التهاب الحشفة Balanitis: الأعراض والأسباب والعلاج

التهاب الحشفة Balanitis أو التهاب رأس القضيب هو أحد الأمراض التي تصيب الرجال، وهو من الأمراض غير الخطيرة في العادة إلا أنه يسبب بعض الأعراض المؤلمة، تابعونا لتتعرفوا على أسباب هذا المرض وأهم أعراضه، بالإضافة إلى طرق علاجه.

ADVERTISEMENT

أعراض التهاب الحشفة

يمكن أن يتسبب التهاب حشفة الذكر في ظهور بعض الأعراض، والتي قد تساعدك في معرفة إن كنت مصاباً بالتهاب رأس القضيب، وتتمثل هذه الأعراض في:

  • انتفاخ الحشفة الذي يكون مصحوباً بوجود احمرار وحكة وألم.
  • الشعور بحالة من الألم عند التبول.
  • خروج إفرازات من منطقة رأس القضيب تكون سميكة.
  • احتمالية حدوث نزيف حول رأس القضيب.
  • خروج روائح كريهة من المنطقة.
  • وجود صعوبة في سحب الجلد المحيط بالمنطقة للخلف، ولكن قد يكون هذا العرض طبيعي لدى الأطفال الأصغر سناً.

أنواع التهاب الحشفة

هناك ثلاثة أنواع رئيسية لهذه الحالة هي:

ADVERTISEMENT

التهاب الحشفة الدائري

وهو من الحالات التي تحدث نتيجة الإصابة بمرض التهاب المفاصل التفاعلي، وهو من الأمراض التي تحدث في الغالب بسبب الإصابة بأحد أنواع العدوى وتظهر بعض الحبوب على رأس القضيب عند الإصابة بهذا النوع.

التهاب زون

وهو النوع الأكثر انتشاراً والنوع الأولي لهذا الالتهاب، وهو من الأنواع التي تصيب الرجال الأكبر سناً، والذين لم يتم ختانهم ويسبب هذا الالتهاب احمرار في رأس القضيب.

ADVERTISEMENT

الالتهاب التقرني الظهاري الكاذب

ويعتبر هذا النوع من الأنواع التي تسبب ظهور قشور وثآئيل على الغدد الموجودة في المنطقة، وهو من الأنواع التي jصيب الرجال كبار السن، والذين تجاوزت أعمارهم الـ60، وبالرغم من هذا فهو من الأنواع النادرة جداً.

أسباب التهاب الحشفة

يحدث هذا المرض بنسبة قد تصل إلى 10% لدى الذكور وعادة ما يحدث لدى الأطفال بعمر أقل من 4 سنوات أو لدى الرجال الذين لم يتم ختانهم، ويرجع السبب في هذا إلى تجمع البكتيريا والفطريات تحت الجلد المحيط بالمنطقة بسبب الرطوبة، وقد يتعرض الرجال الذين تكون منطقة الحشفة لديهم ضيقة لهذا الأمر كذلك، ومن أشهر الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الحالة هو إهمال النظافة الشخصية خاصة لدى الرجال غير المختونين، كما يمكن أن يحدث الأمر نتيجة التالي:

  • عدوى الخميرة.
  • الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً.
  • مرض الجرب.
  • وجود حساسية تجاه بعض المواد مثل الصابون.
  • الإصابة بأحد الأمراض الجلدية مثل الإكزيما والصدفية.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • الإصابة بمرض التهاب المفاصل التفاعلي.

هناك بعض العوامل الأخرى التي قد تكون سبباً في زيادة فرص الإصابة بهذا المرض مثل:

ADVERTISEMENT
  • عدم النظافة.
  • أن يكون الرجل بمنتصف العمر أو أكبر سناً.
  • الإصابة بالسمنة.

مضاعفات التهاب الحشفة

بالتأكيد إهمال الحالة سيؤدي إلى تطورها والإصابة بالتهابات مزمنة، والتي قد تؤدي إلى مشاكل منها:

  • التهاب القلفة والحشفة، وهي حالة لا يصاب بها إلا الرجال غير المختونين.
  • الإصابة بمرض الحزاز المتصلب، والذي يؤدي إلى تصلب الجلد وتحوله إلى اللون الأبيض.
  • حدوث تلف لأنسجة القضيب.

تشخيص التهاب الحشفة

عادة ما يقوم الطبيب بتشخيص الحالة من خلال القيام بفحص جسدي للمنطقة ولمعرفة إذا كان هناك عدوى مسببة له، كما قد يقوم الطبيب بطلب بعض الفحوصات الأخرى مثل:

  • عمل مسحة لفتحة الحالب.
  • عمل فحوصات بول.
  • عمل فحوصات دم للكشف عن السكري.
  • أخد عينة من الجلد لفحصها تحت الميكروسكوب.

علاج التهاب الحشفة عند الرجال

بالتأكيد إن الخطوة الأهم للتعافي هي الاهتمام بالنظافة الشخصية في منطقة الأعضاء التناسلية، عن طريق غسل المنطقة وتجفيفها وتجنب استخدام المنتجات التي قد تؤدي إلى تهيج المنطقة وإصابتها بالالتهابات مثل العطور وبعض أنواع الصابون.

ADVERTISEMENT

ويمكن أن يصف الطبيب بعض طرق العلاج التالية:

  • استخدام المضادات الحيوية، لعلاج الالتهاب الناتج عن الأمراض المنقولة جنسياً.
  • علاج مرض السكري في حالة كان الالتهاب ناتج عن الإصابة به.
  • القيام بعملية الختان في حالة كان الالتهاب ناتج عن ضيق الجلد المحيط بالمنطقة.
  • تناول الأدوية المضادة للفطريات مثل الفلوكونازول.

مرهم لعلاج التهاب الحشفة

يمكن استخدام عدد من المراهم والكريمات من أجل علاج هذا الالتهاب، ومن أشهر الكريمات التي يتم استخدامها التالي:

  • الكريمات والمراهم المضادة للفطريات، والتي يتم استخدامها في حالة عدوى الخميرة، حيث يتم استخدام كولتريمازول أو ميكونازول.
  • الكريمات المضادة للحكة، وذلك لتخفيف الألم والاحمرار.
  • الكريمات الستيرويدية، وهي تساعد في تخفيف الحكة والالتهاب.

علاج التهاب الحشفة عند الأطفال

عادة ما يتم العلاج عند الأطفال عن طريق وضع الطفل في حمام من الماء الدافئ الممزوج بالملح، هذا بالإضافة إلى استخدام الكريمات والأدوية التي يصفها الطبيب سواء كانت المضادة للفطريات أو المضادات الحيوية، ويجب اتباع التعليمات المتعلقة باستخدام الأدوية بدقة.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد