اختبري نفسك: أخطاء في ممارسة العلاقة الحميمة

كيف يفكر زوجك في العلاقة الجنسية؟ وهل تعتقدين أن بإمكانك تحقيق كل رغبات زوجك الجنسية؟ هناك أخطاء قد تفسد لحظات ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجك. اختبري معلوماتك عنها في هذا الاختبار.

اختبري نفسك: أخطاء في ممارسة العلاقة الحميمة

لا توجد مشكلة في التظاهر بالوصول إلى ذروة الجماع (الأورجازم).

قد يبدو الأمر لطيفاً من جانبك التظاهر بذلك، حيث أن ذلك يجعل زوجك يشعر بالمتعة فقد لا تجدين في ذلك مشكلة، في الحقيقة أنتِ تمنعين نفسك من المتعة وهذه عادة غير مرغوبة، كما أنه بإعطائه إشارات خاطئة قد ينتهي الأمر بعدم حصولك على المتعة مطلقاً في علاقتكما الجنسية.

إذا مارس زوجك العادة السرية فهذا يعني أن ممارسة الجنس معك ليست بذلك القدر من المتعة.

لا توجد علاقة بين الأمرين.

كم نسبة الأزواج الذين يصلون إلى الرعشة الجنسية معاً في نفس الوقت؟

لا تحاولي جاهدة الوصول إلى رعشة الجماع في نفس الوقت معه، من المستحيل التحكم بهذا الأمر، بذل الجهد في المحاولة يضع المزيد من التوتر والضغط ويفقد الممارسة متعتها بل ويتسبب غالباً بخيبات الأمل.

الرجال يفكرون في الجنس أكثر من النساء.

هذة واحدة من الجمل الشائعة التي يعُتقد أنها حقيقية، على الأقل وفقاً للأبحاث التي أثبتت واحدة منها أن الرجل يفكر بالجنس مرتين أكثر من المرأة، هذا لا يعني أن الجنس أقل أهمية بالنسبة للنساء إلا أنهن فقط يفكرن فيه أقل من الرجال.

لحياة جنسية سعيدة لابد من ممارسة الجنس على الأقل...

لا يوجد عدد مثالي من المرات لممارسة الجنس في فترة معينة، كما أنه لا يوجد عدد معين ينصح به الخبراء أيضا، يمكنكِ أن تكفي عن القلق والمقارنات بينكِ وبين الأخرين بخصوص هذا الشأن. الأمر يتعلق بعدد المرات التي ترضيكما أنتما الاثنان.

تنظيف غرفة النوم يساعد على تحسين العلاقة الحميمة.

الملابس المبعثرة، القمامة، أكوام المجلات وألعاب الأطفال الملقاة هنا وهناك كل هذا يؤثر على نوعية العلاقة الجنسية وعلى المزاج الجيد الملائم لممارسة العلاقة الحميمة ولابد من التخلص من كل ما يذكرك بحياتك اليومية.

يمكن أن يمارس الرجال الجنس في أي وقت وأي مكان.

تتفاجأ بعض السيدات حين يجدن أزواجهن في مزاج غير ملائم لممارسة الجنس، قد يشعر الرجال بالتعب أو يعانون فقط المزاج السيء فلا تتسرعي بوضع اتهامات لا أساس لها من الصحة. فقط حاولي مرة أخرى فيما بعد.

عند التحدث عن المشاكل الجنسية في علاقتكما، الصراحة بنسبة 100% أمر مطلوب.

حين تعانين من مشكلات في العلاقة الحميمة لابد من التحدث عنها مع زوجك إلا أن هذا لا يعني وضع قائمة بكل ما يخطر ببالك من المشكلات، فالجنس موضوع حساس قد يشعر الزوج بالإحراج أو الإهانة أحياناً بسببه، حاولي التركيز على إيجابيات العلاقة، وتجنبي الحديث باستفاضة عن عدم شعورك بالرضا عند ممارسة الجنس.

العادة السرية تجعل الوصول إلى ذروة الجماع (الأورجازم) عند ممارسة العلاقة الحميمة مع الزوج أصعب.

تشير بعض الدراسات أن ذلك لا يؤثر على الممارسة الجنسية.

الرجال يفضلون المثيرات البصرية أكثر من النساء.

لذا يفضل الرجال غالباً ممارسة العلاقة الحميمة في وجود الأضواء المضاءة، أو يحثون زوجاتهم على ارتداء الملابس المثيرة، لا يعني هذا أن المرأة لا تستثار بصرياً إلا أنها تستثار بطرق مختلفة عن تلك التي تثير الرجل.

لتحسين العلاقة الجنسية تحدثي معه عن أحداث يومك كل ليلة حين تأويان إلى الفراش.

بينما لا يجد معظم الأزواج وقتاً يقضيانه معاً أثناء اليوم، يستغلان الساعات القليلة عندما يأويان إلى الفراش في التحدث عن العمل وغيرها من الأحاديث غير المثيرة على الإطلاق، لتحسين علاقتكما الجنسية عليكِ باتخاذ قرار بإبعاد كل ما قد يوتركما أو يبعدكما عن المزاج الملائم لممارسة العلاقة الحميمة، وحاولا حل المشكلات العالقة أثناء النهار.

عند اختبار تجربة جنسية جديدة مع زوجك يجب أن...

تجربة أمر جديد في العلاقة الحميمة جيد، ولكن عليكِ تحديد الأمور التي لا ترغبين بفعلها مسبقا لتكون القواعد واضحة.

ترتيب مواعيد مسبقة لممارسة العلاقة الحميمة يقتل الرومانسية.

في بداية الحياة الزوجية يكون من السهل ممارسة الجنس غير المرتب له عدة مرات، مع الاستقرار والمضي قدماً في حياتكما معاً قد تضيع علاقتكما الحميمة وسط المشاغل الأخرى العالقة، لذا ينبغي الاهتمام بإعداد مواعيد مسبقة لممارسة العلاقة وإن كنتِ تظنين أن ذلك يقتل الرومانسية فتذكري أننا نرتب للمصيف والعطلات الأسبوعية قبلها بفترة وتبدو مع ذلك ممتعة فلماذا لا تنطبق الفكرة ذاتها على ممارسة العلاقة الجنسية مع الزوج؟

انتهينا!
شكرا لك على اكمال هذا الكويز، نتيجتك هي
إذا كانت نتيجتك
من 0 إلى 33 حسناً، فالجميع يرتكب بعض الأخطاء في العلاقة الحميمة ولكنكِ بحاجة لمعرفة المزيد عن طبيعة العلاقة ومايرغبه الزوج، تابعي قسم الصحة الجنسية وعاودي الاختبار مرة أخرى.
من 34 إلى 67 معلوماتك جيدة ولكن ربما ترغبين في إضافة القليل إلى حياتك الجنسية، يمكنك متابعة قسم الصحة الجنسية لمعرفة المزيد.
من 68 إلى 100 أحسنتِ، أنتِ على علم بما يفضلة الزوج في العلاقة الحميمة وكيفية إنجاحها.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد