ضيق القصبة الهوائية Tracheal Stenosis الأسباب والأعراض والعلاج

ما هي حالة ضيق القصبة الهوائية؟ وما الذي يسببها؟ وهل لها أعراض يمكن أن تكون ظاهرة؟ اكتشف كل ما يهمك عن هذا المرض وطرق تشخيصه وعلاجه.

ADVERTISEMENT

ما هو ضيق القصبة الهوائية؟

يحدث ضيق القصبة الهوائية (بالانجليزية Tracheal Stenosis) عند إصابة القصبة الهوائية بنسيج ندبي أو بالالتهاب، مما يتسبب في حدوث تضيق القصبة الهوائية وصعوبة التنفس، كما يختلف انواع هذا الضيق باختلاف سبب الحالة.

أنواع ضيق القصبة الهوائية

هناك نوعان لهذا المرض وهما:

ADVERTISEMENT

1. النوع المكتسب

هو النوع الأكثر شيوعًا ويصيب الصغار والكبار، وينتج عن الإصابة ببعض الأمراض التي تؤثر على القصبة الهوائية.

2. النوع الخلقي

هو حالة خطيرة تصيب حديثي الولادة، ويندر إصابة حديثي الولادة بهذا النوع.

ADVERTISEMENT

أعراض ضيق القصبة الهوائية

تتشابه بعض أعراض الإصابة بهذه الحالة، عند الكبار والصغار، وفيما يلي نوضح بعض هذه الأعراض:

  • صعوبة التنفس بعد ممارسة بعض النشاطات اليومية، مثل صعود الدرج أو المشي.
  • صفير عند التنفس.
  • السعال المستمر.
  • سعال مصحوب بالمخاط.
  • تكرار الإصابة بنزلات البرد.
  • نوبات الالتهاب الرئوي، وغيرها من عدوى الجهاز التنفسي.
  • الربو المستمر، الذي لا يتحسن مع العلاج.
  • احتقان الصدر.
  • انقطاع النفس في العموم، أو أثناء النوم.

وفيما يلي نذكر بعض الأعراض الشائعة عند الأطفال والرضع:

  • صعوبة إرضاع الطفل، والشعور بتعب غير مألوف للطفل بعد الرضاعة.
  • صعوبة تنفس الأطفال الأكبر سنًا، أو اختناقهم عند تناول الطعام.
  • ظهور لون أزرق حول الأنف واللثة، للأطفال الأكبر سنًا.

أسباب ضيق القصبة الهوائية

تختلف الأسباب بين الكبار والأطفال حديثي الولادة كما يلي:

ADVERTISEMENT

أسباب ضيق القصبة الهوائية عند الكبار

هناك عدد من الأسباب التي تؤدي للإصابة بهذا المرض عند الكبار، مثل:

  • عند تركيب الأنانبيب التي تساعد على التنفس عند الإصابة ببعض أمراض الجهاز التنفسي.
  • الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية، مثل الأورام الحبيبية المصاحبة لالتهاب الأوعية.
  • الإصابة بتضيق الأوعية الدموية بدون سبب.
  • الإصابة بمرض الساركويد، الذي يتسبب في تكون عقيدات أو تكتلات بالرئتين.
  • الإصابة بالتهاب أو عدوى مثل مرض السل، أو غيرها من أنواع العدوى الفيروسية أو البكتيرية، التي تصيب الجهاز التنفسي.
  • استنشاق مادة كاوية.
  • الإصابة بورم حميد أو خبيث، يضغط على القصبة الهوائية.

أسباب ضيق القصبة الهوائية عند حديثي الولادة

يندر إصابة حديثي الولادة بهذه الحالة كما ذكرنا ببداية المقال، ولكنه قد يتطور عند المولودين قبل الأوان، لعدم اكتمال الرئتين لديهم، واعتمادهم على أنبوب للتنفس.

كيفية تشخيص الإصابة بضيق القصبة الهوائية

هناك عدد من الإجراءات الطبية، لتشخيص الإصابة بهذه الحالة ومن هذه الإجراءات ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • تنظير القصبات، الذي يتم من خلال إدخال أنبوب رفيع قابل للطي من خلال الفم نزولًا إلى القصبة الهوائية أثناء تخدير المريض، للكشف عن كيفية أداء وظائف القصبة الهوائية عند الشهيق والزفير.
  • تنظير الحنجرة الذي يتم من خلال إدخال أنبوب رفيع ومرن للأنف نزولًا إلى القصبة الهوائية بدون تخدير المريض، وذلك للكشف عن شكل القصبة الهوائية.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • اختبار وظائف الرئة، من خلال أداء بعض الأنشطة مثل المشي لمدة 6 دقائق، لتوضيح كيفية استجابة القصبة الهوائية عند أداء بعض النشاطات.

علاج ضيق القصبة الهوائية

يحتاج علاج هذه الحالة إلى الخضوع لعملية جراحية في معظم الأحيان، ومن العمليات الجراحية الشائعة لعلاج هذه الحالة ما يلي:

  • عملية توسيع القصبة الهوائية باستخدام المنظار، لوضع بالون أو موسع للقصبة الهوائية، وتساعد هذه العملية على تحسين التنفس.
  • استخدام الليزر لعلاج النسيج الندبي، الذي يتسبب في الإصابة بضيق القصبة الهوائية.
  • تركيب دعامة القصبة الهوائية، وهي عبارة عن دعامة أو أنبوب صغير معدني أو بلاستيكي، يتم تركيبه لفتح القصبة الهوائية.
  • استئصال الجزء المصاب من القصبة الهوائية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة جيلان علي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد