اختبار ارتجاج المخ Concussion Test

إذا تعرضت لإصابة في الدماغ وشعرت ببعض الدوار، هل يعني هذا أنك مصاب بارتجاج في المخ؟ كيف يمكن تشخيص هذه الحالة. تعرفوا معنا من خلال السطور القادمة على أبرز المعلومات المتعلقة بما يُعرف بإسم اختبار ارتجاج المخ وأسباب القيام به وهل له مخاطر أم لا ومعلومات أخرى مفيدة:

ADVERTISEMENT

ما هو اختبار ارتجاج المخ ؟

اختبار ارتجاج المخ هو مجموعة من الاختبارات التي تساعد في تأكيد تشخيص الإصابة بارتجاج المخ، وارتجاج المخ هو نوع من إصابة الدماغ التي تحدث نتيجة حدوث ضربة أو هزة أو وجود نتوء في الرأس.

ويُصنف ارتجاج المخ بالإصابة الرضحية البسيطة، فعند الإصابة بارتجاج المخ، يهتز الدماغ داخل الجمجمة، مما يتسبب في حدوث تغيرات كيميائية في الدماغ تؤثر على وظائف الدماغ

والآثار الجانبية التي تحدث نتيجة هذا الارتجاج مثل، الصداع وتغيرات المزاج ومشاكل في الذاكرة، عادة ما تكون مؤقتة، ويساعد العلاج في الشفاء بشكل كامل، ولكن في حالة إهمال العلاج قد يتسبب هذا في حدوث مضاعفات طويلة المدى للدماغ.

ADVERTISEMENT

أسباب القيام باختبار ارتجاج المخ

يساعد اختبار ارتجاج المخ في تقييم وظائف الدماغ المعرفية، والتي تشمل التفكير والاستيعاب بعد التعرض لإصابة في الدماغ، وبعد الإصابة بارتجاج في المخ، يتم تكرار الاختبار ومقارنته بنتائج الاختبارات السابقة، لمعرفة أي تغيرات في وظائف الدماغ، كما يمكن استخدام هذا الاختبار كدليل لتحديد هل الدماغ تعافى أم لا من الإصابة بالارتجاج.

ويوجد ما يُعرف باختبار المخ الأساسي، وهو اختبار يتم إجراؤه عادة على الرياضين، لمعرفة مدى كفاءة الدماغ، أو لتشخيص الإصابة بالارتجاج بعد التعرض لصدمة أثناء اللعب. ويمكن أن يتم تكرار هذا الاختبار، خاصة في الرياضيين صغار السن، في عمر 10 سنوات أو أكبر، بسبب استمرار تغير وتطور الدماغ لديهم مع الوقت.

وقد يحتاج بعض الرياضيين لاختبار المخ الأساسي كل عام، إلى جانب اختبارات نفسية عصبية إذا تعرضوا من قبل لارتجاج في المخ أو يعانون من أي حالة طبية أخرى.

كيفية إجراء اختبار ارتجاج المخ

عادة ما تشتمل اختبارات ارتجاج المخ مجموعة من الأسئلة عن أعراض الارتجاج وفحص بدني، حيث يتم السؤال عن التالي:

ADVERTISEMENT
  • الرؤية.
  • السمع.
  • التوارزن.
  • القدرة على التناسق.
  • ردود الأفعال.
  • الذاكرة.
  • التركيز.

ويتضمن اختبار ارتجاج المخ الأساسي الذي يخضع له الرياضيين عمل استبيان (محموعة من الأسئلة) على الإنترنت، حيث يقوم هذا الاستبيان بقياس ما يلي:

  • الانتباه.
  • الذاكرة.
  • سرعة الاستجابة والقدرات الأخرى.

وعادة ما يصاحب اختبار ارتجاج المخ بعض الاختبارات الأخرى التي تتضمن اختبارات التصوير، مثل:

أعراض تستدعي الخضوع لاختبار ارتجاج المخ

من المهم ملاحظة ظهور أي أعراض تُشير للإصابة بارتجاج المخ، فالعلاج المبكر يمكن أن يساعد في منع الإصابات في المستقبل. وتتضمن أعراض ارتجاج المخ التي يجب الانتباه لها ما يلي:

  • الصداع.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بالتعب.
  • الدوخة.
  • الحساسية تجاه الضوء.
  • تغيرات في عادات النوم.
  • تغيرات في الحالة المزاجية.
  • مواجهة صعوبة في التركيز.
  • مشاكل في الذاكرة.

والجدير بالذكر أن بعض هذه الأعراض يمكن أن تظهر بمجرد حدوث الإصابة، بينما البعض الآخر قد لا يظهر إلا بعد مرور وقت كبير، قد يصل لأسابيع أو شهور بعد حدوث الإصابة.

ADVERTISEMENT

وبعض الأعراض يمكن أن تُشير لوجود إصابة في الدماغ أكثر خطورة من الارتجاج، لذا إذا ظهرت أياً من الأعراض التالية، يجب الاتصال بالطوارئ على الفور:

  • عدم الاستيقاظ يعد التعرض لإصابة.
  • الشعور بصداع شديد.
  • التعرض لنوبات.
  • خروج كلام غير واضح.
  • التقيؤ بشكل مفرط.

نتائج اختبار ارتجاج المخ

في حالة إظهار النتائج لوجود ارتجاج في المخ، سوف تكون الراحة أول وأهم خطوة في رحلة العلاج، ويتضمن هذا ما يلي:

  • النوم لعدد كافي من الساعات، والابتعاد عن أي أنشطة شاقة.
  • التقليل من أي أنشطة تتطلب مجهود عقلي.
  • التقليل من مشاهدة التلفاز واستخدام الحاسب الآلي والقراءة.

وبمجرد تحسن الأعراض، يمكن الرجوع للأنشطة المعتادة ولكن بشكل تدريجي.

وفي حالة ظهور ارتجاج لدى الرياضيين، توجد بعض الخطوات المحددة التي يتم التوصية بها، إلى جانب النصائح السابق ذكرها، وتتضمن هذه الخطوات ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • عدم العودة لممارسة الرياضة لمدة 7 أيام أو أكثر.
  • العمل مع مدربين محترفين وأطباء متخصصين لتقييم الحالة.
  • مقارنة نتائج اختبار الارتجاج الأساسي قبل وبعد الإصابة.

وفي حالة عدم اختفاء الأعراض بعد تشخيص الإصابة والعلاج، سوف يتم تجويلك لطبيب متخصص في أمراض الدماغ والصحة العقلية للقيام باختبارات أكثر دقة لتقييم وجود أي تغيرات في وظيفة الدماغ.

اختبار ارتجاج المخ للأطفال

يتم اللجوء لعمل اختبارات الكشف عن ارتجاج المخ عند الاطفال في حالة سقوط الطفل على الدماغ، أو تعرضه لإصابة أو صدمة بالدماغ، أو في حالة الإصابة أثناء لعب الرياضة، وتوجد بعض الأعراض التي تظهر على الأطفال والتي تكون بمثابة مؤشرات لضرورة استشارة الطبيب لخضوع لهذه الاختبارات، وتتضمن تلك الأعراض ما يلي:

  • شعور الطفل بالصداع.
  • عدم القدرة على النوم.
  • الشعور بوجود ضباب حول العين.
  • وجود رغبة في التقيؤ.
  • العصبية السريعة.
  • النوم أقل من المعتاد.
  • الشعور بالحزن أو الاكتئاب.
  • الدوخة.
  • صعوبة في الحفاظ على التوازن.
  • عدم القدرة على التركيز أو التفكير بشكل واضح.

مخاطر اختبار ارتجاج المخ

المخاطر أو الآثار الجانبية المصاحبة لاختبار ارتجاج المخ منخفضة جداً لا تستدعي القلق، والاختبارات المصاحبة له مثل الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي قد تكون غير مؤلمة، ولكنها قد تكون غير مريحة.

وبعد أن تعرفنا على أبرز المعلومات المتعلقة باختبار ارتجاج المخ، يجب الذكر أنه وفقاً للعديد من المصادر الطبية والأبحاث، يمكن استخدام تحليل الدم للمساعدة في تشخيص ارتجاج المخ، حيث وافقت إدارة الدواء والغذاء مؤخراً على تحليل يُعرف بإسم مؤشر صدمة الدماغ Brain Trauma Indicator للبالغين المصابين بالارتجاج، حيث يقوم هذا التحليل أو الاختبار بقياس بعض البروتينات المعينة التي يتم إطلاقها في مجرى الدم خلال 12 ساعة من حدوث الإصابة في الدماغ.

وهذا الاختبار يمكن أن يساعد في معرفة مدى خطورة الإصابة، ويمكن أن يستخدم الأطباء هذا الاختبار لتقرير هل يحتاج المصاب لاختبارات التصوير مثل الأشعة المقطعية أم لا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد