التوأم المتشابه والتوأم المختلف وكيف تصبحين حامل بتوأم؟

التوأم المتشابه والتوأم المختلف
التوأم المتشابه والتوأم المختلف

قد يكون من المثير أن تنجبي طفلين أو أكثر فى نفس السن، وقد يكون لنفس الشكل أيضًا، فالحمل في توأم ظاهرة طبيعية يمكنها أن تحدث ولكن ليس لكل البشر، و لأسباب مختلفة، يرغب بعض الأزواج في توأم سواء كان التوأم متشابه أو مختلف.

ADVERTISEMENT

وعلى الرغم من عدم وجود ضمانات، إلا أن هناك الكثير من الطرق الطبيعية و الطبية التي يمكن أن تزيد من فرصة الحمل فى توأم. فتعرفي معنا على معلومات عن التوأم المختلف والمتشابه وكيف تزيدين فرصة حملك في توأم.

حقائق عن التوائم

  • يعتبر التوأم المختلف أو التوأم غير المتماثل (من بويضتين مختلفتين) أكثر شيوعًا من التوأم المتماثل (التوأم من بويضة واحدة).
  • تولد معظم التوائم قبل الأسبوع 37 من الحمل.
  • تحدث ظاهرة التوأم طبيعيًا، وليس شرطًا إجراء تلقيح صناعي أو حقن مجهري لحدوثها.
  • توقعي زيادة في وزنك أثناء فترة الحمل.
  • توقعي الولادة القيصرية.
  • قد يظهر التوأم المتماثل في السونار في كيسين مختلفين، ومشيمتين مختلفتين، أو يتشاركان في نفس المشيمة.
  • قد يتواجد التوأم في كيس واحد، وقد يسبب ذلك العديد من المضاعفات، ولكنها ظاهرة نادرة.
  • يظهر التوأم المختلف في السونار بمشيمتين منفصلتين، وكذلك كيسين منفصلين.

التوأم المتشابه

ينتج التوأم المتشابه أو المتطابق، عندما يتم تخصيب بويضة واحدة من قبل حيوان منوى واحد لتشكيل خلية جنينية واحدة (الخلية المخصبة)، ثم تنقسم البويضة المخصبة خليتين منفصلتين، والتى تتطور إلى الأجنة لتقاسم نفس الرحم، ويكون لها نفس الحمض النووي ونفس الصفات، فتجد أنهما:

  • نفس النوع: إمّا ذكرين أو أنثيين.
  • نفس لون الشعر.
  • نفس شكل الشعر.
  • نفس لون العينين.
  • نفس لون الجلد.
  • أطوال متقاربة.

ومع ذلك، في بعض الأحيان، يختلف التوأم المتشابه في بعض العوامل المكتسبة، مثل العوامل البيئية التي تؤثر على الشكل الخارجي للطفل كتفضيلات الألوان واختيارات الملابس، وتسريحات الشعر المختلفة، وما إلى ذلك.

ADVERTISEMENT

التوأم المختلف (الأخوى)

التوأم المختلف، ويطلق عليه أيضا التوأم الأخوى، وينتج عندما يتم تخصيب بويضتين من قبل حيوانين منويين مختلفين، فيتم زرع البويضات المخصبة في جدار الرحم في نفس الوقت، والذي عادة ما يتطور كل منهما إلى كيس، ​​مشيمة، وهياكل داعمة منفصلة عن الآخر، فيسمى التوأم ثنائي الزيجوت.

ويحدث مثل أي أشقاء بأن يكون لديهم فرصة صغيرة من وجود نفس الحمض النووى، قد يكون التوأم ثنائي الزيجوت جنسًا مختلفًا أو نفس الجنس؛ كما هو الحال مع أي أشقاء آخرين ، ومن صفات التوأم المختلف:

  • اختلاف الأجناس: فمن الممكن أن يكون ذكرًا وأنثى، أو ذكرين، أو أنثيين.
  • اختلاف الصفات الوراثية، مثل اختلاف لون الشعر، والعينين، وما إلى ذلك من صفات.

كيف أزيد من فرصة حملى فى توأم؟

  • يمكنك تناول حمض الفوليك، حيث أظهرت الدراسات أن النساء اللاتي يتناولن حمض الفوليك تزيد لديهن فرصة الحمل بتوأم بنسبة 40٪ .
  • يمكنك تناول الكسافا – ويعتقد أن هذا البديل الأفريقي من البطاطا الحلوة يسبب زيادة معدل التبويض لدى النساء.
  • عليك بتناول الألبان ومنتجاتها، حيث أظهرت الدراسات أن النساء اللواتي يستهلكن الكثير من منتجات الألبان هن أكثر عرضة للحمل بتوأم، ويعتقد أن هذا يرجع إلى تحفيز عامل النمو.
  • يمكن أن تزيد فرصتك للحمل فى توأم إذا كان هناك حالات توائم أخرى فى العائلة، وذلك بسبب زيادة العوامل الوراثية.
  • عليك باكتساب الوزن، فقد وجدت دراسة أن النساء اللاتي لديهن قابلية فى زيادة الوزن كانت لديهن فرصة أكبر للحمل فى توأم، كما أن النساء طويلات القامة كانت لهن أيضا فرصة أكبر فى حمل التوائم.
  • عليك بالاستمرار في الرضاعة الطبيعية، فإذا كنت ترضعين وترغب في حمل التوأم، فإنك قد ترغبين في التوقف عن رضاعة طفلك الحالي، ولكن وفقا لدراسة، كانت النساء اللواتي يرضعن أثناء حملهن أكثر احتمالا بالحمل فى التوأم بمقدار تسع مرات مقارنة بالنساء اللواتي لم يرضعن طبيعيا.
  • لا يجب عليك الانتظار لفترة طويلة من العمر، فالنساء الأكبر سنا تكون لديهن معدلات الخصوبة منخفضة لذا فإن الانتظار لفترة طويلة يمكن أن يقلل أيضا من فرص حدوث الحمل على الإطلاق.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. ابتسام النجار
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد