التهاب الفرج Vulvodynia

التهاب الفرج (فولفودينيا Vulvodynia) هو ألم مزمن حول منطقة فتحة المهبل (الفرج) بدون سبب واضح، ويستمر على الأقل لمدة 3 شهور. ويكون الألم أو إحساس الحرقة والتهيج المصاحبين لالتهاب الفرج شديد لدرجة عدم التكمن من الجلوس لفترات طويلة، أو القيام بالعلاقة الزوجية.

ADVERTISEMENT

لا تترددى فى طلب المساعدة عند الإصابة بالتهاب الفرج فقط لعدم وجود أعراض واضحة أو شعورك بالإحراج، ويوجد العديد من العلاجات التى يمكن أن تساعد فى تقليل الألم، وقد يستطيع الطبيب معرفة السبب لهذا الالتهاب بعد فحصك.

انواع التهاب الفرج

يمكن تقسيم انواع التهاب الفرج إلى نوعين أساسيين هما:

  • التهاب الفرج العام، وهو نوع من الالتهاب يحدث في أماكن مختلفة من الفرج، سواء البظر أو الشفرتين، كما يمكن أن يحدث الألم الخاص به في أوقات مختلفة، وهو من الالتهابات التي قد يحدث ألمها لفترة قصيرة بصورة متفرقة أو قد يستمر لفترات متواصلة.
  • التهاب الفرج الموضعي، وفيه يرتكز الألم في مكان واحد من الفرج، وعادة ما يتم الشعور به على شكل حرقة في منطقة الفرج، ويحدث الألم كنتيجة للعلاقة الزوجية أو عند الضغط على الفرج.

اعراض التهاب الفرج

وتكون أهم الأعراض المصاحبة لالتهاب الفرج هو الشعور بالألم فى منطقة الأعضاء التناسلية ويمكن وصف الألم بأنه:

ADVERTISEMENT
  • إحساس بالحرقة.
  • تورم.
  • وخز.
  • ألم أثناء العلاقة الزوجية.
  • خفقان.
  • شعور بالحكة.

ويمكن للألم أن يكون مستمر أو يأتى على فترات متقطعة، ويحدث عندما تُثار المنطقة الحساسة باللمس، ويمكنك أن تشعرى بالألم منتشر فى جميع منطقة الفرج، أو متركز فى منطقة واحدة مثل منطقة فتحة المهبل.

وقد يبدو نسيج الفرج ملتهباً أو متورماً، ولكن فى معظم الحالات تظهر منطقة الفرج بصورة طبيعية. وقد تُسبب حالة مشابهة تُعرف بالألم الدهليزى بالشعور بالألم عند الضغط على المنطقة المحيطة بفتحة المهبل.

أعراض التهاب عصب الفرج

هو التهاب يصيب العصب الذي يمتد من أسفل الحوض وحتى قاعدة المهبل، وهذا يجعلك تشعرين بالألم في الجزء السفلي من جسمك خاصة منطقة الفرج ومنطقة العجان، وهذا بالإضافة إلى الشعور بالتالي:

  • الشعور بالحرقة في منطقة الفرج.
  • تصبح منطقة الفرج حساسة بشكل مبالغ فيه.
  • تورم منطقة الفرج والمهبل.
  • الرغبة في الذهاب إلى الحمام بصورة متكررة.
  • الشعور بالتنميل في منطقة الفرج.
  • الألم عند ممارسة الجماع.

أسباب التهاب الفرج

لا يعرف الأطباء الأسباب الرئيسية وراء الإصابة بالتهاب الفرج، ولكن هناك عوامل تساعد فى حدوث هذا الالتهاب منها:

ADVERTISEMENT
  • إصابة أو تهيج الأعصاب المحيطة بمنطقة الفرج.
  • عدوى مهبلية سابقة.
  • الحساسية أو بشرة حساسة.
  • التغيرات الهرمونية.
  • تشنج العضلات أو ضعف في قاع الحوض، والذي يدعم الرحم والمثانة والأمعاء.

مضاعفات التهاب الفرج

لأن التهاب الفرج يمكن أن يكون مؤلماً ومحبطاً، وقد يمنعك من القيام بالعلاقة الزوجية ويمكن أن يؤدى ذلك إلى حدوث اضطرابات عاطفية، فالخوف من العلاقة الزوجية يمكن أن يؤدى إلى تشنج العضلات المحيطة بالمهبل، وقد تتضمن التعقيدات أيضاً ما يلى:

  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • اضطرابات فى النوم.
  • خلل فى الوظيفة الجنسية.
  • تغير فى صورة الجسم.
  • مشاكل فى العلاقة.
  • انخفاض فى مستوى المعيشة.

تشخيص التهاب الفرج

قبل تأكيد تشخيص الإصابة بالتهاب الفرج، سوف يستفسر الطبيب عن تاريخك الطبى والجنسى والجراحى لمعرفة مكان وطبيعة الأعراض. وقد يقوم الطبيب أيضاً بإجراء ما يلى:

  • فحص الحوض، يقوم الطبيب بفحص نظرى للأعضاء التناسلية الخارجية والمهبل للبحث عن عدوى أو أى أسباب للأعراض الظاهرة، وفى حالة عدم وجود أى دليل على حدوث عدوى، فقد يأخذ الطبيب عينة من خلايا المهبل لفحصها والبحث عن عدوى خميرية أو بكتيرية.
  • فحص مسحة القطن، يستخدم الطبيب فى هذا الفحص قطعة قطن مبللة للتحقق بلطف من مناطق الألم فى منطقة الفرج.

علاج التهاب الفرج

يقوم علاج التهاب الفرج بتخفيف الأعراض، لكن لا يوجد علاج موحد لجميع النساء. فبالنسبة للعديد منهم يعتمد العلاج على مجموعة من أفضل العلاجات، وقد يتطلب بعض الوقت للعثور على العلاج الصحيح، وبعض الوقت لملاحظة تأثير هذا العلاج. وتتضمن خيارات العلاج ما يلى:

الأدوية

الاسترويدات، أو مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، أو مضادات التشنج قد تساعد في تخفيف الألم المزمن، ومضادات الهيستامين تقلل من الحكة.

ADVERTISEMENT

العلاج بالارتجاع البيولوجي

يمكن أن يساعد هذا العلاج فى تخفيف الألم عن طريق تعليم طرق لإرخاء عضلات الحوض، والتحكم فى كيفية استجابة الجسم للأعراض.

التخدير الموضعى

يمكن أن توفر أدوية، مثل مرهم ليدوكايين، تخفيفًا مؤقتًا للأعراض، وقد يوصي الطبيب بوضع مرهم ليدوكايين قبل العلاقة الزوجية بـ 30 دقيقة لتقليل شعوركِ بعدم الراحة. وفى حال استخدام مرهم ليدوكايين، قد يُصاب زوجكِ أيضًا بخدر مؤقت بعد العلاقة.

ADVERTISEMENT

تخدير العصب

ويمكن للنساء اللاتى يعانين من ألم مطول لا يستجيب للعلاجات الأخرى، الحصول على حقن لتخدير العصب لتقليل الألم.

علاج قاع الحوض

الكثير من النساء المصابات بالتهاب الفرج، تعانين من توتر العضلات الموجود فى قاع الحوض، التى تدعم الرحم، المثانة و الأمعاء، ويمكن أن تساعد التمارين الرياضية فى إرخاء هذه العضلات وتقليل ألم الفرج.

الجراحة

فى حالة معرفة مكان التهاب الفرج ، يفضل الخضوع للجراحة فى بعض الحالات لإزالة الجلد والأنسجة المصابة، لتخفيف الألم.

علاج التهاب الفرج من الخارج

التهاب الفرج الخارجي هو أحد أشكال التهاب الفرج، مما يعني أنه من الممكن علاجه بنفس الطرق السابقة، بحيث يمكن استخدام الكريمات المسكنة ومضدات الاكتئاب، ويمكن أن يساعد التدليك أيضاً في علاج هذه الحالة، ولكن اعلمي أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت للوصول للعلاج المناسب لحالتك.

علاج التهاب الفرج بالاعشاب

يمكن أن تساعد بعض الطرق المنزلية في علاج المشكلة، حيث يمكن استخدام التالي في العلاج:

  • الشوفان، وذلك عن طريق عمل حمام دافي يحتوي على الشوفان والجلوس فيه من أجل تخفيف الألم مرتين أو ثلاث يومياً.
  • الجلوس في حوض من الماء المخلوط بملح أبسوم من أجل تخفيف الألم لمدة 10 دقائق بمعدل مرتين يومياً.

وبجانب الطرق السابقة يمكن أن تساعد الخطوات التالية في تخفيف الألم:

  • وضع كمادات باردة مباشرة على المنطقة التناسلية الخارجية لتخفيف الألم والحكة.
  • تجنب ارتداء الجوارب الطويلة الضيقة والملابس الداخلية المصنوعة من النايلون، التى قد تمنع دخول الهواء إلى الأعضاء التناسلية، مما يتسبب فى حدوث رطوبة قد تُسبب حكة.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية بيضاء لزيادة نسبة الهواء والجفاف، أو النوم بدون ارتداء ملابس داخلية أثناء الليل.
  • تجنب قضاء وقت طويل فى الحمامات الساخنة، فقد يؤدى الوقت الطويل فى المياه الساخنة إلى الشعور بعدم الراحة والحكة.
  • تجنب الأنشطة التى تتطلب ضغط على منطقة الفرج كركوب الدراجات، أو ركوب الأحصنة.
  • يفضل تنظيف المنطقة المصابة بلطف باستخدام الماء فقط، لتجنب حدوث أى تهيج لتلك المنطقة، وبعد الاستحمام يفضل وضع كريم واقى.
  • يفضل استخدام المرطبات أثناء العلاقة الزوجية، ويجب أن تكون تلك المرطبات خالية من الكحول، أو أى مواد تزيد من درجة حرارة الفرج.

العلاج بالطب البديل

يمكن أن يُزيد التوتر من التهاب الفرج، والإصابة بالتهاب الفرج يمكن أن يزيد من التوتر، لذلك تلجأ بعض النساء إلى تقنيات بديلة كاليوغا، التأمل، المساج وطرق أخرى لتخفيف التوتر.

ضرورة استشارة الطبيب

على الرغم من أن معظم النساء لا تذكر الإصابة بالتهاب الفرج لشعورهن بالحرج، ولكن التهاب الفرج هى حالة مرضية معروفة، لذلك يجب استشارة الطبيب عند الشعور بالألم فى منطقة الأعضاء التناسلية، ومناقشة ضرورة الذهاب إلى طبيب مختص بأمراض النساء.

من المهم أن يقوم الطبيب باستبعاد الأسباب التى يسهل علاجها والتى يمكن أن تؤدى إلى الإصابة بالتهاب الفرج مثل العدوى الفطرية أو الخميرية، مرض القوباء، أمراض الجلد قبل السرطانية، متلازمة انقطاع الطمث، وحالات مرضية أخرى مثل مرض السكرى.

ومن الضرورى أيضاً عدم تناول الأدوية الغير موصوفة للعدوى الخميرية بدون استشارة الطبيب، ويقوم الطبيب بتقييم الأعراض واقتراح العلاج المناسب للتحكم فى الألم.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد