ADVERTISEMENT

على الرغم من خطورة عملهم: أطباء الأسنان أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا

أطباء الأسنان أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا
وجدت دراسة جديدة أن معدل الإصابة بفيروس كورونا بين أطباء الأسنان أو أخصائي صحة الأسنان منخفض جداً، وذلك على الرغم من أن وظيفتهم تُعتبر من الوظائف عالية الخطورة، وإليكم التفاصيل:

أعلنت إدارة السلامة والصحة المهنية الأمريكية OSHA أن خبراء الصحة معرضون بشكل كبير للإصابة بـ فيروس كورونا، لذا قرر الخبراء (جمعية خبراء صحة الأسنان الأمريكية وجمعية طب الأسنان الأمريكية) بدء البحث في الموضوع، فقاموا بتحليل بيانات تم جمعها من ما يقرب من 4800 مختص بصحة الأسنان في 50 ولاية مختلفة، ووجدوا أن نسبة الإصابة لم تزد عن 3.1% بينهم، وأن الذين تم تشخيصهم بالفعل بالفيروس لم يتجمعوا في مكان واحد (من أماكن مختلفة).

ADVERTISEMENT

وأثبتت هذه البيانات أيضاً أن نسبة الإصابة بين أخصائي صحة الأسنان و أطباء الأسنان متشابهة، وأقل بكثير مقارنة بالوظائف الأخرى المتعلقة بالاهتمام بالصحة. وأوضحت نتائج الدراسة أن السبب في انخفاض هذه النسبة، هو أن أطباء الأسنان قاموا بتعزيز النظافة وإجراءات الوقاية لمحاربة الوباء، حيث قام معظهم بارتداء الكمامات وواقي للعين وقفازات وأدوات وقائية أخرى أثناء قيامهم بالإجراءات المتعلقة بالأسنان.

وعلى جانب آخر، أثبتت تلك الدراسة أن العناية بالأسنان هو آمر آمن لكلا المرضى والأطباء، ولا داعي للقلق أو الخوف من الإصابة بالفيروس  كما وجدت دراسة أخرى مرتبطة بالموضوع  أن نسبة عدد الأطباء الذين قرروا ترك الوظيفة خوفاً من العدوى ليست كبيرة، والولايات المتحدة من ضمن الأمثلة، حيث لم تتعدى هذه النسبة في أمريكا عن 8%. وأكدت جمعية خبراء صحة الأسنان الأمريكية وجمعية طب الأسنان الأمريكية أنهما سيتستمران في العمل معاً لتتبع بيانات معدل الإصابة وتأثير COVID-19 على أخصائي الأسنان.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد