ضغط الدم المنخفض Hypotension

قد يبدو ضغط الدم المنخفض أو انخفاض ضغط الدم حالة عادية، وبالنسبة لبعض الأشخاص قد لا يُسبب أي مشاكل، ولكن بالنسبة للبعض الآخر، يمكن أن ينتج عن الضغط المنخفض أحيانا بعض المخاطر مثل الشعور بالدوخة أو الإغماء، بل وقد يصل في بعض الحالات الأخرى إلى تشكيل خطر على الحياة.

ADVERTISEMENT

ويعتبر الشخص مصاب بالضغط المنخفض في حال كانت نتيجة القياس أقل من 90/60 ملم زئبق.

علامات ضغط الدم المنخفض

هناك العديد من علامات الضغط المنخفض، قد تدل على وجود المشكلة دون أن تعلم! لنتعرف عليها وهي:

  • الدوخة أو الدوار.
  • الإغماء (فقدان الوعي).
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الغثيان.
  • الإرهاق.
  • نقص التركيز.

متى تستشير الطبيب؟

إذا لاحظت أن هناك صعوبة في التنفس، أو وجود تشوش سيكون من المهم استشارة الطبيب بسرعة، وعموما من المهم زيارة الطبيب إذا لاحظت وجود علامات انخفاض الضغط لديك، خصوصا في حالة استمرارها، ولذلك سيفيدك تسجيل ملاحظاتك لإخبار الطبيب بها.

ADVERTISEMENT

أسباب ضغط الدم المنخفض

هناك بعض الحالات الطبية التي قد تسبب انخفاض ضغط الدم، ومنها:

مشاكل القلب

قد ينتج عن بعض مشكلات القلب الصحية في حدوث انخفاض الضغط، وقد يحدث ذلك بسبب بطء نبضات القلب أو حدوث النوبة القلبية.

فقدان الدم

ADVERTISEMENT

يتسبب فقدان الدم بكميات كبيرة في حدوث انخفاض الضغط، وقد يحدث ذلك عند الإصابة بالنزيف الداخلي مثلا، أو حدوث إصابة كبيرة للجسم.

عدوى حادة (تسمم الدم)

في حال وصول العدوى إلى مجرى الدم في الجسم، قد يتسبب ذلك في حدوث انخفاض ضغط الدم، وهي حالة تعرف بـ الصدمة الإنتانية.

فرط الحساسية

ADVERTISEMENT

البعض منا قد يعاني من الحساسية والتي تظهر عند وجود بعض المحفزات مثل بعض أنواع الأدوية والأطعمة، وينتج عن الحساسية المفرطة حدوث مشكلات بالتنفس، والشعور بالحكة والتورم، إلى جانب انخفاض ضغط الدم.

نقص المغذيات

ADVERTISEMENT

التغذية السيئة وعدم الحصول على القدر الكافي من فيتامين ب 12، قد ينتج عنه حالة الإصابة بفقر الدم أي أن جسمك لا ينتج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء، وبالتالي قد يحدث انخفاض في الضغط.

هناك أسباب أخرى لحدوث الضغط المنخفض وهي:

  • الحمل.
  • الجفاف.
  • مشاكل الغدد الصماء.

أدوية تسبب انخفاض ضغط الدم

بعض الأدوية يمكن أن تُسبب انخفاض ضغط الدم، بما في ذلك:

  • مدرات البول مثل فوروسيميد وهيدروكلوروثيازيد.
  • حاصرات ألفا مثل برازوسين.
  • حاصرات بيتا مثل أتينولول، وبروبرانول.
  • أدوية علاج مرض باركنسون مثل براميبكسول، أو الأدوية التي تحتوي على ليفودوبا
  • بعض مضادات الاكتئاب (مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات)، بما في ذلك دوكسيبين وإيميبرامين.
  • أدوية لعلاج اضطرابات الانتصاب مثل سيلدينافيل، أو تادالافيل، لا سيما عندما تؤخذ مع دواء القلب.

متى يصبح انخفاض الضغط خطيرا؟

ما يُعتبر انخفاض ضغط الدم بالنسبة لشخص، قد يكون طبيعيًا لشخص آخر، ويُعتبر معظم الأطباء أن ضغط الدم منخفض للغاية فقط إذا كان ينتج عن ذلك علامات واضحة على الشخص.

صحيح أن الأطباء يحددون أن الشخص مصاب بانخفاض الضغط عندما تكون القراءة عند القياس أقل من 90/60 ملم زئبق، إلا أن أن أحيانا انخفاض الضغط بشكل مفاجئ قد يكون خطيرا! فمثلا انخفاض الضغط الانقباضي من 110 إلى 90 ملم زئبقي، قد ينتج عنه الدوخة والإغماء، وفي حال هبوط ضغط الدم بشكل كبير قد يكون هناك خطر على الصحة، مثل حالات النزيف أو التفاعلات الناتجة عن الحساسية.

أنواع ضغط الدم المنخفض

على حسب الأسباب والعوامل يمكن تقسيم ضغط الدم المنخفض إلى أنواع متعددة منها:

ضغط الدم المنخفض عند الوقوف

العديد من الأشخاص يعانون من انخفاض الضغط عند الوقوف بعد فترة من الاستلقاء أو الجلوس، ويحدث ذلك بسبب تجمع الدم في الساق عند الوقوف بفعل الجاذبية، فيلجأ القلب إلى زيادة معدل الضربات وانقباض الأوعية الدموية، حتى يتيح وصول ما يكفي من الدم إلى المخ.

لكن للأسف بعض الأشخاص لا تصلح هذه الخطوات التعويضية من القلب معهم، فينخفض ضغط الدم لديهم وتظهر بعض الأعراض المتمثلة في الدوخة وعدم الرؤية بوضوح بل وأحيانا الإغماء، وتعرف هذه الحالة بـ نقص الضغط الانتصابي.

وتحدث هذه الحالة لكل من كبار السن بل والأشخاص الأصحاء الذين يقومون بالوقوف فجأة بعد الجلوس مع وضع الساقين فوق بعضهما لفترة طويلة، أو بعد اتخاذ وضع القرفصاء لفترة.

يمكنك معرفة المزيد من المعلومات عن مرض انخفاض ضغط الدم الانتصابي

ضغط الدم المنخفض بعد تناول الطعام

هذا الانخفاض المفاجئ في ضغط الدم بعد تناول الطعام يؤثر غالبًا على كبار السن، حيث يتدفق الدم إلى الجهاز الهضمي بعد تناول الطعام، ولا يستطيع القلب عند بعض الأشخاص من الحفاظ على معدل الضغط الطبيعي للدم، مما قد ينتج عنه الدوخة بل والإغماء.

ويؤثر انخفاض ضغط الدم بعد تناول الطعام بشكل أكبر على الأشخاص الذين يعانون من ضغط دم مرتفع أو اضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادي، مثل مرض باركنسون، وقد يساعد هنا التقليل من جرعة بعض أدوية ضغط الدم وتقسيم الوجبات الكبيرة إلى أخرى صغيرة وتكون بنسبة منخفضة من الكربوهيدرات وذلك للعمل على تخفيف الأعراض.

انخفاض ضغط الدم بسبب خطأ في إشارات الدماغ

هذه الحالة تسبب انخفاض في ضغط الدم بعد الوقوف لفترات طويلة، ويؤثر في الغالب على الشباب والأطفال، ويبدو أنه يحدث نتيجة لسوء التواصل بين الدماغ والقلب.

انخفاض ضغط الدم بسبب تلف الجهاز العصبي

انخفاض ضغط الدم بسبب تلف الجهاز العصبي (ضمور الأجهزة المتعددة مع انخفاض ضغط الدم الانتصابي) يُعرف أيضًا بمتلازمة شاي دراجر، ويسبب هذا الاضطراب النادر تلفًا تدريجيًا للجهاز العصبي اللاإرادي، الذي يقوم بالتحكم في الوظائف اللاإرادية مثل ضغط الدم ومعدل ضربات القلب وكل من التنفس والهضم، وترتبط هذه الحالة بارتفاع ضغط الدم خلال الاستلقاء.

عوامل خطر ضغط الدم المنخفض

هناك بعض عوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة بضغط الدم المنخفض ومنها:

  • العمر، حيث يحدث انخفاض ضغط الدم عند الوقوف أو بعد تناول الطعام في المقام الأول لدى البالغين الأكبر من 65 عامًا. ويؤثر انخفاض ضغط الدم بوساطة الخلايا العصبية في المقام الأول على الأطفال والبالغين ممن تكون أعمارهم أقل.
  • الأدوية: يتعرض الأشخاص الذين يتناولون أدوية معينة، مثل أدوية ضغط الدم المرتفع مثل حاصرات ألفا، إلى احتمال المعاناة من انخفاض الضغط.
  • بعض الأمراض فالأشخاص الذين يعانون من مرض باركنسون والسكري وبعض أمراض القلب، أكتر عرضة للإصابة بانخفاض ضغط الدم.

هل انخفاض الضغط وراثي؟

بعض الأبحاث تشير إلى احتمالية أن تكون الإصابة بضغط الدم المنخفض وراثية بسبب الجينات، فمخاطر الإصابة بانخفاض ضغط الدم تزيد في حال كان الأبوين مصابان بانخفاض الضغط.

هل الخوف يسبب انخفاض الضغط؟

بالرغم من قلة المعلومات حول تسبب الخوف أو التوتر في انخفاض الضغط، خصوصا أن الشائع هو تسبب التوتر في ارتفاع الضغط، إلا أنه يحتمل أن يكون للعاطفة مثل الخوف علاقة بانخفاض الضغط، لكن يظل هناك حاجة للتأكد.

هل يمكن أن يسبب قلة النوم انخفاض الضغط؟

على العكس يعتبر عدم النوم بشكل كافي من أسباب ارتفاع ضغط النوم، لذلك انتبه جيدا لنومك! وعموما ينصح بالنوم لمدة 7 إلى 8 ساعات بالنسبة للبالغين، للحصول على ما يكفي للجسم من النوم والراحة.

مضاعفات ضغط الدم المنخفض

حتى الأشكال المعتدلة من ضغط الدم المنخفض يمكن أن تتسبب في الإصابة بالدوخة، والضعف، والإغماء ومخاطر الإصابات الناتجة عن السقوط.

وقد يتسبب انخفاض ضغط الدم الشديد في منع الأكسجين من الوصول إلى الجسم، وتأدية وظائفه الطبيعية، مما يؤدي إلى الإضرار بالقلب والدماغ.

ضربات القلب السريعة والضغط المنخفض

أحيانا قد يمر بعض الأشخاص بحالة من انخفاض الضغط مع ملاحظة سرعة ضربات القلب، وقد يحدث هنا انخفاض شديد في الضغط، مما يجعلها حالة خطيرة تعرف بـ الصدمة Shock، ولها علامات مثل التنفس السئ ولكن بسرعة، والبشرة الشاحبة والإغماء.

وقد تكون هذه الحالة الجامعة بين انخفاض الضغط وسرعة ضربات القلب، حالة مؤقتة ليست بخطيرة، فقد تحدث بسبب تجمع الدم في أوردة الرجل أو الأمعاء، مما يتسبب في انتقال كمية أقل من الدم إلى القلب، مما يحفز الجهاز العصبي لزيادة معدل ضربات القلب لزيادة ضخ الدم، مما يتسبب في انخفاض الضغط بسبب ضعف قوة الدم الذي يتحرك عبر الأوردة.

أيضا قد يكون عدم عمل الدوائر الكهربائية للقلب بالشكل المطلوب، سببا في انخفاض الضغط وسرعة ضربات القلب.

تشخيص ضغط الدم المنخفض

الهدف من فحص ضغط الدم المنخفض هو العثور على السبب الأساسي وراء الحالة، إلى جانب أخذ التاريخ الطبي، وإجراء فحص جسدي وقياس ضغط الدم، وقد يوصي الطبيب بما يلي:

تحاليل الدم

يمكن أن توفر هذه التحاليل معلومات عن الصحة بشكل عام، وأيضا إذا ما كان هناك انخفاض أو ارتفاع في نسبة السكر في الدم، أو وجود انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء (فقر الدم)، وكلها عوامل يمكن أن تتسبب في حدوث ضغط دم أقل من المعتاد.

رسم القلب الكهربائي (ECG)

خلال هذا الاختبار غير الجراحي أو التدخلي غير المؤلم، يتم تثبيت رقع لاصقة ناعمة (أقطاب كهربائية) على جلد الصدر والذراعين والساقين، وتقوم الرقع بالكشف عن إشارات القلب الكهربائية أثناء قيام الجهاز بتسجيلها على ورق الرسم البياني أو عرضها على الشاشة.

ويكشف رسم القلب الكهربائي، الذي يمكن إجراؤه في عيادة الطبيب، عن وجود خلل في إيقاع القلب، وتشوهات هيكلية في القلب، ومشاكل في إمداد الدم والأكسجين إلى عضلة القلب.

ويمكنه أيضًا معرفة ما إذا كنت تعاني من نوبة قلبية أو كان لديك أحدها في الماضي. وضربات القلب غير المنتظمة تأتي وتذهب، وقد لا يجدها رسم القلب. وقد يُطلب منك ارتداء جهاز هولتر يعمل على مدار 24 ساعة، لتسجيل النشاط الكهربائي للقلب أثناء ممارسة الروتين اليومي.

مخطط صدى القلب

هذا الاختبار غير التدخلي أو الجراحي، والذي يتضمن الموجات فوق الصوتية علي الصدر، يعرض صورًا تفصيلية لبنية القلب ووظيفته. وتنتقل الموجات فوق الصوتية، ويتم تسجيل أصداءها باستخدام جهاز يسمى محول الطاقة، والذي يُحفظ خارج الجسم. ويستخدم الكمبيوتر المعلومات من المحول لإنشاء صور متحركة على شاشة الفيديو.

وعندما يعمل القلب بقوة أكبر، سيتم مراقبة القلب عن طريق رسم القلب أو مخطط صدى القلب. ويمكن أيضًا مراقبة ضغط الدم.

اختبار الطاولة المائلة

إذا كان لديك ضغط دم منخفض عند الوقوف، أو من إشارات خاطئة من الدماغ (انخفاض ضغط الدم بوساطة إشارات عصبية)، يمكن لاختبار الطاولة المائلة أن يقيِّم كيفية تعامل الجسد مع التغيرات في الوضع. وأثناء الاختبار، تستلقي على طاولة مائلة لرفع الجزء العلوي من الجسم، والذي يحاكي الحركة من الوضع الأفقي إلى وضع الوقوف.

علاج ضغط الدم المنخفض

انخفاض ضغط الدم الذي لا يُسبب علامات أو أعراض أو يُسبب أعراض خفيفة فقط، نادراً ما يتطلب العلاج. وإذا كان لديك أعراض، يعتمد العلاج على السبب الأساسي. وعندما يحدث انخفاض ضغط الدم عن طريق الأدوية، عادةً ما يتطلب العلاج تغيير أو إيقاف الدواء أو خفض الجرعة.

عموما انخفاض الضغط قد لا يسبب أعراض خطيرة، بل تكون أقل تأثيرا أو خفيفة، وبالتالي قد لا تطلب العلاج، لكن في حال تسبب انخفاض ضغط الدم في ظهور بعض الأعراض الخطيرة أو المهددة للحياة، نلجأ للعلاج حسب السبب، فقد يكون أحد أنواع الأدوية السبب، فيقوم الطبيب هنا بتغيير الجرعة أو الدواء نفسه.

هناك طرق علاج أخرى مختلفة، سنتعرف عليها بالتفصيل من خلال مقال كيفية علاج انخفاض ضغط الدم.

الوقاية من هبوط الضغط في المنزل

اعتمادًا على سبب انخفاض ضغط الدم، قد تتمكن من تقليل الأعراض أو الوقاية منها.

شرب المزيد من الماء وتقليل الكحول

الكحوليات من المشروبات التي تسبب الجفاف حتى الكميات المنخفضة منها،  أما الماء فهو المشروب الأساسي لمكافحة الجفاف، لذلك احرص على شرب كميات كافية منه.

تناول نظام غذائي صحي

الحصول على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها لصحة جيدة من خلال التركيز على مجموعة متنوعة من الأطعمة، بما في ذلك الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات، والدجاج قليل الدهون وتناول الأسماك فهي مفيدة للجسم.

*أما زيادة الملح فتكون باستشارة الطبيب بالطبع منعا لأي مشكلات.

الانتباه لوضعيات الجسم

انتقل بلطف من وضعية الاستلقاء أو القرفصاء إلى وضعية الوقوف، ولا تقم بالجلوس وساقيك متقاطعتين، وقبل أن تنهض في الصباح بعد النوم، تنفّس بعمق لبضع دقائق ثم اجلس ببطء قبل الوقوف.

والنوم مع رأسك مرتفع قليلاً يمكن أن يساعد أيضًا في مكافحة آثار الجاذبية وإذا بدأت تظهر عليك الأعراض أثناء الوقوف، فاعقد فخذيك على شكل مقص وقم بالضغط، أو قم بوضع قدم واحدة على حافة أو كرسي وقم بالانحناء بأقصى قدر ممكن،  وتشجع هذه الحركات على زيادة تدفق الدم من الساقين إلى القلب.

تناول وجبات صغيرة

للمساعدة على منع انخفاض ضغط الدم بشكل حاد بعد تناول الوجبات، تناول كميات صغيرة الحجم موزعة خلال اليوم، وقلل من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات مثل البطاطا والأرز والمعكرونة والخبز.

وقد يوصي الطبيب أيضاً بشرب القهوة أو الشاي بالكافيين مع وجبات الطعام، لرفع ضغط الدم بشكل مؤقت، ولكن لأن الكافيين يمكن أن يُسبب مشاكل أخرى، استشر الطبيب قبل شرب المزيد من المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

فيديو عن كيفية قياس الضغط بدون أجهزة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. روان أحمد
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد