ما العلاقة بين الحمل وهشاشة العظام؟ وهل يتأثر الجنين؟

الحمل وهشاشة العظام
الحمل وهشاشة العظام

هل يمكن تحدث هشاشة العظام والحمل في نفس الوقت؟ وهل لهذا أي تأثير على صحة الحامل والجنين؟ تعرفوا معنا من خلال السطور التالية على العلاقة بين الحمل وهشاشة العظام وهل من الآمن الحمل أثناء الإصابة بهشاشة العظام؟ ونصائح عديدة لتقوية العظام أثناء الحمل.

ADVERTISEMENT

العلاقة بين الحمل وهشاشة العظام

يمكن أن تتعرض بعض النساء لحالة تُعرف بالحمل المصاحب لهشاشة العظام أو Transient Osteoporosis of Pregnancy وهو حالة طبية نادرة، تُصبح المرأة أثناء الإصابة بها معرضة لحدوث كسور بسهولة أثناء الحمل أو خلال الأسابيع التي تلي الولادة.

وعادة ما تحدث هذه الكسور في العمود الفقري، وأحياناً قد تحدث في منطقة الورك، وعلى الرغم من مدى شدة هذه الكسور وحدة الآلام المصاحبة لها، إلا أن العظام تلتئم بسرعة وأغلب الحالات تُعالج بنجاح، بدون حدوث أي تأثير على حياة المصابة.

وأغلب النساء اللاتي تتعرضن لهذه الحالة لمرة، لا تتعرض لها مرة أخرى أو لكسور أخرى أثناء أي حمل لاحق، ولكن لا يوجد ما يكفي من البيانات لمعرفة هل تلك النساء تتعرض لأي نوع من الكسور في حياتها المستقبلية أم لا.

ADVERTISEMENT

وما زال السبب الرئيس وراء حدوث هذه الحالة لدى بعض النساء غير واضح، ويحتاج الأمر لمزيد من الدراسات، ولكن يضع الخبراء بعض الاحتمالات التي قد تؤدي لظهور هذه الحالة عند البعض، منها ما يلي:

  • انخفاض كثافة العظام عند بعض النساء نتيجة بعض الأمراض المزمنة، أو بسبب تناول بعض الأدوية المعينة أو العادات الحياتية.
  • عملية أيض أو استقلاب العظام التي تحدث بشكل طبيعي أثناء الحمل، قد تضع بعض الضغط على العظام، مما يؤدي لضعفها.
  • تأثير الحمل على كمية الكالسيوم الموجودة بالجسم.

هل من الآمن الحمل أثناء الإصابة بهشاشة العظام؟

يتفق الخبراء على الحمل أثناء الإصابة بهشاشة العظام آمن في العديد من الحالات، ولكن عادة ما يكون هذا الحمل مصحوب ببعض المخاطر مثل:

  • التعرض لكسور في العمود الفقري.
  • التعرض لكسور في الورك أثناء الولادة.
  • مواجهة صعوبة في المشي، وأحياناً انحناء في العمود الفقري.

والجدير بالذكر أن هشاشة العظام نفسها لا تؤثر على الخصوبة، ولا يتأثر الطفل بهذه الحالة أو يتعرض لأي كسور، ولكن في العديد من الحالات ينصح الأطباء بالولادة القيصرية، لتجنب أي كسور.

هل يمكن الرضاعة أثناء الإصابة بهشاشة العظام؟

في حالة الإصابة بالحمل المصاحب لهشاشة العظام، من الضروري التحدث مع الطبيب فيما يتعلق بالرضاعة، فبعض الأطباء ينصحون بعدم الرضاعة الطبيعية في حالة وجود هذه الحالة، حيث تقوم الرضاعة بسحب الكالسيوم من عظام الهيكل، ويمكن لهذا أن يؤخر من عملية شفاء العظام واستعادة قوتها.

ADVERTISEMENT

ويجب التذكر أن الرضاعة الطبيعية لها فوائدها العظيمة للأم وللطفل، وهذا القرار يرجع بالكامل للأم، ولكن حرصاً على صحتكِ وصحة طفلك، ننصحك بضرورة التحدث مع الطبيب أولاً ومناقشة كل التساؤلات المتعلقة بالموضوع، لاتخاذ القرار المناسب للحالة.

نصائح للحفاظ على عظام صحية في الحمل

بعد أن تعرفنا على العلاقة بين الحمل وهشاشة العظام ، يجب أن تعرفي عزيزتي المرأة أن العناية بعظامك أمر مهم طوال الحياة، بما في ذلك قبل الحمل وأثناءه وبعده وخلال الرضاعة الطبيعية، فالنظام الغذائي المتوازن الذي يحتوي على الكالسيوم الكافي  وفيتامين د والتمارين المنتظمة وأسلوب الحياة الصحي مفيد للأمهات وأطفالهن.

الكالسيوم:

على الرغم من أن هذا المعدن مهم طوال حياتك، إلا أن احتياج الجسم للكالسيوم أكبر أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية، لأنكِ أنتِ وطفلك بحاجة إليه، وتوصي الأكاديمية الوطنية للعلوم بأن تستهلك النساء الحوامل أو المرضعات 1000 مجم من الكالسيوم يوميًا، وبالنسبة للمراهقات الحوامل، يكون المقدار الموصى به أعلى، حوالي 1،300 مجم من الكالسيوم في اليوم.

وتشمل مصادر الكالسيوم الجيدة ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • منتجات الألبان قليلة الدسم، مثل اللبن والزبادي والجبن.
  • الخضار داكن اللون، والخضراوات الورقية، مثل البروكلي، والكرنب الأخضر.
  • السردين المعلب والسلمون.
  • الأطعمة المدعمة بالكالسيوم، مثل عصير البرتقال والحبوب والخبز.

فيتامين د:

تحتاج الحامل أيضاً كمية كافية من فيتامين د، فهو من الفيتامينات الهامة لعظام الأم والطفل، فإذا كان الكالسيوم يساعد في بناء العظام، يساعد فيتامين د في عملية امتصاص الكالسيوم في الجسم.

ويجب أن تحصل الحامل على ما يقرب من 10 ميكروجرام أو 400 وحدة دولية من فيتامين د يومياً، ولا يجب تناول أكثر من 100 ميكروجرام (4000 وحدة دولية)، حتى لا يؤثر بشكل سلبي عليكِ وعلى طفلك. ويجب مراجعة الطبيب أولاً قبل تناول أي مكملات.

ADVERTISEMENT

كما يمكن الحصول على فيتامين د من بعض الأطعمة التي يمكن إدخالها في النظام الغذاءي للحامل مثل:

  • الأسماك الزيتية مثل السلمون.
  • الجبن.
  • صفار البيض.
  • الخضراوات والفاكهة.

ممارسة الرياضة:

تستجيب العظام لممارسة الرياضة مثل العضلات، لذلك فإن التمارين المنتظمة، خاصةً أنشطة حمل الوزن والمقاومة، قد تقلل من الآثار الناتجة عن الحمل وهشاشة العظام ، وتشمل الأمثلة على التمارين التي تحمل وزن جسمك، المشي وصعود الدرج والرقص.

ويمكن أن يفيد التمرين أثناء الحمل صحتك بطرق أخرى أيضًا، فوفقًا للكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء، فإن النشاط أثناء الحمل يمكن أن:

  • يساعد في تقليل آلام الظهر والإمساك والانتفاخ والتورم.
  • يساعد في منع أو علاج سكري الحمل.
  • زيادة الطاقة.
  • تحسين المزاج.
  • تعزيز قوة العضلات وقوتها وتحملها.
  • مساعدتك على النوم بشكل أفضل.
  • مساعدتك على استعادة لياقتك بعد ولادة طفلك.

ولكن يجب التحدث مع الطبيب المتابع للحالة أولاً قبل البدء بأي برنامج رياضي.

وفي النهاية، بعد أن تعرفتِ معنا على علاقة الحمل وهشاشة العظام وكيف يمكنك تجنبها، لا تترددي عزيزتي في استشارة طبيبك، إذا شعرتِ بأي عرض غير معتاد، واحرصي دومًا على سلامتك.

قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد