التواء المبيض Ovarian Torsion الأعراض والعلاج

التواء المبيض Ovarian Torsion أحد الحالات المرضية التي قد تصيب نسبة لا بأس بها من النساء وتسبب لهن الخوف، ولأن الكثير من الأشخاص يتساءلون عن هذه الحالة وعن أسبابها وأعراضها وكيف تؤثر على المبايض، فتابع معنا سنوضح لكم كل هذه المعلومات والتفاصيل حول حالة التواء المبيض وتشخيصه وعلاجه.

ADVERTISEMENT

ما هو التواء المبيض؟

التواء المبيض حالة طبية تعبر عن حدوث التواء والتفاف المبيض حول الأربطة والأنسجة التي تقوم بتثبيته في المكان المخصص له داخل الجسم، وقد يحدث التواء في قنوات فالوب أيضا مع التواء المبيض، لكن في الغالب ما تؤثر هذه الحالة على مبيض واحد فقط من المبيضين.

أعراض التواء المبيض

هذه الحالة تتسبب في ظهور بعض الأعراض، مثل:

ADVERTISEMENT
  • الشعور بالغثيان.
  • القيء.
  • الإصابة بالحمى.
  • التعرض لآلام شديدة في منطقة الحوض.
  • التعرض لنزيف بشكل غير طبيعي.

لابد مع ظهور هذه الأعراض التوجه لطبيب متخصص لكي يقوم بتشخيص وتحديد سبب الإصابة وأنها بالفعل حالة التواء في المبيض، خاصة وأن هذه الأعراض قد تتشابه مع حالات أخرى مثل، التهاب الزائدة الدودية، وحصوات الكلى، والالتهابات البولية، والتهابات المعدة.

أسباب التواء المبيض

هذه الحالة قد تتعرض أي امرأة للإصابة بها في مختلف مراحل حياتها، لكن الفئة الأكثر عرضة للإصابة هم النساء ما بين عمر الـ 20 و الـ 40 عام، أي في فترات وسنوات الإنجاب.

ADVERTISEMENT

هذه الحالة تحدث في الغالب بسبب عدم استقرار الرحم، أو وجود كتل أو تكيسات به مما يؤدي لعدم توازنه واستقراره. أما عن الأسباب الشائعة فتتعدد وتختلف، ومن أشهرها:

  • وجود تكيسات على المبايض.
  • طول أربطة المبيض أكثر من الطبيعي، وهذه الأربطة عبارة عن ألياف تربط ما بين الرحم والمبيض.
  • إذا قامت المرأة بعمل ربط قنوات فالوب.
  • أثناء فترة الحمل.
  • إذا كانت المرأة تخضع للعلاج الهرموني للإنجاب، كعلاجات العقم التي تحفز المبيض.

تشخيص التواء المبيض

حالة التواء المبايض تحتاج لتشخيص سريع لأنه في حالة الإهمال وتأخير العلاج قد تصاب المرأة بمضاعفات أخطر، لذلك مع شعورك بالأعراض المقلقة التي تشير على الإصابة لابد من التوجه مباشرة لطبيب متخصص.

سيقوم الطبيب بفحص حالتك وتقييمها واستبعاد الإصابة بأي حالات أخرى تتشابه في الأعراض التي تشعرين بها، بعدها سيجري الطبيب فحص كامل لمنطقة الحوض واكتشاف مناطق الألم، وفي الغالب سيتم الفحص من خلال:

ADVERTISEMENT
  • اختبارات الدم لاستبعاد أي مشكلة صحية أخرى.
  • الموجات فوق صوتية من خلال المهبل، لكي يتم اكتشاف وعرض منطقة المبيض كاملة وقنوات فالوب ومعرفة مدى تدفق الدم إليهم.
  • موجات فوق صوتية على البطن.
  • الأشعة المقطعية.
  • الرنين المغناطيسي.

هذه الإجراءات والفحوصات يتم من خلالها تحديد تشخيص مبدأي لالتواء المبيض، لكن في الغالب تأكيد التشخيص الكامل والنهائي يكون أثناء إجراء الجراحة العلاجية والتصحيحية لوضع المبيض.

علاج التواء المبيض

الحل الآمن والوحيد لهذه المشكلة هي الجراحة التصحيحية لإعادة المبيض لمكانه الطبيعي، في بداية الأمر من الممكن أن يصف الطبيب المعالج بعض الأدوية التي تساعد على الحد من الغثيان والألم، وذلك في فترة ما قبل الجراحة، بعده سيحدد لكِ الطبيب الإجراء الجراحي في أسرع وقت لتجنب أي مضاعفات وخطورة.

أثناء الجراحة إذا اكتشف الطبيب أن تدفق الدم للمبيض قد توقف منذ فترة طويلة، وحدث موت لأنسجة المبيض، ففي هذه الحالة سيقوم الطبيب باستئصال المبيض المصاب وإزالته. وإذا لاحظ الطبيب أن المبيض بخير سيقوم بفك التوائه، ومراقبته أثناء الجراحة لحين التأكد من سلامته، وأن تدفق الدم إليه طبيعياً،  ولونه أصبح وردي كما يكون في الطبيعي.

ADVERTISEMENT

الطرق الجراحية

من الممكن أن يتم علاج هذه الحالة جراحياً بأكثر من طريقة، ومن أشهرها:

منظار البطن

فمن الممكن أن يستخدم الطبيب تنظير البطن، وهي الحل المثالي بدلاً من شق البطن، ويقوم الطبيب في هذه الحالة بإدخال أدوات المنظار العلاجية من خلال بعض الشقوق الصغيرة في الجسم، لكي يقوم بفحص منطقة الحوض والبطن، وبعدها سيقوم بفك التفاف المبيض.

الشق الجراحي

في حال عدم تمكن الطبيب من فحص ورؤية المبيض بالطرق الأخرى، وفي حالة كان هناك نزيف شديد، فسيلجأ الطبيب لعمل شق جراحي في البطن أسفل السرة، لكي يكتشف مشكلة المبيض ويقوم بفك الالتواء.

ADVERTISEMENT

رعاية ما بعد الجراحة

في الغالب إذا تم العلاج عن طريق تنظير البطن، فمن الممكن أن تعود المرأة لمنزلها في اليوم نفسه، مع اتباع تعليمات الطبيب المعالج لفترة الرعاية والنقاهة فيما بعد الجراحة، ويكون ذلك من خلال:

  • تجنب النشاط البدني.
  • عدم رفع أي شيء.
  • تناول الأدوية المسكنة في مواعيدها لتخفيف الشعور بالألم وعدم الراحة.

أما في حالة ظهور أي مضاعفات أو نوع من العدوى فلابد من الرجوع الفوري للطبيب المعالج، ومن أشهر هذه المضاعفات:

  • الإصابة بالحمى.
  • عدم شفاء الجرح.
  • ظهور التهاب واحمرار وتهيج مكان الجرح.
  • ظهور إفرازات ذو رائحة كريهة.
  • التعرض للنزيف.
  • آلام شديد في منطقة الحوض.

هل التواء المبيض خطير؟

من أخطر وأشد المضاعفات المحتملة لهذه الحالة هو نخر المبيض أو موت أنسجته نتيجة عدم وصول الدم له لفترة من الوقت، وفي هذه الحالة سيتم استئصال المبيض جراحياً. وفي حالة استئصال المبيض بالتأكيد سيؤثر ذلك على الخصوبة، لأن المصابة ستفقد مبيضاً أو كلا المبيضين، أي فقد مصدر البويضات وإنتاجها.

ADVERTISEMENT

أما في حالة عدم استئصال المبيض، فالخطر قد يكون أكبر لأن المبيض من الممكن أن يصاب بالعدوى وتكوين خراج والإصابة بالتهاب الصفاق. لهذا على كل امرأة تعاني من هذه الحالة ضرورة المتابعة الجيدة ومراجعة الطبيب باستمرار للتأكد من تعافي المبيض وسلامته.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي حسين - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد