ADVERTISEMENT

التمر والرجيم: هل التمر مفيد لإنقاص الوزن؟

التمر والرجيم

قد يعتقد الكثيرون عدم وجود علاقة بين التمر والرجيم لإنقاص الوزن، ولكن في الحقيقة التمر يعد من أفضل الفواكه التي تُستخدم في النظام الغذائي أثناء الرجيم، وذلك لفوائده الغذائية الكثيرة والمتعددة، تعرف في المقال التالي على العلاقة بين التمر والرجيم.

ما هي القيم الغذائية في التمر؟

التمر من أفضل المصادر الغذائية للحصول على الفيتامينات والمعادن المختلفة، كما أنه مصدر جيد للطاقة، والسكريات والألياف، فالتمر يحتوي على المعادن الأساسية مثل الكالسيوم، والحديد، والفوسفور، والصوديوم، والبوتاسيوم، والماغنيسيوم، والزنك، كما أنه يحتوي على فيتامينات مثل الثيامين (فيتامين ب1)، والريبوفلافين (فيتامين ب2)، والنياسين (فيتامين ب3)، وحمض الفوليك، وفيتامين أ، وفيتامين ك.

ADVERTISEMENT

كيفية المزج بين التمر والرجيم لإنقاص الوزن

تناول التمر يوميًا ضروري لنظام غذائي متوازن وصحي، ويعد تناول كمية متوازنة من التمر يوميًا عامل مساعد في الرجيم لإنقاص الوزن وذلك للأسباب التالية:

  • تناول التمر مع الماء قبل الوجبات يساعد على تجنب الإفراط في تناول الطعام، ويعزز الإحساس بالشبع، وذلك لأنه عندما يبدأ الجسم في امتصاص القيمة الغذائية العالية للتمر، يقل الإحساس بالجوع بشكل كبير.
  • يحتوي التمر على نسبة عالية من الألياف تعزز الإحساس بالشبع.
  • يعد التمر واحد من أفضل الأطعمة التي بإمكانها تنظيم عملية الهضم، كما يمكن أن يعزز تناول التمر مستويات الطاقة بشكل ملحوظ لدى الأشخاص في غضون نصف ساعة من تناوله، لذلك يساعد على الحفاظ على النشاط أثناء الريجيم.
  • يحتوي التمر على نسبة مرتفعة من السكريات الطبيعية مثل الجلوكوز، الفركتوز، والسكروز، ولذلك فهي وجبة خفيفة مثالية تساعد على استعادة الطاقة على الفور، وخاصًة عند اتباع ريجيم لإنقاص الوزن.

فوائد التمر لصحة الجهاز الهضمي

يعزز التمر من صحة الجهاز الهضمي وحمايته أثناء الريجيم، وذلك للأسباب التالية:

  • يساعد التمر في التخفيف من أعراض الإمساك، وذلك لأنه غالبًا ما يتم تصنيفه على أنه طعام ملين، لأن التمر يحتوي على مستويات عالية من الألياف القابلة للذوبان، وهو أمر ضروري لتعزيز حركة الأمعاء السليمة، ومرور المواد الغذائية بسلاسة من خلال الأمعاء، الأمر الذي بإمكانه التخفيف من أعراض الإمساك.
  • محتوى النيكوتين في التمر مفيدة لعلاج العديد من أنواع اضطرابات الأمعاء، حيث أن الاستهلاك المستمر للتمر يساعد على تحفيز نمو البكتيريا النافعة في الأمعاء، وتثبيط الضارة الممرضة.
  • يحتوي التمر على ألياف غير قابلة للذوبان وأخرى قابلة للذوبان، فضلا عن العديد من الأحماض الأمينية المفيدة التي يمكن أن تحفز هضم المواد الغذائية وجعلها أكثر كفاءة، وهذا يعني أن امتصاص المزيد من العناصر الغذائية من قبل الجهاز الهضمي للاستفادة بها، وهذا الأمر يساعد في الحفاظ على الصحة العامة أثناء الرجيم.
  • يحل التمر مشكلة فقر الدم التي قد يواجهها البعض أثناء الرجيم، وذلك لأن التمر يحتوي على تركيز كبير من الحديد يجعله من أفضل المكملات الغذائية المثالية للأشخاص الذين يعانون من فقر الدم، مما يزيد من الطاقة والقوة مع تقليل التعب والخمول.
  • أظهرت الأبحاث أن تناول التمر وسيلة فعالة للحد من مخاطر وأثر سرطان المعدة، ولا يكون له أي آثار جانبية سلبية على جسم الإنسان، ويمكن هضمه بسرعة وسهولة للحصول على دفعة سريعة من الطاقة.

نصائح قبل تناول التمر أثناء الرجيم

على الرغم من أن التمر يحمل قيم غذائية هائلة، إلا أنه ينبغي توخي الحذر الشديد عند تناوله لأن سطحه لزج جدًا، ويمكنه جذب الشوائب المختلفة التي تضر بالصحة وتسبب الأمراض، لذلك يجب التأكد من غسله جيدًا قبل الأكل.

تجنب الإفراط في تناول التمر أثناء الرجيم لأن الأمر حينها سيعطي نتائج عكسية، وسيساهم الإفراط في تناول التمر في زيادة الوزن.

ADVERTISEMENT

في النهاية عزيزي القارئ، وبعد معرفتك العلاقة بين التمر والرجيم وفوائده المتنوعة، ودوره في الريجيم، احرص على تضمين التمر في نظامك الغذائي اليومي.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد