هل ادوية انقاص الوزن هي الحل السحري لك؟

ادوية انقاص الوزنهل انقاص الوزن هو هدفك ؟ هل تعتقد أن الحل في ادوية انقاص الوزن ؟ قبل أن تتناول مثل هذه الأدوية، عليك التأكد من الهدف من استعمالها وما إذا كانت مفيدة لك أم لا ؟
فمثلا عندما تصاب بإلتهاب الأذن، أو بالبكتريا العقدية التي تصيب الحلق، عندها تلجأ إلى المضادات الحيوية، و لكن عندما ترغب في الشفاء من السمنة فإنك تتناول حبوبا لعلاجها إلا أنك تشعر بالإحباط في نهاية المطاف إذا لم تحصل على نتيجة مرضية.

ADVERTISEMENT

ادوية انقاص الوزن

في الحقيقة، يمكن لأدوية نقص الوزن أن تتسبب في فقدان الوزن بصورة بسيطة، بشرط أن تكون مناسبة لك وأن تستخدمها بصورة صحيحة، ولكنها لا تناسب الذين يبحثون عن فقدان عدد قليل من الكيلوجرامات، ولن تؤدي هذه الحبوب إلى التخلص من الدهون بصورة سحرية.

ما هي ادوية انقاص الوزن؟

أدناه قائمة بأهم ادوية انقاص الوزن الحاصلة على موافقة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA في الوقت الحالي:

أورليستات Orlistat  و زينيكال Xenical

دواء يتم الحصول عليه بناء على وصفة طبية ويوقف عمل أحد الإنزيمات ، ولذلك فإنه يمنع الأمعاء من امتصاص بعض الدهون من الأطعمة التي يتم تناولها، كما يمكن استخدام زينيكال على المدى الطويل، علاوة على أنه متوفر في نوع آخر من الأدوية أقل تأثيرا من الذي يصرف من دون وصفة طبية يسمى «ألي» Alli.

ADVERTISEMENT

 فنترمينAdipex – P، Pro – Fast Phentermine، وثنائي إيثيل بروبيون وفينديميترازين  

وهي أدوية لتقليل الشهية تجعلك تشعر بأن معدتك ممتلئة ولذلك تأكل كمية أقل من الطعام ، تمت الموافقة على استخدام هذه الأدوية لمدة ثلاثة أشهر فقط ، ولكن بعض الأطباء ينصحون المرضى باستخدامها لفترات أطول.

 لوركاسيرين Lorcaserin و بيلفيك Belviq

الذي تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء في أواخر شهر يونيو (حزيران) الماضي ، مما يجعله أول دواء جديد لإنقاص الوزن تتم الموافقة عليه منذ أكثر من عقد من الزمان، ويعمل بيلفيك على تقليل الإحساس بالجوع من خلال تحفيز مستقبلات مادة السيروتونين الكيميائية التي تنظم عملية التمثيل الغذائي والشبع .

كسيميا Qsymia

في شهر يوليو (تموز) الماضي وافقت إدارة الغذاء والدواء على عقار جديد لفقدان الوزن يسمى «كسيميا» Qsymia ، وهو مزيج من الفنترمين وعقاقير توبيراميت انتيسيشر و انتيميغراين ، و يعمل كسيميا على قمع الشهية أيضا ، و يبدو أنه أكثر فعالية من أي عقار آخر في انقاص الوزن، حيث خسر المرضى الذين يتناولون أعلى جرعة منه نحو 9% من وزنهم الأساسي. لا ينصح باستخدام كسيميا للمصابين بأمراض القلب أو فرط نشاط الغدة الدرقية أو المياه الزرقاء.

أعشاب وتمارين رياضية لإنقاص الوزن

لا تؤدي هذه الأدوية بالضرورة إلى نتيجة سريعة أو سحرية في انقاص الوزن، وأثبتت الدراسات أنه يمكنك فقد ما يتراوح بين 5 و10% من وزنك الأساسي في غضون عام في حالة استخدامك لأدوية بتصريح من الطبيب، و لكن إذا أردت فقدان نسبة أكبر فعليك اتباع نظام غذائي معين وممارسة التمارين الرياضية، بالإضافة إلى ادوية انقاص الوزن هناك الكثير من الأعشاب التي تستخدم لهذا الغرض التي يتم الترويج لها في كثير من الأحيان عن طريق إعلانات في المجلات والتلفزيون توضح صور المريض «قبل» و«بعد» تناولها, وتحتوي هذه المنتجات على مكونات مثل الإفدرين ephedrine ، والشيتوزان chitosan ، والغوارانا guarana ، والكسكارة cascara ، والبهشية البراغوانية yerba mate، مثلها مثل العقاقير.

ADVERTISEMENT

تعمل هذه الأعشاب على تقليل الشهية وتقليل امتصاص الجسم للدهون أو تحفيز عملية التمثيل الغذائي، و رغم الدعاية المثيرة لمثل هذه الأعشاب إلا أن نتائجها لا تكون بالشكل المتوقع علاوة على أن كلمة «طبيعية» التي تركز عليها الإعلانات لا تعني إطلاقا أنها آمنة، لأن الكثير من المكملات الغذائية قد يكون لها آثار جانبية أو تستخدم مكونات لا يتم الإعلان عنها على الملصق.

المكملات الغذائية.. هل تفيدك أم العكس؟

إذا كنتي قد سمعت عن المكملات الغذائية و أنها ستغنيك عن الطعام و قررت تناولها دون استشارة طبيب، فنحن سنوضح لك ما هي أخطار قرارك هذا.

هذه أمثلة لبعض المكملات الغذائية و آثارها الجانبية

  • مادة الافيدرين :يسبب النوبات القلبية و السكتات الدماغية
  • هيدروكسيكت: يتسبب في أمراض الكبد و نوبات صرع أيضا
  • ستيليستات : يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي منها عدم السيطرة على البراز (Cetilistat)
  • الفينول: يشتبه في انه مسبب للسرطان
  • سيبوترامين ميريديا: تم سحبه عام 2010 وله مخاطر صحية شديدة
  • الفينبروبوريكس يسبب عدم إنتظام ضربات القلب و يسبب الموت المفاجئ
  • فلوكستين (بروزاك) : من مضادات الاكتئاب التي يوصفها الطبيب
  • بوميتانيد Bumetanide و وفوروسيميد : تستخدم هذه الأدوية في علاج التورم و السوائل الزائدة في الجسم
  • الفينيتوين : يوصف لحالات الصرع بواسطة الطبيب.
  • ريمونابانت : لم يوافق عليه في الولايات المتحدة الأمريكية

وغيرها من أمثلة لمكملات تحدث الكثير من الضرر، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناول أيا منها.

ADVERTISEMENT

دواعي استخدام ادوية انقاص الوزن

ربما يقرر طبيبك الخاص أنك مؤهلة لتناول ادوية انقاص الوزن في الحالات التالية:

  • إذا كان مؤشر كتلة الجسم الخاص بك أعلى من 30 (وهو تعريف السمنة)، أو كان مؤشر كتلة الجسم أعلى من 27 ولكن مع وجود بعض المشاكل الصحية المتعلقة بوزنك مثل داء السكري من النوع الثاني.
  •  إذا كنت تعانين من زيادة في الوزن وتقومين باتباع حمية غذائية وممارسة التمارين الرياضية ولكنك لا تزالين غير قادرة على فقدان بعض الوزن .
  • لا ينبغي عليك تناول ادوية انقاص الوزن إذا كان لديك تاريخ من الإصابة بالأزمات القلبية أو السكتات الدماغية أو عدم انتظام ضربات القلب أو فرط نشاط الغدة الدرقية، ولا يتوجب عليك أيضا تناول أي عقاقير قد تتفاعل مع ادوية انقاص الوزن.

وأخيرا، سوف تحتاج للتحدث مع طبيبك الخاص حول ما إن كانت مخاطر تناول هذه العقاقير (التي تتراوح بين مشاكل في القلب أو تلف في الكبد أو حتى الوصول إلى مرحلة الإدمان) تستحق الوزن الذي ستخسره أم لا؟ ربما يستحق الأمر فعلا تناول تلك العقاقير فقد يساعدك فقدان 5 – 10% من وزن جسمك على تقليل مخاطر التعرض لبعض الأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم أو سكر الدم أو الكوليسترول.

إن ادوية انقاص الوزن آخذة في التطور الآن، فضلا عن حدوث تغيير في التفكير الذي يقف ورائها في الأعوام القليلة الماضية.

ويقول الدكتور (بوتش) أستاذ كلية الطب بجامعة هارفرد : «بات لدينا الآن فكرة أوسع عن بعض الآليات التي تدخل في السمنة، و نحن ندرك تماما وجود تفاعل معقد للغاية من الكثير من العوامل التي تساهم في تنظيم الوزن، و بالنسبة لبعض الأشخاص لا يكون علاج السمنة أمرا شديد البساطة مثل اتباع حمية غذائية أو ممارسة التمارين الرياضية، لذا تم تطوير الأدوية بشكل مختلف في العقد الماضي».

ADVERTISEMENT

يؤكد الدكتور بوتش أن مستقبل ادوية انقاص الوزن سوف يكمن في اقتران العقاقير التي تعمل سويا على تحسين انقاص الوزن من دون التسبب في آثار جانبية غير مقبولة,ويضيف بوتش : «كلما تمكنا من فهم علم وظائف الأعضاء المعقد الخاص بتنظيم وزن الجسم، وأصبح من الممكن استخدام مزيج من الأدوية في علاج السمنة. إن كل ما نعلمه حول تنظيم وزن الجسم حتى الآن ما هو إلا غيض من فيض».

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد