فوائد الأسبرين للحامل ومتى توقفه

الأسبرين للحامل
الأسبرين للحامل

يصف بعض الأطباء -في بعض الحالات- جرعات منخفضة من الاسبرين للحامل؛ إذ يساعد في الوقاية من بعض المشكلات الصحية مثل تسمم الحمل لأولئك الأكثر عُرضة للإصابة به، وفي هذا المقال، سنتعرف على معلومات عامة عن الاسبرين والحمل.

ADVERTISEMENT

لماذا يتم وصف الأسبرين للحامل؟

ينبغي العلم بوجود فارق بين استخدامات الجرعات العالية (300 مجم) والجرعات المنخفضة من الأسبرين (بين 75 و 150 مجم)، إذ تُستخدم الجرعات العالية كمسكن للألم ومضاد للالتهابات، بينما يستخدم الاسبرين للحامل بجرعات منخفضة كمانع للتجلط، وتوصف لبعض الحوامل كجرعة وقائية للنساء اللاتي تعانين بعض المشكلات الصحية.

ويُمنع تناول الأسبرين بجرعات عالية (لتسكين الألم) في أثناء فترة الحمل؛ إذ قد يؤثر بالسلب في الدورة الدموية للجنين وخاصة عند تناوله لمدد طويلة في فترات الحمل الأخيرة، ويعد الباراسيتامول هو الخيار الأفضل، ولكن يجب استشارة الطبيب عن البدائل الأخرى إذا لم يُعطي نتائج، ولا يجب تناول الأسبرين أو مسكنات الألم الأخرى من تلقاء نفسكِ.

ADVERTISEMENT

فوائد الاسبرين للحامل

يوصف الأسبرين بجرعات منخفضة للنساء الحوامل الأكثر عُرضة للإصابة بتسمم الحمل (وهو حالة خطيرة تنجم عن ارتفاع ضغط الدم وارتفاع تركيز البروتين في البول) أو تقييد نمو الجنين في داخل الرحم، وقد يوصف للحامل إذا كانت تعاني أحد الأمراض الآتية:

  • ارتفاع ضغط الدم (سواء كنت مريضة بالفعل قبل حدوث الحمل أو في أثناء فترة الحمل الحالية أو في حمل سابق).
  • أمراض الكلى المزمنة.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • مرض السكري سواء النوع الأول أو النوع الثاني.
  • تاريخ سابق من تقييد نمو الجنين في الرحم، أو ولادة طفل ميت، أو تسمم الحمل.

وتوجد عوامل أخرى متوسطة الخطورة قد يتم وصف الأسبرين معها، إذا كانت المرأة تعاني اثنتين منها مثل:

ADVERTISEMENT
  • إذا كان هذا هو الحمل الأول.
  • وجود تاريخ مرضي عائلي من تسمم الحمل.
  • وجود فارق زمني أكثر من 10 سنوات بين الحمل الحالي والحمل السابق.
  • تجاوز المرأة الأربعين من العمر (أو 35 كما هو مذكور في مصدر آخر).
  • الحمل المتعدد.
  • الحمل عن طريق تقنيات الحمل المُساعدة (مثل الحقن المجهري وأطفال الأنابيب).
  • معاناة المرأة من السمنة المفرطة.

متى يؤخذ الاسبرين للحامل؟

توضح المصادر أنه يمكن البدء في تناول جرعة الأسبرين الموصوفة من قبل الطبيب بدءا من الأسبوع الـ 12 وحتى الولادة، وينبغي العلم أن هذا الدواء مثل معظم الأدوية الأخرى المُوصوفة في أثناء الحمل للضرورة فقط.

متى اوقف الاسبرين للحامل؟

يجب استشارة الطبيب بخصوص إيقاف الأسبرين قبل اقتراب موعد الولادة، إذ تُحدد بناء على التاريخ المرضي، وتوجد آراء مختلفة بخصوص هذا الشأن، إذ توجد آراء توضح أهمية إيقاف الأسبرين عند الأسبوع الـ 36 لتجنب احتمالية النزيف المصاحبة للولادة، بينما توضح الآراء الأخرى أن معظم حالات تسمم الحمل تحدث في هذه الفترة، وقد يكون الأسبرين مفيدًا.

ويبقى الفيصل في هذه المسألة هو قرار طبيبك بإيقافه أو لا، فهو من يعرف حالتكِ الصحية وتاريخك المرضي.

ADVERTISEMENT

هل الاسبرين مضر للحامل؟

كما أوضحنا لكِ في فقرة سابقة يُمنع تناول الجرعات الكبيرة من الأسبرين، ويُمنع تناول أي أدوية من دون استشارة الطبيب، بينما اعراض الاسبرين للحامل الجانبية منخفض الجرعة هي عسر الهضم الطفيف واضطراب المعدة، ويجب الاتصال بالطبيب فور ظهور الأعراض الآتية:

  • الصفير عند التنفس.
  • تورم الشفاه أو الوجه أو الجسم.
  • الطفح الجلدي.
  • ألم المعدة الشديد.
  • القيء الدموي.
  • البراز الدموي.

وفي الختام، نؤكد على ضرورة المتابعة مع الطبيب المُعالج بشأن تناول دواء الاسبرين للحامل، وعدم تناول أي أدوية من تلقاء نفسك، حيث يعرف الطبيب تاريخك الدوائي والمرضي وما إذا كنتِ ممن لا يجب عليهم تناول الأسبرين بسبب الحساسية أو تعانين أمراض أخرى.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.كريم محمود - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد