاص أن استهلاك التبع في صورة غير السجائر ليس مضراً خاصة للرئتين لأنه لا يتم استنشاق الرئة للدخان الناتج عن التدخين وبهذا يكون غير ضار، لكن انتبه فهذا خاطئ تماماً، حيث أن الشخص الذي يستخدم هذا النوع من التبغ يبتلع ويستنشق مقدار كبير من مادة النيكوتين.

ADVERTISEMENT

فالشمة أو السعوط تحتوي على أكثر من 25 مادة كيميائية سامة ومضرة قد تعرض الشخص للإصابة بالسرطان، وهذا وفقاً لما أعلنت عنه جمعية السرطان الأمريكية “ACS”. ومن أشهر هذه المواد السامة مادة النيتروسامين ” TSNAs” وتعتبر هذه المادة من أقوى المواد الكيميائية المسببة للسرطان في منتجات التبغ غير المُدخن، وتختلف نسب هذه المادة بين المنتجات والعلامات التجارية المختلفة، وكلما زادت نسب هذه المادة كلما زاد خطر الإصابة بالأضرار الصحية الخطيرة.

أشهر أضرار السعوط

  • الإدمان.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • إصفرار الأسنان.
  • تسوس الأسنان.
  • التهاب اللثة.
  • تقرحات الفم واللثة.
  • انحسار اللثة.
  • تشقق ونزيف الشفتين.
  • مشاكل في الفك وفقدان الأسنان وبالتالي تشوه عظام الفك والوجه.

كما أن هذه المنتجات تزيد من فرص الإصابة بمخاطر صحية أخطر، مثل:

  • الإصابة بضغط الدم المرتفع.
  • متلازمة التمثيل الغذائي.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • مرض الذهان.
  • الإصابة بداء السكري من النوع الثاني في حالة كثرة استخدامه.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • في حالة الحمل قد تزيد من فرص الولادة المبكرة أو وفاة الجنين.
  • في حال تناول الأطفال لهذه المنتجات قد تتسبب لهم في التسمم بالنيكوتين.

علاقة الشمة بالسرطان

الشمة أو منتجات التبغ غير المُدخن بصفة عامة، تزيد من فرص الإصابة ببعض أمراض السرطان المختلفة، مثل:

ADVERTISEMENT
  • سرطان المريء.
  • سرطان الفم.
  • سرطان البنكرياس.
  • سرطان المعدة.
  • سرطان الحلق.
  • سرطان المثانة.

لأن المواد السامة بهذه المواد تدخل الجسم عن طريق البصاق، وتدمر أجهزة الجسم المختلفة. فإذا مازلت تظن أنه بديلاً آمناً للسجائر، فنرجو أن تكون كونت نظرة مختلفة عن أضراره وأنه أشد تدميراً وضرراً على كامل جسمك.

هل يمكن التوقف عن استخدام السعوط؟

قد يكون من الصعب التوقف عن تعاطي هذه المواد والمنتجات في بادئ الأمر، وذلك لأنها تتسبب في زيادة في معدل الإدمان عليها، لكن لا تقلق فالأمر ليس بالمستحيل، وأول خطوة للعلاج الفعال والصحيح هي التحدث لطبيب متخصص لكي يساعدك على وضع الخطة المناسبة للإقلاع عن استهلاكها والتحكم في أعراض الإنسحاب.

أعراض انسحاب الشمة

يتسبب الإقلاع عن هذه المنتجات في الشعور ببعض أعراض الانسحاب، مثلها مثل التوقف عن التدخين بالسجائر، ومن أشهر الأعراض التي قد تشعر بها:

ADVERTISEMENT
  • الاكتئاب.
  • الأرق.
  • عدم التركيز.
  • التهيج.
  • قلة الصبر.
  • الشعور بالحزن.

مع مرور الوقت تقل هذه الأعراض وتبدأ في الاختفاء تماماً، وستشعر بالتحسن الكبير، ولحين الشعور بهذا التحسن استشر طبيبك عن طرق إدارة هذه الأعراض والتحكم فيها وفي الألم الذي تسببه لك.

طرق علاج إدمان الشمة

ومن أشهر أنواع العلاج المستخدمة للإقلاع عن استخدام هذه المنتجات:

بدائل النيكوتين

حيث يتم العلاج ببدائل النيكوتين، لأن الشخص في بداية الأمر سيتعرض لأعراض انسحاب النيكوتين وهي أعراض صعبة، ولهذا يتم استخدام هذه البدائل للتحكم في هذه الأعراض، وذلك من خلال استخدام جرعات نيكوتين لا تحتوي على مواد كيميائية سامة أو ضارة كما هو الحال في منتجات التبغ.

ADVERTISEMENT

هذه البدائل تتوفر في أكثر من شكل مثل لصقات النيكوتين، أقراص استحلاب، وفي شكل علكة أيضاً، وهذه البدائل تتوفر على نطاق واسع للمساعدة في الإقلاع عن التدخين بكل أشكاله.

العلاج بالأدوية

في هذه الحالة سيصف الطبيب المعالج بعض الأدوية الفعالة للمساعدة في الإقلاع عن استخدام منتجات التبغ، وهذه الأدوية تكون حسب حالتك وما يراه الطبيب مناسب لك.

الإستشارات الطبية

هذه الطريقة تستخدم لتقديم المشورة للأشخاص المدمنين على هذه المنتجات، من جانب أطباء نفسيين ومستشارين في الصحة العقلية، لكي يساعدوا الشخص على التعافي، ويكون لديهم برامج علاجية ملائمة لكل شخص حسب حالته، ويساعدوه على إدارة حالته وأعراض الانسحاب التي يشعر بها والتحكم في المثيرات التي قد تعود به لاستخدام هذه المنتجات.

الدعم الاجتماعي

فهناك مجموعات علاجية يتم تنظيمها لمساعدة الأشخاص الراغبين في التعافي من إدمان هذه المنتجات والمدخنين بشكل عام، حيث يتم التواصل فيما بينهم وعرض تجاربهم الشخصية والتحدث عن ما بداخلهم وما يأملون فيه، وهذه المجموعات تقدم دعم كبير وتوفر دافع قوي نحو التعافي والتوقف عن الإدمان.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي حسين - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد