الحماض اللبني Lactic acidosis أعراضه وأسبابه وعلاجه

الحماض اللبني هو ارتفاع حمض اللاكتيك في الدم بسبب إما إنتاج الجسم المزيد منه أو عدم استخدام الحمض المُنتج بالفعل، وتنجم هذه المشكلة عن العديد من الأمراض الأخرى، وسنتعرف في هذا المقال على هذه المشكلة بشيء من التفصيل.

ADVERTISEMENT

ما هو الحماض اللبني؟

الحماض اللبني، ويطلق عليه أيضًا الحماض اللاكتيكي (بالانجليزي Lactic acidosis) هو أحد أشكال الحماض الأيضي، حيث يحدث ارتفاع حمض اللاكتيك في الجسم نتيجة فرط إفراز الحمض أو عدم القدرة على ضبط مستوياته في الجسم، وقد ينتج عدم القدرة على تكسير وإزالة كمية الحمض الزائدة عن مشكلات في الكبد -أو الكلى في بعض الأحيان-، وما يترتب عليه تغير في حامضية الجسم، وقد يؤدي إلى مشكلات أكثر خطورة ما لم يتم علاجه.

أنواع الحماض اللاكتيكي

وفقًا لأحد المصادر، يوجد نوعان من الحماض اللبني وهما:

ADVERTISEMENT
  • النوع أ: وينجم هذا النوع عن انخفاض كمية الدم المتدفقة في الأنسجة وانخفاض كمية الأكسجين، والتي قد تحدث بسبب أمراض كفشل القلب أو تسمم الدم أو السكتة القلبية.
  • النوع ب: ويحدث بسبب ضعف في وظائف الخلايا وانخفاض تدفق الدم الذي يقتصر على نسيج معين في الجسم.

أعراض الحماض اللبني

إن أعراض ارتفاع حمض اللاكتيك في الدم هي نفسها أعراض المشكلات الرئيسية المسببة له، ويجب الحصول على الاستشارة الطبية العاجلة فور ظهور الأعراض التالية:

  • اليرقان، وهو اصفرار في الجلد وبيان العينين، ويدل على وجود مشكلة ما في الكبد.
  • صعوبة وضيق التنفس.
  • الارتباك.
  • رائحة الفم الكريهة، والذي قد ينجم عن الحماض الكيتوني -أحد مضاعفات مرض السكري الخطيرة-.
  • تسارع ضربات القلب.

ومن الأعراض الأخرى المتوقعة لارتفاع الحمض اللبني ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • الإرهاق أو التعب الشديد.
  • التشنجات العضلية والشعور بالألم.
  • الشعور بالضعف العام بالجسم.
  • الشعور بعدم الراحة.
  • الإسهال.
  • انخفاض الشهية.
  • الصداع.
  • الشعور بالغثيان أو القيء.

أسباب الحماض اللبني

توجد العديد من الأمراض التي قد تسبب الإصابة بالحماض اللاكتيكي وتتضمن ما يلي:

  • التسمم بأول أكسيد الكربون.
  • أنواع من العدوى مثل الكوليرا والملاريا.
  • تسمم الدم.
  • السرطان، حيث تُنتج الخلايا السرطانية حمض اللاكتيك.
  • الصدمات مثل الصدمة القلبية cardiogenic shock، وصدمة نقص حجم الدم hypovolemic shock.
  • مرض الكلى؛ إذ لا تستطيع الكلى التخلص من الكميات الزائدة من حمض اللاكتيك.
  • الإفراط في تناول الكحوليات؛ إذ يسبب مشكلات الكبد.
  • التماريض الرياضية العنيفة، ففي بعض الحالات، ترتفع مستويات حمض اللاكتيك بعد القيام بأنشطة رياضية شديدة لفترة مؤقتة.
  • مضاعفات مرض السكري.
  • الأعراض الجانبية لبعض الأدوية، مثل أدوية السكري، أو لعلاجات فيروس نقص المناعة البشري؛ فقد تسبب عدم قدرة الجسم على الحفاظ على مستويات حمض اللاكتيك الطبيعية.

خطورة ارتفاع حمض اللاكتيك ومضاعفاته

إذا تم إهمال علاج هذه المشكلة في الجسم، قد يسبب العديد من المضاعفات المحتملة التي يمكن الوقاية منها بالسيطرة على السبب الكامن ووصف العلاجات المناسبة، ومن هذه المضاعفات:

  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • فقدان الوعي والدخول في غيبوبة.
  • الصدمات.
  • تلف الأعضاء.

كيفية تشخيص الحماض اللاكتيكي

يمكن تشخيص هذا المرض عن طريق تحليل Lactic acid، إذ يطلب الطبيب من المريض الصيام قبل التحليل بحوالي 8 – 10 ساعات قبل الاختبار.

ADVERTISEMENT

علاج ارتفاع حمض اللاكتيك

إن العلاج الأمثل للحماض اللبني هو علاج السبب الكامن ورائه، ولذلك تتعدد الأساليب العلاجية بناء على تشخيص الطبيب الصحيح، وفي بعض الأحيان، قد تشير هذه المشكلة إلى طوارئ طبية تستدعي إعطاء المريض محاليل وريدية وزيادة نسبة الأكسجين.

وللوقاية من خطر الإصابة، يُنصح باتباع إرشادات الطبيب في تناول الأدوية التي يصفها للسيطرة على الأمراض المزمنة، والالتزام بالجرعات الموصوفة فقط، والامتناع عن شرب الكحوليات.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.كريم محمود - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد