حبوب فيمارا Femara لعلاج سرطان الثدي

تعد حبوب فيمارا Femara من الأدوية المُستخدمة لعلاج أنواع معينة من السرطانات، وفي هذا المقال، سنتعرف على هذا الدواء، من حيث مكوناته، ودواعي استخدامه، وأضراره الجانبية، وأهم التنبيهات الهامة.

ADVERTISEMENT

المادة الفعالة

يتكون فيمارا من المادة الفعالة ليتروزول Letrozole التي تنتمي إلى مجموعة دوائية تسمى مثبطات الأروماتاز Aromatase Inhibitors، وهي علاج هرموني لسرطان الثدي الذي يتطور مع زيادة مستويات هرمون الإستروجين ومشتقاته في الدم، ويعمل هذا الدواء على الحد من مستوياتها عن طريق منع إنتاجها، ومن ثم الحد من نمو وانتشار سرطان الثدي.

دواعي استعمال Femara

  • يُستخدم هذا الدواء في علاج بعض الأنواع من سرطان الثدي عند النساء بعد سن اليأس.
  • قد يكون أحد الخيارات العلاجية قبل الخضوع للجراحة إذا كانت الجراحة العاجلة غير مناسبة.
  • يساعد في منع السرطان من العودة أو الانتشار.

وإضافة إلى ما سبق، يُستخدم الدواء لعلاج سرطان المبيض الظهاري Ovarian Epithelial Cancer، ولكن لم تتم الموافقة عليه لهذا الغرض من قبل منظمة الغذاء والدواء.

ADVERTISEMENT

موانع الاستخدام

يُمنع استخدام هذا الدواء في الحالات الآتية:

  • الحساسية المفرطة تجاه المواد الفعالة.
  • فترة ما قبل سن اليأس.
  • الحوامل.
  • المرضعات.

تنبيهات هامة قبل الاستخدام

توجد بعض التنبيهات الهامة الواجب وضعها في الاعتبار قبل استخدام هذا الدواء:

ADVERTISEMENT
  • يجب إخطار الطبيب بالتاريخ المرضي كاملًا، وما إذا كنتِ تعانين من أمراض الكبد، والكلى، وتاريخ من الفصال العظمي أو انكسار العظام، والسكري، وارتفاع الضغط، وارتفاع مستويات الكوليسترول، وما إلى ذلك من أمراض أخرى.
  • يجب إبلاغ الطبيب والصيدلي بكافة الأدوية التي تتناولينها، وخصوصًا التاموكسفين، والعلاجات الهرمونية، وأي أدوية أخرى بما فيها الأدوية غير الموصوفة بروشتة طبية.
  • قد يسبب هذا الدواء التهاب الأوتار، وينبغي استشارة الطبيب عند ظهور أي علامة تشير إلى حدوث تورم.
  • يسبب هذا الدواء الدوار والدوخة لذلك لا ينبغي القيام بأي أعمال تتطلب التركيز.
  • يسبب هذا الدواء ضرر للأجنة عند الحوامل، وعلى الرغم من استخدامه بصورة أساسية للنساء بعد سن اليأس إلا أنه يجب إخبار الطبيب سواء بالحمل أو الرضاعة.

أضرار حبوب فيمارا

توجد العديد من الأعراض الجانبية المحتملة لهذا الدواء وهي:

  • التعرق.
  • ألم العظام.
  • الدوار.
  • الهبات الساخنة.
  • ألم الظهر.
  • ضيق التنفس.
  • التعرق في الليل.
  • السعال.
  • الإرهاق.
  • الإمساك.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ألم في الصدر.
  • ألم في الثدي.
  • شروخ أو كسر العظام.
  • الصداع.

ملحوظة: هذه ليست كل الأعراض الجانبية، ويجب مناقشة الطبيب في الأعراض الجانبية المحتملة، ويجب إبلاغ الطبيب في حال كانت هذه الأعراض الجانبية شديدة، أو عند ظهور أعراض الحساسية، أو مشاكل الكبد، أو كسور العظام.

سعر حبوب فيمارا

تتوفر femara 2.5 mg في مصر بسعر 555 جنيه أما في السعودية بسعر 183.55 ريال.

ADVERTISEMENT

استخدام فيمارا منشط للتبويض

على الرغم من أن منظمة الغذاء والدواء توافق على استخدام بعض الأدوية لعلاج مرض ما، إلا أن هذه الأدوية قد تُستخدم لعلاج مشكلة أخرى تمامًا بناء على الأبحاث التي تُظهر فاعلية هذا الدواء لهذه المشكلة (off label use)، وفي بعض الأحيان، قد يُستخدم هذا الدواء لعلاج مشاكل الخصوبة عند الإناث، وخصوصًا لمن تعانين من متلازمة المبايض متعدد الكيسات polycystic ovary syndrome.

وقد يتم وصف فيمارا لتحفيز التبويض قبل موعد الدورة الشهرية ببضعة أيام من بدء الدورة الشهرية مما يقلل من مستويات هرمون الإستروجين مؤقتًا، وتبدأ الغدة النخامية في إفراز هرموني FSH و LH اللذان يحفزان نضج البويضة، ثم إطلاقها.

نسبة نجاح الحمل بعد تناول فيمارا

قد يساعد هذا الدواء لحدوث الحمل، سواء بعد العلاقة الزوجية الطبيعية، أو عن طريق التلقيح الصناعي، ومع ذلك، تعتمد نسبة نجاح الحمل والولادة على الكثير من العوامل، وتتضمن:

ADVERTISEMENT
  • سبب ضعف الخصوبة.
  • عمر المرأة.
  • طبيعة العلاجات الأخرى المُستخدمة مع هذا الدواء.

ويوضح أحد المصادر ارتفاع نسبة النجاح في حال تناول هذا الدواء للنساء اللاتي تعانين من مشاكل التبويض، ولمعرفة نسبة النجاح بصفة عامة، ينبغي التحدث مع الطبيب والحصول على الاستشارة اللازمة.

الفرق بين فيمارا والكلوميد

يحتوي كلوميد على مادة كلوميفين سيترات، وهو من فئة دوائية مختلفة عن ليتروزول (المادة الفعالة لـ Femara)، ووفقًا للمصادر، تعد مادة كلوميفين هو الخط العلاجي الأول لتحفيز التبويض عند النساء اللائي يعانين من متلازمة المبايض متعددة الكيسات، وقد يتم استخدامه في حالات العقم غير المبرر.

وتم اقتراح فيمارا مؤخرًا لتحفيز التبويض، وتوجد العديد من الأبحاث للمقارنة بينهما، إذ توجد مراجعات منشورة عام 2019 عن هذين الدوائين تفيد أن فيمارا قد يكون أكثر فاعلية للنساء اللاتي تعانين من متلازمة المبايض متعددة الكيسات، بينما تشير مراجعة أخرى منشورة في نفس السنة تأثيرهما متساوي لعلاج العقم غير المبرر.

ADVERTISEMENT

ضعي في الاعتبار أيضًأ وجود علاقة بين فيمارا والتوأم، تمامًا مثل احتمالية حدوث حمل بتوأم مع كلوميد.

تنبيه؛ المعلومات المذكورة في هذا الدواء لا تعتبر توصية علاجية، ولا ننصح بتناول الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب أو الصيدلي.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.كريم محمود - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد