علاقة جديدة تربط بين تطعيم الأطفال بـ مصل الأنفلونزا والإصابة بعدوى كورونا

مصل الأنفلونزا والإصابة بعدوى كورونا
في دراسة جديدة ومفاجئة .. وجدوا علاقة وثيقة تربط بين تطعيمات الأطفال بلقاح و مصل الأنفلونزا الموسمية وبين الإصابة بعدوى كورونا الشديدة والخطيرة!

ADVERTISEMENT

ونتائج الدراسة كما أوضحتها دكتور/ Anjali Patwardhan ” أستاذ أمراض روماتيزم الأطفال وصحة الأطفال بجامعة Missouri  بكولومبيا” تشير إلى أن الأطفال الذين تم تطعيمهم بـ مصل الأنفلونزا الموسمية هم الأطفال الأقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا من الدرجات الشديدة .. وكانت أعراض إصابتهم معتدلة وليست شديدة وخطرة.

وبذلك ووفقاً للدراسة فإن تطعيم الأنفلونزا الموسمية على أسوء الفروض يقلل بنسبة كبيرة من خطورة تعرض الأطفال خاصة لعدوى كورونا الشديدة التي تعرض حياتهم للخطر. وهذا يوضح مدى أهمية اهتمام الوالدين بهذا التطعيم الموسمي، وهذه الدراسة اعتبروها سبباً قوى دفع الأباء والأمهات من التأكد من حصول أطفالهم على هذا التطعيم.

وقد جاءت نتائج الدراسة وفقاً لاستنتاجات وأبحاث أجريت على السجلات الطبية التي تم رصدها .. حيث تمت دراسة أكثر من 900 حالة لأطفال قد تم تشخيصهم بعدوى كورونا في الفترة ما بين شهري فبراير وأغسطس لعام 2020.

ADVERTISEMENT

كما أضاف الباحثون القائمين على هذه الدراسة أن هؤلاء الأطفال أيضاً بالإضافة إلى عدم تعرضهم للأعراض الشديدة من فيروس كورونا فهم أيضاً أقل عرضة لمشاكل الجهاز التنفسي بشكل عام. بالإضافة أنهم وجدوا أن الأطفال الذين تم تطعيمهم بـ مصل المكورات الرئوية أيضاً كانوا كذلك أقل عرضة للإصابة بأعراض الكوفيد.

وهذه النتائج التي توصلوا لها تعتبر خطوة مهمة جدا ًخاصة وأنه لا يوجد للآن أي لقاح صريح مضاد لعدوى كورونا بالنسبة للأطفال .. وأيضاً لأن الأطفال هم الفئة العمرية التي تلعب دوراً كبيراً في انتشار عدوى فيروس كورونا.

وأضافوا في النهاية أنه يجب البدء من حيث انتهوا في هذه الدراسة وتوسيع دائرة البحث على مناطق جغرافية أكبر .. للتحقق أكثر من نتائج هذه الدراسة ومعرفة الصلة بين تلقي هذه اللقاحات والتطعيمات الموسمية وبين الحد من انتشار أعراض الكوفيد الخطيرة والشديدة.

قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد