ADVERTISEMENT

أهمية الأسبرين للحامل

أهمية الأسبرين للحامل

ADVERTISEMENT
قد تقلق بعض النساء الحوامل من تناول الأدوية أثناء فترة الحمل وذلك تجنباً للإصابة بمضاعفات أو آثار جانبية تشكل خطراً على صحة الحامل أو على صحة الجنين، ولكن الأسبرين والذي يعد من أكثر الأدوية الشائعة قد يكون وضعه مختلف قليلاً حيث أنه قد يقي من بعض مشاكل الحمل ولكن عند استخدامه بجرعات محددة، في هذا المقال تعرفي معنا على أهمية الأسبرين للحامل عندما يؤخذ بجرعات بسيطة.

هل تناول الأسبرين آمن أثناء الحمل؟

يعتبر الأسبرين آمن مادام يؤخذ تحت إشراف الطبيب حيث تعتبر الجرعات الآمنة المنخفضة منه بين 60 إلى 100 ميليجرام ويتم تناولها بتوصية من الطبيب، حيث أنه لا ينصح بتناول أي دواء حتى ولو كان الأسبرين دون استشارة طبيبك الخاص، لأنه في بعض الأحيان قد يصف الطبيب الأسبرين بهذه الجرعة المنخفضة للوقاية من مقدمات الارتعاج أو ما يعرف بتسمم الحمل أو في الحالات التي تعرضت للإجهاض من قبل، ولكن في حالات أخرى قد ينصح الطبيب بتجنب تناول الأسبرين بعد مرور 30 أسبوع من الحمل.

ADVERTISEMENT

وإذا كنتِ تتناولين الأسبرين بجرعة منخفضة قبل الحمل بسبب حالة صحية معينة قبل الحمل، لا يجب أن تتوقفي عن تناوله أثناء الحمل قبل استشارة الطبيب.

اقرأي أيضاً: ما هي الأدوية الآمنة وغير الآمنة للحوامل؟

أهمية الأسبرين للحامل

بعض النساء أثناء فترة الحمل قد تعاني من زيادة خطر التعرض لجلطات الدم أو ارتفاع ضغط الدم بصورة مستمرة، نتيجة لضيق الأوعية الدموية وصعوبة تدفق الدم من خلالها الأمر الذي قد يسبب الكثير من المضاعفات إذا لم يتم علاجه، مثل الإصابة بالنوبات القلبية أو تسمم الحمل، لذلك يصف الأطباء جرعات منخفضة من الأسبرين لأنه مفيد في التقليل من مخاطر الالتهاب والتورم، بالإضافة إلى دوره في تحسين تدفق الدم في الأوعية الدموية، والتقليل من خطر التعرض لتسمم الحمل والذي يحدث نتيجة لارتفاع ضغط الدم وزيادة نسبة البروتين في البول.

اقرأي أيضاً: ما هي أضرار إبر السيولة  على الحامل

ADVERTISEMENT

الآثار الجانبية لتناول الأسبرين أثناء الحمل

على الرغم من أن الأسبرين مفيد في بعض الحالات إلا أن تناوله بدون وصفة طبية وبشكل متكرر قد يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية الخطيرة وتتمثل فيما يلي:

  • زيادة خطر إصابة الجنين بالعيوب الخلقية مثل نمو الأمعاء خارج جسم الطفل فيما يعرف بانشقاق البطن.
  • قد يؤثر تناول الأسبرين على قلب الطفل خاصة عند تناوله في الشهور الأخيرة من الحمل، حيث أنه قد يؤدي إلى انسداد الأوعية الدموية المتصلة بالقلب، بالإضافة إلى أنه يؤثر بشكل سلبي على عملية سريان الدورة الدموية في جسم الطفل.
  • تناول الأسبرين بجرعات عالية قد يؤدي أيضاً إلى تقليل كمية السائل الأمنيوسي المحيطة بالطفل، مما يشكل خطراً على صحة الرئتين ونموهما.

هذه الآثار الجانبية تحدث عندما يتم تناول جرعات عالية منتظمة بدون وصفة طبية، لذلك لا داعي للقلق إذا كنتِ قد تناولتي الأسبرين مرة بين حين وآخر فإنه لن يشكل خطراً على صحة جنينك، ولكن بالتأكيد من الأفضل إخبار الطبيب بذلك ليحدد إن كنتِ بحاجة إلى إجراء فحوصات للاطمئنان على صحة الجنين.

اقرأي أيضاً: علاج الصداع بطرق لا تضر بالحامل

والآن بعد أن تعرفتي معنا في هذا المقال على أهمية الأسبرين للحامل وعلى الآثار الجانبية التي قد تنتج عن تناول جرعات عالية غير موصي بها من قِبل الطبيب، يجب أن تعلمي أن أي دواء عزيزتي الأم المستقبلية لا يمكن ضمان سلامته أثناء فترة الحمل وبخاصة المسكنات، لذلك استشيري الطبيب ليحدد لكِ أفضل دواء مسكن مناسب لفترة الحمل إذا لزم الأمر.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة دينا أحمد
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد