حقيقة عدوى فلورونا المزدوجة بين الإنفلونزا وفيروس كورونا

فلورونا

ADVERTISEMENT

تناقلت المواقع الاخبارية والطبية خبر خلال الـ 48 ساعة الماضية وهو إصابة أحد الأشخاص في إسرائيل بما يعرف بـ “فلورونا”، ولا يعتبر فلورونا متحور جديد لفيروس كورونا ولكنه عبارة عن إصابة مزدوجة بين فيروس انفلونزا الطيور وفيروس كورونا “أوميكرون”.

وقد صرح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة المصرية حسام عبد الغفار أن العلماء كانوا يتوقعون إمكانية الإصابة بفيروس كورونا مع الإنفلونزا في نفس الوقت منذ بدء انتشار الوباء في يناير 2020، ولا توجد أي إجراءات احترازية مختلفة يجب اتباعها عما يتم حاليا بخصوص فيروس كورونا.

ADVERTISEMENT

وقد سجلت البلاد مؤخرا ما لا يقل عن مليون إصابة بالمتحور الجديد “أوميكرون” والذي أثبت سرعة انتشاره وخطورة وشدة أعراضه منذ أن تم اكتشافه، كما عادت بعض الدول مرة أخرى في تسجيل حالات إصابة بالفيروس بعد أن كانت قد أصبحت في منأى إلى حد ما عن تسجيل الإصابات ومن تلك الدول، بريطانيا والولايات المتحدة وحتى أستراليا، وكانت فرنسا من الدول التي أعلنت أن فيروس أوميكرون أصبح مسيطرا على نسبة كبيرة من البلاد.

ونظرا لانتشار فيروس الأنفلونزا الموسمي في هذه الفترة نتيجة للتقلبات الجوية وسوء الأحوال، فإن الإصابة بفيروس الأنفلونزا مع فيروس أوميكرون أدت لظهور مرض فلورونا، والتي تعتبر أعراضه شاملة لأعراض الأنفلونزا والتي تتمثل أشدها في: الالتهاب الئوي والتهاب عضلة القلب، وأعراض أوميكرون التي تشمل أيضا نفس الأعراض.

ADVERTISEMENT

لذلك فإن عدوى فلورونا هي عدوى شديدة تستدعي الرعاية الصحية الكاملة، والاهتمام بتلقي العلاج المناسب والمتابعة مع المتخصصين بشكل مباشر، حتى انتهاء تلك الأعراض واتمام الشفاء بإذن الله.

وكانت الحالة التي سجلت للإصابة بمرض فلورونا قد سجلت لسيدة شابة ولكنها لم تتلقى لقاح فيروس كورونا بعد، ولذلك تشدد منظمة الصحة العالمية على ضرورة تلقي اللقاح وعدم التهاون فيه، كما تشدد أيضا على ضرورة اتباع اجراءات الحماية الفردية وعدم التخفيف منها لأي سبب.

وهناك بعض النصائح التي يجب أن تضعها في اعتبارك دائما خاصة في فترة الشتاء والتقلبات الجوية وانتشار الفيروسات، وهي أن تهتم بتقوية مناعتك عن طريق تناول الأطعمة الهامة لصحتك وتحافظ على مسافة آمنة بينك وبين الأشخاص لتجنب انتقال أي عدوى فيروسية..

ADVERTISEMENT

جدير بالذكر أنه لا توجد أي تصريحات بخصوص هذه العدوى من منظمة الصحة العالمية حتى الآن.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة افنان سليمان - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد