اكزيما اليد: أهم الأعراض والأسباب وكيفية العلاج

اكزيما اليد

ADVERTISEMENT

تعد اكزيما اليد حالة التهابية جلدية يعاني المصابون بها من تحول بشرتهم إلى اللون الأحمر بالإضافة للشعور بالحكة. وسنتكلم في هذا المقال عن ما هي أسباب اكزيما اليدين، وما هي أعراضها، وطرق علاجها بالأعشاب؟

أنواع اكزيما اليد

تختلف أنواع الاكزيما في اليد اعتمادًا على السبب، وتشمل:

ADVERTISEMENT
  • التهاب الجلد التماسي المهيج (Irritant Eczema): ويحدث عندما تتلامس مع شيء يهيج البشرة، مثل الغبار أو المواد الكيميائية، وقد تحصل عليه بعد غسل يديك كثيرًا.
  • التهاب الجلد التماسي التحسسي (Allergic Eczema): ويحدث بسبب رد فعل تحسسي تجاه شيء من حولك، مثل: العطور، والمطاط، وبعض النباتات.
  • التهاب الجلد خلل التعرق (Pompholyx Eczema): يسبب بثور مائية مثيرة للحكة، وعادة ما تكون على راحة يدك وجانبي أصابعك.

اكزيما اليدين لربات البيوت

تعد اكزيما اليدين لربات البيوت (Housewive’s Eczema) منتشرة بين النساء اللواتي يستخدمن ايديهن بانتظام أثناء مهام التنظيف داخل المنزل.

ويرجع سبب حدوثها بشكل شائع بين ربات المنزل، هو تعرض اليدين للماء والمواد الكيمياوية الموجودة في أدوات التنظيف بشكل مستمر، ولكن لا تعد اكزيما ربات البيوت معدية؛ أي أنه لا يمكن انتقال المرض من وإلى الآخرين.

ADVERTISEMENT

إكزيما اليد للاطفال

تعد حالة اكزيما اليد حالة شائعة عند الأطفال، ويحدث هذا بسبب نوع البشرة الجافة والحساسة التي يرثها الأطفال. وقد تحدث أيضًا بسبب ملامسة الجلد للصابون أو الشامبو أو غيرها من المواد المهيجة للجلد.

بالإضافة لذلك، فحوالي 30٪ من الأطفال يعانون من الأكزيما الشديدة بسبب الحساسية تجاه الطعام. لذا يجب إحالة أي طفل مصاب بإكزيما اليدين ويشتبه في وجود سبب تحسسي له لإجراء اختبار التصحيح.

أعراض إكزيما اليد

قد تلاحظ الأعراض التالية عندما الإصابة بالإكزيما في يديك:

ADVERTISEMENT
  • الشعور بألم.
  • الشعور بالحرقة.
  • جفاف وتقشير الجلد.
  • تورم.
  • شقوق عميقة بالجلد.
  • ظهور البثور.
  • نزيف الجلد.
  • بقع حمراء أو داكنة على الجلد.

أسباب الإكزيما في اليد

عندما يلمس الشخص شيئًا يمكن أن يهيج الجلد، يعمل الجهاز المناعي على انتاج استجابة التهابية؛ تتسبب في الحكة والاحمرار.

لم يتمكن العلماء حتى الآن من تحديد السبب وراء حدوث الإكزيما، لكن يعتقد بعض الباحثين أنه يمكن حدوث ذلك من خلال الجينات والعوامل البيئية، التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب ينتج عنه رد فعل تحسسي.

وتشمل بعض أسباب أكزيما اليد المحتملة الآتي:

ADVERTISEMENT

1. المواد الكيميائية والمهيجات

يعد الأشخاص الذين يتعاملون مع المنظفات أو الصابون والأسمنت هم أكثر عرضة للإصابة باكزيما اليد، ويعد هذا النوع من الالتهاب شائع في الأشخاص الذين يعملون في تصفيف الشعر، وتقديم الطعام، والبناء، والهندسة.

2. الماء

فوفقًا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية (AAD)، يمكن لأي شيء أن يهيج الجلد ويسبب الإكزيما، لذا قد يكون الأشخاص الذين يغسلون أيديهم ويجففونها بشكل متكرر هم أكثر عرضة للإصابة باكزيما اليد.

فحتى عندما يجفف الشخص يديه، يبقى بعض الماء على الجلد. وعند تبخر هذا الماء، يقلل من زيوت البشرة الطبيعية. وقد يؤدي استخدام الماء الساخن عند غسل اليدين أيضًا إلى انخفاض الزيوت العطرية، والتي بدورها يمكن أن تؤدي أيضًا إلى الإصابة بالإكزيما في اليدين.

ADVERTISEMENT

3. الإجهاد

عندما يكون الشخص متوتراً، ينتج الجسم هرمونين هما الكورتيزول والإبينفرين، ويعملان على تثبيط جهاز المناعة مما يؤدي للإصابة بمرض التهاب الجلد.

وفي بعض الأحيان، يمكن أن تؤدي المستويات العالية من التوتر إلى إكزيما خلل التعرق، وهو شكل شائع من اكزيما اليد، يسبب بثورًا مثيرة للحكة على الجلد.

4. التعرق

يحتوي العرق على معادن يمكن أن تهيج الجلد، مثل الصوديوم والرصاص والنيكل والماغنيسيوم. لذا عندما لا يجف العرق تمامًا، يمكن أن تتسبب درجات الحرارة المرتفعة في حدوث حكة والتي بدورها يمكن أن تؤدي إلى الأكزيما.

ADVERTISEMENT

5. الحساسية تجاه بعض الأطعمة

يمكن أن تسبب بعض الأطعمة الحساسية للجسم، مما يؤدي إلى ظهور الإكزيما على اليدين.

وتشمل هذه الأطعمة التالي:

  • منتجات الألبان، مثل الحليب.
  • البيض.
  • المكسرات.
  • القمح.
  • منتجات الصويا.

6. درجات الحرارة الباردة والجفاف

يمكن أن يؤدي الهواء الجاف والتغيرات المفاجئة في درجات الحرارة في الشتاء إلى جفاف الجلد، مما يساعد على ظهور التهاب الإكزيما.

علاج أكزيما اليد

لا يوجد علاج لاكزيما اليد حتى الآن، ورغم ذلك فقد يقترح الأطباء في العادة خطة علاج تعتمد على عمر الفرد والأعراض والتاريخ الطبي له. وتتضمن الخطة العلاجية التي يمكن أن يوصي بها الأطباء للمصابين باكزيما اليد التالي:

علاج الأكزيما في اليد بالأدوية

يتضمن ما يلي:

  • الكريمات الموضعية: قد يستخدم بعض الأشخاص الكورتيكوستيرويدات الموضعية كأحد أنواع كريم لعلاج الإكزيما في اليد مع المرطبات؛ للمساعدة في علاج إكزيما اليد، لذا عليك اتباع تعليمات الوصف عند الاستخدام؛ فهي قد تؤدي إلى آثار جانبية غير مرغوب فيها، مثل ترقق الجلد.
  • المراهم المضادة للبكتيريا: وهي تعد فعالة في علاج الالتهابات، ويمكن استخدامها على الجروح والجلد المتشقق.
  • مثبطات الكالسينيورين: قد يشعر الناس بحرقة بعد وضعها على المنطقة المصابة.
  • أقراص مضادات الهيستامين: يمكن للناس تناول مضادات الهيستامين لعلاج الإكزيما، ولكن يفضل تناولها قبل الذهاب إلى الفراش؛ فهي قد تسبب النعاس.
  • المضادات الحيوية الموضعية: يمكن أن تعالج هذه المضادات الشقوق المفتوحة والالتهابات البكتيرية، ولكن من الآمن اتباع توصيات الطبيب قبل وضع المنتج على الجلد.
  • دواء التريتينوين: ينتمي إلى مجموعة من الأدوية تسمى الريتينويد، والتي تشمل أيضًا أدوية أخرى، مثل ريتينول، وأسيتريتين. وتعد هذه الأدوية من مشتقات فيتامين أ.

علاج الأكزيما في اليد بالأشعة فوق البنفسجية (UV)

يمكن علاج اكزيما اليد المعتدلة لدى كل من الأطفال والبالغين عن طريق تعريض الجلد لموجات الأشعة فوق البنفسجية (UV)، فهذا العلاج يساعد في تقليل الحكة والالتهابات.

ومع ذلك، قد يحتاج الأشخاص إلى زيارة مكتب الطبيب لمدة شهر أو شهرين لتحسين حالة بشرتهم.

ويمكنك معرفة المزيد عن اضرار الأشعة فوق البنفسجية وكيفية تجنبها من خلال قراءة مقالنا عن اضرار الاشعة فوق البنفسجية.

علاج الأكزيما في اليد بالأعشاب والطرق الطبيعية

قد تساعد العلاجات الطبيعية التالية أيضًا في علاج بعض الأعراض المصاحبة لاكزيما اليد:

  • وضع الكمادات المبللة: وهو ما قد يقلل من الالتهاب ويمنع الخدش.
  • وضع هلام الصبار على المنطقة المصابة: يمتلك الصبار خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للميكروبات. وقد وجدت دراسة أنه فعال في المساعدة في عملية التئام الجروح.
  • استخدام العسل: أفادت بعض الدراسات أن العسل ساعد في تقليل الآفات الناجمة عن الأكزيما، بالإضافة إلى أنه يمكن أن يساعد في علاج الحروق والجروح أيضًا.
  • ترطيب البشرة بانتظام: تعمل المرطبات على منع المهيجات من ملامسة الجلد. قد يستخدمها الناس أيضًا لمنع الإصابة بعدوى بكتيرية.
  • استخدام زيت جوز الهند: يحتوي زيت جوز الهند على حمض اللوريك الذي يمكنه محاربة البكتيريا والفيروسات؛ لذا فهو يسرع من الشفاء ويوفر الراحة، بالإضافة أنه قد يستخدم كمرطب لتقليل فرصة الإصابة بالعدوى.
  • استخدام زيت بذور عباد الشمس: قد يضع الناس زيت بذور عباد الشمس على بشرتهم؛ لأحتوائه على خصائص مضادة للالتهابات. وهو فعال في الاحتفاظ بالرطوبة عند استخدامه على بشرة مبللة، ويفضل بعد الاستحمام.
  • حمامات الشوفان: أشارات دراسة أن استخدام دقيق الشوفان يقوم بحماية الجلد لفترات طويلة، فهو يقلل من حكة الجلد وعدم الراحة، كما أنه فعال في علاج الصدفية.
  • إضافة زيت السمك إلى النظام الغذائي: فقد وجدت دراسة أن الأسماك التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية يمكن أن تهدئ من التهاب الجلد، مثل السلمون والسردين.

كيفية الوقاية من اكزيما اليد

  • ارتداء القفازات عند غسل الأطباق.
  • استخدام صابون خفيف ومنظفات بدون عطور.
  • استخدام الفازلين لحماية البشرة.
  • استخدام القفازات القطنية في الشتاء؛ لمنع الجلد الجاف والمتشقق.
  • دهن المرطب بعد غسل اليدين.
  • استخدام المرطب في المنزل؛ لمنع جفاف الجلد والحكة.
  • تجنب الحمامات الساخنة.
  • وضع واقي الشمس قبل الخروج؛ لحماية الجلد المكشوف.
  • شرب الماء للبقاء رطبًا.
  • تناول الأطعمة المضادة للالتهابات، مثل الخضار والأسماك والفول والخضروات الورقية.

أسئلة شائعة

هل أكزيما اليد معدية؟

لا تعد إكزيما اليد معدية، ولكن في حالة الأكزيما فقد يصاب الجلد بالعدوى بسهولة.

ما علاقة حبوب الكولاجين بتهيج اكزيما اليدين؟

تلعب حبوب الكولاجين دورًا في محاربة البكتيريا المعدية للجلد، بالإضافة أن مادة الكولاجين تقلل من خشونة وجفاف الجلد. وذلك يمثل أهمية في الوقاية من وعلاج اكزيما اليدين.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.عبدالله عيسى - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد