العطلة الصيفية وكورونا! 6 نصائح هامة من الخبراء مع السفر

العطلة الصيفية وكورونا
العطلة الصيفية وكورونا

العطلة الصيفية أمر شائع في فصل الصيف ويعتقد البعض أن قضاء العطلة الصيفية والسفر أصبح أكثر أمان بعد التطعيم بلقاح كورونا، ولكن هل إجراء التطعيم كافي لحمايتك وحماية أبناءك من خطر الإصابة بكورونا؟ يبقى هذا مجرد اعتقاد، حيث أن الخبراء في جميع أنحاء العالم يقدمون نصائح عن ضرورة اتخاذ بعض الاحتياطات الهامة إذا كنت تفكر في العطلة الصيفية.

ADVERTISEMENT

كما أكد ” جارود فوكس ” الخبير بالأمراض المعدية في أورلاندو بفلوريدا أنه يجب مراعاة أخذ اللقاح، كما أكد أن اللقاح يعتبر خطوة ضرورية في حالة إن كنت تخطط للذهاب في عطلة صيفية.

كما أشار إلى ضرورة الاهتمام بالحالة الصحية لكل فرد، حيث يعاني بعض الأشخاص من أمراض مزمنة كالأمراض التنفسية أو السمنة المفرطة وما يشابههم من أمراض قد تسبب مضاعفات صحية للمريض أو قد تزيد من خطر إصابته بالعدوى.

العطلة الصيفية وكورونا: توصيات الخبراء

يؤكد جميع المسؤولين أنه لا بد من الإلتزام التام بجميع اللوائح والإرشادات الخاصة بالمكان، و أشار خبير الامراض المعدية ” جارود فوكس ” أهمية ارتداء الكمامة الطبية في الأماكن المغلقة وضرورة ذلك للمرضى الذين يعانون من حالات معينة مثل الانسداد الرئوي المزمن ( COPO ). وذلك ضمانا لسلامتك الصحية وحمايتك.

ADVERTISEMENT

بعض الإحتياطات الواجب اتخاذها في حالة السفر لقضاء عطلة صيفية

  1. الابتعاد عن الأماكن المزدحمة
  2. الاهتمام بتناول الوجبات الصحية لتقوية المناعة
  3. الحفاظ على التباعد الاجتماعي
  4. غسل اليدين جيدا وباستمرار
  5. الاهتمام بارتداء الكمامة في الأماكن المغلقة
  6. يفضل قضاء العطلة في الهواء الطلق

هل ارتداء الكمامة الطبية أمر هام في العطلة الصيفية؟

ارتداء الكمامة الطبية أمر هام جدا في العطلة الصيفية ، وذلك لأن الكمامة تضمن لك ولأبنائك حماية من انتقال العدوى ومن خطر الإصابة بفيروس كورونا. وأخذ اللقاح لا يعتبر إعفاءا لكم من ارتداء الكمامة، فهناك العديد من الحالات التي تلقت التطعيم بالفعل ورغم ذلك أصيبت بكورونا، وأكد مركز السيطرة على الأمراض أن التطعيم بلقاحات فيروس كورونا فاعليته تصل الى 90 % أو 100 % للحماية من الإصابة بالفيروس ورغم ذلك هناك نسبة صغيرة في احتمالية الإصابة بالعدوى. كما أنه يجب أيضا مراعاة الحالة الصحية للأطفال أو الأشخاص الآخرين الذين لم يتم إعطاؤهم اللقاح لأسباب صحية.

أكثر الفئات عرضة للإصابة بكورونا

بعد اتخاذ قرارك بأن تستمتع مع عائلتك بالعطلة الصيفية لابد من الوضع في الاعتبار أن هناك بعض الفئات من الأشخاص هم أكثر عرضة للإصابة سواء بالإتصال المباشر أو عن طريق لمس بعض الأسطح أو التواجد في أماكن بها أثر العدوى، ومن أهم الفئات المعرضة للإصابة بكورونا:

  • كبار السن، وذلك بسبب ضعف المناعة وعدم قدرة جهاز المناعة على مواجهة العدوى بشكل قوي.
  • الأفراد الذين يعانون من بعض الأمراض المزمنة، كأمراض الجهاز التنفسي.
  • الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة أو الزيادة الكبيرة في الوزن.
  • مرضى القلب.

لذلك في حالة السفر لابد من الاهتمام باتخاذ كافة الإجراءات الصحية والاهتمام بالتفاصيل التي قد تجعل الشخص عرضة للتأثر بالعدوى.

ADVERTISEMENT

انتبه لأعراض فيروس كورونا أثناء السفر

رغم أن إصابة الأطفال بفيروس كورونا أمر احتماليته ليست كبيرة، إلا إن كنت قد قررت السفر لقضاء عطلة صيفية، وأثناء تلك العطلة لاحظت بعض الأعراض المرضية على طفلك، لابد من الإنتباه جيدا والتأكد من الأعراض لأنه لا يوجد فرق بين أعراض فيروس كورونا بين الأطفال والكبار، حيث أن الأعراض قد تتمثل في:

  • السعال المستمر
  • حمى أو ارتفاع في درجة الحرارة
  • قئ وإسهال
  • رعشة في الجسم
  • آلام في العضلات والعظام

لذلك يجب ملاحظة أبناءك دائما، والاهتمام بحالتهم الصحية والجسدية أثناء العطلة الصيفية، و يجب أيضا التنويه عن أن هناك الكثير من الشائعات التي قد تم انتشارها عن أن نسبة الإصابة بفيروس كورونا في فصل الصيف هي نسبة واحتمال ضعيف، ولكن تلك الشائعات ليس لها أساس من الصحة، حيث أن انتشار فيروس كورونا أو الإصابة بالعدوى محتمل في جميع فصول السنة وغير مقيد بتوقيت معين.

ويفضل أيضا في حالة العودة من العطلة الصيفية، إجراء الفحوصات الطبية البسيطة للاطمئنان على الحالة الصحية والإطمئنان على عدم الإصابة بفيروس كورونا، وعدم الاختلاط مباشرة ببيئة العمل.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة افنان سليمان
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد