ADVERTISEMENT

الحمل والقولون: نصائح لتخفيف ألم القولون للحامل

الحمل والقولون

ADVERTISEMENT
تعاني العديد من النساء الحوامل من أعراض الحمل، والتي يمكن أن تشمل الانتفاخ أو ألم القولون، لذلك في هذا المقال سنعرض الحمل والقولون العصبي ونصائح هامة لتخفيف ألمه وأيضاً تأثيره على الحمل، ومخاطره.

نصائح لتخفيف ألم القولون العصبي أثناء الحمل

عند التحدث عن من متلازمة القولون العصبي والحمل، فمن المهم التحدث إلى طبيبك حول كيفية منع اندلاع الأعراض والتحكم فيها، وفي كثير من الأحيان، يمكن أن تساعد بعض العادات في حياتك اليومية أيضًا ومنها:

ADVERTISEMENT

تناول الأدوية المناسبة

غالبًا ما تساعد الأدوية الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي على التعامل مع الإمساك والإسهال ومشاكل أخرى، لكن بعض هذه الأدوية قد لا تكون آمنة للنساء الحوامل، لذلك من المهم استشارة الطبيب لمعرفة الأدوية الآمنة.

شرب الكثير من السوائل

الماء هو الخيار الأفضل، ويوصى بشرب ما لا يقل عن ثمانية إلى 10 أكواب في اليوم، ويمكن أن يساعد عصير الخوخ في تخفيف الإمساك، لذلك يمكن ارتشاف السوائل الدافئة في الصباح.

ممارسة الرياضة المناسبة بانتظام

ممارسة الرياضة بانتظام تساعد في عملية الهضم وتجعلك تشعر بأنك أقوى جسديًا وعاطفيًا، ويمكنك تجربة المشي اليومي أو أي نشاط آخر لضخ القلب لمدة 30 دقيقة في معظم الأيام.

تناول المزيد من الألياف

احصل على ما يكفي من الألياف، فيمكن أن تخفف الأطعمة مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة من الإمساك، والابتعاد عن الأطعمة الغازية مثل الفاصوليا والبروكلي والقرنبيط وبراعم بروكسل، فقد يزيدون المشكلة.

ADVERTISEMENT

الحصول على قدر من الاسترخاء

بما أن التوتر يلعب دورًا كبيرًا في القولون العصبي، فمن المهم أن تبقي على دراية بمشاعرك، ويوضح لكِ الارتجاع البيولوجي كيفية إبطاء معدل ضربات القلب وتقليل توتر العضلات.

الحمل والقولون العصبي

أثناء الحمل تعاني العديد النساء من أعراض الحمل ومنها الانتفاخ، بشكل عام، تميل النساء الحوامل إلى الشعور بأعراض القولون العصبي أكثر من النساء غير الحوامل، وهذا على الأرجح لأن هرمونات الحمل لها تأثير على عمل الجهاز الهضمي.

يشمل هذا التأثير على سرعة تحرك البراز عبر الأمعاء الغليظة وكمية الماء التي يتم امتصاصها من البراز أثناء شق طريقه، ولا يُعرف الكثير عن العلاقة بين الحمل والقولون العصبي ولكن وجدت دراسة تثبت أن أعراض القولون العصبي تسوء في الثلث الثاني والثلث الثالث من الحمل.

ومما يثير القلق بشكل أكبر نتائج دراسة وجدت زيادة في خطر الإجهاض والحمل خارج الرحم لدى النساء اللاتي تعاني من القولون العصبي، ولم تقدم هذه الدراسة أي معلومات حول كيفية ارتباطهما ببعض كما يزداد الخطر إذا كانت الحامل تعاني من القلق أو الاكتئاب أو كانت تدخن.

ADVERTISEMENT

على الرغم من أنه من غير المعروف حتى الآن سبب زيادة خطر حدوث مشاكل الحمل، إلا أن هذه الدراسة تبرز الحاجة إلى العناية الطبية المناسبة والاهتمام بالرعاية الذاتية أثناء الحمل.

مخاطر تأثير القولون على الحمل

إذا خرجت أعراض القولون العصبي عن سيطرتكِ، فيمكن أن يتعرض حملك للخطر، ويمكن أن تتشكل مخاطر تأثير القولون العصبي على الحامل في النقاط التالية:

  • يمكن أن يسبب إسهال والذي يستمر لفترة طويلة مما قد يؤدي إلى الجفاف، ويسبب مشاكل خطيرة مثل الولادة المبكرة.
  • الإمساك، ويمكن للإمساك أن يؤثر على العضلات والأنسجة والأعصاب في الحوض، وفي الحالات القصوى، يمكن أن يتسبب ذلك في خروج الرحم من مكانه.

بشكل عام فإن النساء المصابات بالقولون العصبي أكثر عرضة للإجهاض، ويمكنك تجنب هذه المخاطر بالبقاء على الاتصال مع طبيبك، وإخباره إذا كانت أعراض القولون العصبي لديك تتحسن أو تزداد سوءًا.

وفي النهاية عزيزتي القارئة بعد أن تعرفتِ على الحمل والقولون العصبي والعلاقة بينهما، وأيضاً نصائح هامة لتخفيف ألم القولون أثناء الحمل، احرصي على صحتك أثناء الحمل واتبعي هذه النصائح لتخفيف الألم، ونتمنى لكِ حمل سليم وصحي.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة سلسبيل عيسى
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد