تناول السمسم يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض باركنسون

تناول السمسم يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض باركنسون
اكتشف بعض العلماء من اليابان وجود مادة مضادة للأكسدة موجود في السمسم يمكن أن تساعد في الوقاية من الإصابة بـ مرض باركنسون. وتم إيجاد هذا المكون المعروف بـ السيسامينول  Sesaminol أنثاء تصنيع زيت السمسم. والجدير بالذكر أنه لا يوجد علاج لمرض باركنسون، والأدوية التي يتم وصفها تساعد في تخفيف الأعراض المصاحبة للمرض فقط.

ADVERTISEMENT

وإلى جانب تأثير السيسامينول، أشارت الأبحاث إلى أن هذا المستخرج له تأثير مضاد للسرطان، حيث يعمل عن طريق قمع البروتينات المرتبطة بتطور وتقدم السرطان في الجسم. كما أن السسمينول تم ربطه بكبح تطور ونمو الخلايا، ويعمل على تقليل تأثير البروتينات الضارة أو غير المطلوبة.

ويتلخص دور مضاد الأكسدة الموجود في السمسم في محاربة مرض باركنسون في قدرته على منع أو تقليل الأكسدة التي تساهم في ضرر الخلايا العصبية المسئولة عن الحركة، حيث استخدم الباحثون مادة كيميائية سامة تسمى 6-hydroxydopamine لتعديل ضرر التأكسد الذي يحدث عند الإصابة بمرص باركنسون، وعندما قاموا بوضع هذه المادة لخلايا عصبية بشرية، زاد تركيز الأكسجين التفاعلي وبدأت الخلايا في الموت.

وعند إضافة السيسامينول إلى هذه الخلايا، قام بتقليل تركيز الأكسجين التفاعلي، ومنع موت الخلايا. وأظهرت هذه التجارب أن السيسامينول على ما يبدو يقوم بحماية الخلايا من الضرر التأكسدي، عن طريق زيادة إنتاج نوعين من البروتينات الوقائية Nrf2 و NQO1. وما زالت الأبحاث مستمرة لإثبات فاعلية هذه المادة وتأكيد نتائج هذه الدراسات.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد