كيف يعمل الدماغ؟ وما هي وظائفه ومكوناته؟

الدماغ

ADVERTISEMENT

يعتبر الدماغ البشري العضو الأكثر تعقيدًا في الجسم، وهو أحد أعضاء الجهاز العصبي المركزي الذي يتحكم في كل أعضاء الجسم الأخرى كافة للبقاء على قيد الحياة. وفي هذا المقال، سنتعرف على الدماغ بصورة مفصلة، ما هي أجزائه؟ وما هي أبرز وظائفه؟ وأشهر الأمراض والحالات التي تصيبه.

ما هو الدماغ؟

الدماغ Brain هو أحد أهم أجزاء الجهاز العصبي المركزي Certral nervous system ويتصل بالنخاع الشوكي، وهو الذي يتحكم في الشخصية، والذاكرة، والمشاعر، والرؤية، ودرجة الحرارة، والحركة، والتنفس، والجوع، والهضم، وغيرها من العمليات الحيوية الأخرى.

ADVERTISEMENT

يتكون الدماغ من حوالي 60% من الدهون، بينما الـ 40% الأخرى تتكون من الماء والبروتينات والكربوهيدرات. ووزن الدماغ 3 أرطال أي حوالي 1.3 كيلوجرام تقريبًا، ويتركب من الخلايا العصبية، والخلايا الدبقية Glial cells والأوعية الدموية، ويقع داخل عظام الجمجمة التي تعمل على حمايته.

ما هي مكونات الدماغ ووظائفها؟

يعتبر الدماغ ذو تركيبة معقدة جدًا، وسنبسطها لك كما يلي:

ADVERTISEMENT

خلايا الدماغ

يتكون الدماغ من نوعين من الخلايا وهما:

  • الخلايا العصبية Neurons: وهي الخلايا المسئولة عن إرسال واستقبال النبضات والإشارات العصبية.
  • الخلايا الدبقية Glial cells: وهي خلايا غير عصبية مسئولة عن الدعم والتغذية والمحافظة على التوازن وتسهيل انتقال الإشارات العصبية إلى الجهاز العصبي.

المادة الرمادية والمادة البيضاء

المادتين الرمادية والبيضاء Grey and white matters هما منطقتين مختلفتين في الجهاز العصبي المركزي، وتختلفان في الترتيب في كل من الدماغ والنخاع الشوكي، فعلى سبيل المثال:

  • في الدماغ: تشير المادة الرمادية إلى الجزء الخارجي الداكن، بينما المادة البيضاء تشير إلى الجزء الداخلي فاتح اللون.
  • في النخاع الشوكي: يختلف الترتيب، إذ تكون المادة البيضاء هي الجزء الخارجي، بينما المادة الرمادية الجزء الداخلي.

وبوجه عام، لكل منهما دور مختلف، فوفقًا للمصادر، تعتبر المادة الرمادية هي المسئولة عن معالجة وترجمة المعلومات، بينما المادة البيضاء هي المسئولة عن نقل هذه المعلومات إلى مناطق أخرى من الجهاز العصبي.

ADVERTISEMENT

أجزاء الدماغ

يتكون الدماغ من ثلاثة أجزاء رئيسية ألا وهم: المخ Cerebrum -وهو أكبر أجزاء الدماغ-، والمخيخ Cerebellum، وجذع الدماغ Brain stem. ولكن جزء من هذه الأجزاء وظيفته الخاصة، ويتكون من العديد من الأجزاء الأخرى.

المخ Cerebrum

وهو الجزء الأكبر العلوي في الدماغ، وينقسم إلى نصفين two hemispheres، ويتضمن القشرة المخية cerebral cortex، وهذا الجزء هو المسئول عن العديد من العمليات مثل التحكم في الحركة، والعواطف، والتفكير، وحل المشاكل، والتعلم، والشخصية، وما إلى ذلك. وتحيط القشرة المخية Cerebral cortex بالمخ، وبها الكثير من الطيات، وتعتبر 50% من وزن الدماغ ككل، وتنقسم إلى 4 فصوص وهم:

  • الفص الجبهي Frontal lobe: وهو الفص الأكبر في المخ، ويعتبر المنطقة المسئولة عن الشخصية، واتخاذ القرار، والحركة، والوظائف الإدراكية الأخرى.
  • الفص الصدغي Temporal lobe: وهو الجزء الجانبي، وبه منطقة مسئولة عن فهم اللغة، والذاكرة قصيرة المدى، وبعض درجات التعرف على الروائح، والتعرف على الأشياء وأوجه الأشخاص، وتلعب دورًا بارزًا في السمع والإدراك البصري.
  • الفص الجداري Parietal lobe: وهو الجزء الأوسط من المخ، والمسئول عن معالجة ما يراه ويسمعه المرء، كما أنه المسئول عن تفسير المعلومات الحسية الأخرى.
  • الفص القذالي Occipital lobe: وهو الجزء الخلفي من المخ، والمسئول عن الرؤية.

يتحكم النصف الأيمن من المخ في الجانب الأيسر للجسم، بينما يتحكم النصف الأيسر من المخ في الجانب الأيمن، ويتصل كلا النصفين ببعضهما البعض عن طريق الجسم الثفني corpus callosum وهو عبارة عن جسر من المادة البيضاء.

ADVERTISEMENT

المخيخ Cerebellum

ويسمى المخيخ أيضًا بالمخ الصغير، ويقع في الدماغ الخلفي أسفل المخ وهو المسئول عن التوازن والحركة الإرادية ووضعية الجسم، وينقسم إلى نصفين مثل المخ.

جذع الدماغ Brainstem

يصل جذع الدماغ المخ بالنخاع الشوكي، ويحتوي على ثلاثة أجزاء وهم:

  • الدماغ المتوسط Midbrain: وهو مسئول عن وظائف هامة مثل السمع والحركة، والمسئول عن صياغة الاستجابة للتغيرات البيئية.
  • الجسر Pons: وهو الجزء المسئول عن إنتاج الدموع، والوميض، وتركيز الرؤية، والتوازن، وتعبيرات الوجه، ويتفرع منه أعصاب قحفية تتصل بالوجه والرقبة والجذع.
  • اللُب Medulla: ويعتبر هذا الجزء المسئول عن تنظيم الوظائف الحيوية الأساسية للبقاء مثل التنفس وإيقاع القلب وتدفق الدم والكشف عن تغيرات مستويات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم، و الاستجابات الانعكاسية Reflexive responses مثل القيء والسعال والبلع والعطس.

مكونات أخرى

  • السحايا Meninges: وتعمل على حماية المخ والنخاع الشوكي، وهي عبارة عن ثلاثة طبقات من الأنسجة، وهم بالترتيب من الخارج للداخل؛ الأم الجافية dura mater، والعنكبوتية arachnoid، والأم الحنون pia mater.
  • السائل النخاعي Cerebrospinal Fluid: وهو عبارة عن سائل شفاف يحيط بالمخ والنخاع الشوكي لحمايته، ويدور هذا السائل عبر قنوات تحيط بالجهاز العصبي المركزي حيث يتم امتصاصه وتجديده بصفة مستمرة، ويتم إنتاجه بصورة رئيسية من الضفيرة المشيمية choroid plexus التي تتواجد داخل ما يعرف ببطينات الدماغ brain ventricles، وهي قنوات مجوفة في المخ.
  • الغدة النخامية Pituitary Gland: وهي غدة صغيرة بحجم البازلاء وأحيانًا يطلق عليها “الغدة الرئيسية” إذ إنها الغدة المسئولة عن التحكم في وظائف الأعضاء والغدد الأخرى، وإفراز الهرمونات مثل هرمون النمو.
  • الغدة الصنوبرية Pineal Gland: وهي غدة صغيرة مسئولة عن إفراز هرمون الميلاتونين الذي ينظم الساعة البيولوجية للجسم.
  • تحت المهاد Hypothalamus: ويقع تحت المهاد فوق الغدة النخامية، ويقوم بإرسال الرسائل الكيميائية للتحكم في وظائفها، كما أنه ينظم درجة حرارة الجسم، ونمط النوم، ويتحكم في الجوع والعطش، وله دور في بعض جوانب الذاكرة والمشاعر.
  • اللوزة Amygdala: وهي عبارة عن هياكل صغيرة تشبه حبة اللوز، وتتواجد أسفل نصفي المخ، وتعمل على تنظيم المشاعر والذاكرة، والتي ترتبط بالتوتر، و باستجابة “القتال أو الهروب” عندما يتلقى المرء تهديدًا.

أمراض شائعة تصيب الدماغ

هناك الكثير من الحالات والأمراض المحتملة التي قد تصيب الدماغ، بعضها بسيط وبعضها خطير، ونذكر منها:

ADVERTISEMENT
  • الصداع: وله الكثير من الأنواع، بعض منها قد يكون خطيرًا، ولكن معظمه ليس بذلك، ويمكن علاجه بمسكنات الألم من دون وصفة طبية.
  • السكتة الدماغية Stroke: وهي عبارة عن انقطاع إمدادات الدم والأكسجين إلى منطقة ما في نسيج الدماغ، ويرجع سببه للجلطات الدموية في معظم الحالات.
  • تمدد الأوعية الدموية في الدماغ Brain aneurysm: وهو عبارة عن ضعف في جدار شريان من شرايين الدماغ مما ينجم عنه انتفاخ جدار الشريان مثل البالون، وقد يؤدي ذلك الانتفاخ إلى تمزق الشريان ونزيف المخ والسكتة الدماغية.
  • ورم دموي تحت الجافية Subdural hematoma: وهو نزيف داخل أو أسفل الجافية مما يؤدي إلى الضغط على الدماغ مسببًا مشاكل عصبية.
  • ورم دموي فوق الجافية Epidural hematoma: وهو نزيف بين الجافية وعظام الجمجمة، وعادة ما يحدث بعد إصابات الرأس، وقد تتطور الأعراض البسيطة بصورة سريعة جدًا إلى أعراض أكثر خطورة مثل فقدان الوعي والوفاة إذا لم يتم علاجها.
  • استسقاء الرأس Hydrocephalus: وهو عبارة عن زيادة نسبة السائل النخاعي في المخ بصورة غير طبيعية، وقد يُحدث ضغطًا على الدماغ مسسبًا تلفه.
  • التهاب السحايا Meningitis: وهو التهاب الأغشية المحيطة بالدماغ أو الحبل الشوكي، وعادة ما ينجم عن العدوى، ومن أعراضه الشائعة: تصلب وألم الرقبة، والصداع، والحمى.
  • إصابات الدماغ الناجمة عن الصدمات: وهي تلف دائم في أنسجة الدماغ مما قد يؤدي للعديد من المشاكل مثل الضعف العقلي، أو تغيرات مزاجية.
  • مرض باركنسون Parkinson’s disease: وهو عبارة عن تدهور وضمور الأعصاب في المنطقة المركزية في المخ مما ينتج عنه مشاكل في الحركة والتنسيق، وتعتبر رعشة اليدين من العلامات المبكرة لهذا المرض.
  • الصرع Epilepsy: وهو من الأمراض الشائعة المؤثرة على الدماغ ويسبب تشنجات متكررة.
  • مرض الزهايمر Alzheimer’s disease: وتتدهور الأعصاب في مناطق معينة في الدماغ لأسباب غير واضحة، مما يؤدي إلى الخرف Dementia، ويعتبر الزهايمر أكثر أنواع الخرف شيوعًا.
  • خراج الدماغ Brain abscess: وينجم عن العدوى البكتيرية في الدماغ، ويتطلب علاجه المضادات الحيوية، والتصريف الجراحي.

كيفية الحفاظ على صحة الدماغ

إن الحفاظ على صحة الدماغ هامة جدًا مثل الحفاظ على صحة باقي الجسم، إذ يساعد ذلك على تجنب الكثير من المشاكل بما فيها الأمراض المزمنة مثل السكري. ويمكن اتباع الخطوات الآتية من أجل صحة دماغ أفضل:

  1. الإقلاع عن التدخين.
  2. تجنب الكحوليات.
  3. تجنب عوامل خطر أو علاج ارتفاع ضغط الدم.
  4. الحفاظ على مستويات الكوليسترول الطبيعية في الدم.
  5. الحصول على قسط كاف من النوم.
  6. السيطرة على مستويات السكر في الدم.
  7. الحفاظ على الحياة الاجتماعية.
  8. اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية.
  9. حماية الرأس مثل ارتداء الخوذة أثناء قيادة الدراجات النارية.

ADVERTISEMENT
بطاقات تعليمية

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.كريم محمود - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد